أيمن البحروني.. مثال لمعاناة الكفيف في بلد الثورة
أيمن البحروني.. مثال لمعاناة الكفيف في بلد الثورة

أيمن البحروني.. مثال لمعاناة الكفيف في بلد الثورة

الطالب أيمن البحروني أصيل ولاية المهدية يعاني من نقص حاد في بصره منذ دراسته بالسنة الثامنة إعدادي, ولكن ذلك لم يثنه على التعلم والتفوق إلى أن تحصل على شهادة الباكلوريا في شعبة الرياضيات بمعدل 13.54 في هذه السنة بمعهد ابن سيناء بالمهدية دون أن توفر له الدولة أية رعاية خاصّة، والدته وكلّ المحيطين به ساعدوا أيمن لتجاوز إعاقته والتفوّق في الدّراسة رغم الظروف المّادية الصعبة التي عاشها، مطامح هذا الشّاب الدّخول إلى مدارس الهندسة في مجال الإعلامية  باعتبارها تتوافق مع وضعه الصحّي وإعاقته البصرية التي تمنعه من الدراسة التطبيقية. طرق أبواب المسئولين لإعانته على الحصول على شعبة يمكن أن تتلاءم معه وتسخير ما يلزم لإتمام مشروعه الدّراسي، لكن دون جدوى.. أيمن إلى الآن بمنزله لم يلتحق بمقاعد الدراسة يترقب إجابة ـ أدرك أنها لن تأتي ـ فهذه الدولة لا يعنيها المتفوق في العلم فضلا عن الذي أصابه مرض أو إعاقة.. أيمن يفكر في الدراسة  بالخارج لعله يجد الإحاطة به خيرا من هذا النظام القائم.. عار علينا نحن المسلمين أن نسوس أمورنا بهكذا دولة ونحن امة العلم والمعرفة كنا نشع على العالم بأسره حين طبق شرع رب العالمين.. فإلى متى تهدر الطاقات وتصدّر الثروات البشرية الى الغرب الكافر المستعمر.. أيمن ضحية هذا النظام الديمقراطي الفاشل.. فهل من مشمّر للتغيير؟؟..

منير عمارة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text]قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
قراءة وتنزيل العدد 350من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text][/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
بعد 59 سنة، لازالت السلطة في الجزائر تنتظر أن تمدها فرنسا الاستعمارية بخريطة جريمتها النووية
تتكرر، بتاريخ 5جويلية من كل سنة، بمناسبة ذكرى زوال الاستعمار الفرنسي المباشر عن الجزائر، نفس العناوين، ويلوك المسئولون فيها نفس العبارات كتع...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
سيرة الرسول الكريم.. للإتباع لا للمتاجرة السياسية
سيرة الرسول الكريم.. للإتباع لا للمتاجرة السياسية

          لقد كثرت عند المسلمين الأوائل الأعمال والمواقف المشرفة، وقلّ عندهم الوقوف على الذكرى,  بينما اختلف الأمر عندنا اليوم، فكثر...

Close