الشاهد ومعهد كارنيغي
الشاهد ومعهد كارينغي

استطلاع أمريكي: 0,25 من التونسيين يعتبرون الحكومة نجحت في الحرب على الفساد

نشر مركز كارنيغي للسلام تقريرا جديدا حول الوضع في تونس منتصف الأسبوع المنقضي تحت عنوان ” عدوى الفساد في تونس – إنتقال في خطر ” . تطرق فيه إلى حجم الفساد في البلاد وتطوره استنادا إلى جملة من المؤشرات والمعطيات لصندوق النقد الدولي واستطلاعات المعهد الجمهوري الأمريكي وغيرها, إضافة إلى نشر نتائج استطلاع للرأي الكيفي (دراسة كيفية) عدد من المستجوبين التونسيين.

وحسب التقرير الذي نشرته جريدة  ” الصباح الأسبوعي ” الصادرة ليوم الاثنين 30 أكتوبر 2017 الذي أُعدّ بين جويلية وأوت 2017 وشمل عيّنة من 391 تونسيّا للتعرّف على تمثلاتهم للفساد في تونس.

من أبرز استنتاجاته التي نشرت الأسبوع الفارط :

47.05- ٪ من المستجوبين يرون أن الحكومة فشلت تماما في مكافحة الفساد

0.25- ٪ من المستجوبين يرون أن الحكومة نجحت في مكافحة الفساد

64- ٪ من المستجوبين يتوقعون فشل الحرب على الفساد

هذا استطلاعهم وتلك نسبهم أما استطلاع رأي الشعب التونسي من داخله وفي عمقه يقول أنّ الحكومة وأسلافها جميعهم فاشلون ,بل ومصدّرون للفشل بقوانين يسنّونها لخدمة اللوبي الرأسمالي الفاسد في البلاد, وأي مركز استطلاع يريد معرفة الأرقام والنسب الحقيقية ما عليه ألّا أن يدخل في عمق الأحياء الشعبية لتونس ليجد أول إجابة من قبل المتساكنين في شكل رفض كلّي وتام للإجابة التفصيلية على ما يطرحونه من أسئلة تخص الحكومات وعملها عموما, ولذلك يبدوا فإن نسبة 0,25 تُعَدُّ كرما من عند هذا المركز على حكومة الشاهد, وهبة ممّن لا يملك لمن لا يستحق.

أحمد بنفتيته

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text]قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
قراءة وتنزيل العدد 350من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text][/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
بعد 59 سنة، لازالت السلطة في الجزائر تنتظر أن تمدها فرنسا الاستعمارية بخريطة جريمتها النووية
تتكرر، بتاريخ 5جويلية من كل سنة، بمناسبة ذكرى زوال الاستعمار الفرنسي المباشر عن الجزائر، نفس العناوين، ويلوك المسئولون فيها نفس العبارات كتع...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
أردوغان حبيس الفكر العلماني و التبعية الإمريكية يضع الورود على قبر أتاتورك
هل يُرجى من أردوغان خيرا؟

يتشدق الكثير من المنبهرين بأردوغان بما يزعمون أنه قد حققه من نجاحات في مشواره السياسي, حتى أنهم لقبوه بأمير المؤمنين....

Close