“دائما أقول إني وإن لم أكن تحريريّ الهويّة فإني تحريريّ الهوى وأعتقد أن كل مسلم يفترض به أن يكون تحريري الهوى أي أن يكون نصيرا للراية والغاية: راية التوحيد، وغاية الخلافة

كلمات عبر بها المدون والكاتب التونسي الأستاذ صابر النفزاوي عن مساندته لغاية حزب التحرير في إقامة دولة الخلافة التي تجمع شتات المسلمين وتخرجهم من حالة الهوان التي هم عليها, وذلك أثناء مشاركته في مؤتمر الخلافة السنوي الذي عقده حزب التحرير يوم السبت الفرط بمقره المركزي بأريانة, تحت عنوان: “ثورة الأمة: نحو قلع الإستعمار وإقامة الخلافة على منهاج النبوة”.

وأثنى على الحاضرين والمشاركين من قيادات حزب التحرير على استضافته وقدم كلمة موجزة وبليغة قال فيها إن دولة الخلافة اليوم أصبحت ضرورة عقلية, بداهة من بداهات العقل المجرّد لأننا نعيش في زمن الاستهداف الهويّة, ونعيش في حالة قصوى من الاستضعاف. وان لا بدّ لإيجاد كيان تنصهم فيهم طاقات الأمّة للوقوف في وجه من يهدد الهوية الإسلامية.


x

Related Posts

البؤســـاء
سنة 1869، فرضت كل من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا، تشكيل لجنة مالية دولية بتونس، سميّت بالكوميسيون المالي، وذلك على خلفية الأزمة المالية التي استحال ...
أضواء على أجهزة دولة الخلافة: المعاونون (وزراء التّنفيذ)
كنّا أحطنا في الحلقة الفارطة من هذه السّلسلة بالجهاز الثّاني من أجهزة دولة الخلافة ألا وهو جهاز معاون التّفويض (وزير التّفويض)، أمّا في هذه الحلق...
جريدة التحرير