البنك الأوروبي للاستثمار.. أم للاستعمار

البنك الأوروبي للاستثمار.. أم للاستعمار

الخبر:

أقرض البنك الأوروبي للاستثمار تونس ما يناهز 500 مليون دينار لتمويل القسط الثاني من الطريق السيارة للوسط تونس/جلمة الرابطة بين الصخيرة وجلمة.

التّعليق:

مرّة مستشفى بـ 200مليار ( قد يكون دخل سنوي لبعض رجال الأعمال في تونس ), وأخرى قسط أوّل لتمويل طريق سيّارة, وها هو القسط الثّاني من القرض الممنوح من البنك الأوروبي لإكمال الطّريق السيّارة الرّابطة بين الصخيرة وجلمة ! غريب أمر هؤلاء الذين لسان حالهم ” كالعيس في البيداء يقتلها الظّمأ ** والماء فوق ظهرها محمول ” ! يملكون خيرات حسان تجري من تحت أقدامهم يمكّنون منها الأجنبي بأيادي وخبرات أهل البلد ( مثلا الشّركة التّونسية للأنشطة البترولية اليد العاملة التّونسية فيها تساوي 99 بالمائة )، وهذا يؤكّد فقدان الإرادة السّياسيّة زائد عدم السّير في خطّ استردادها ولو وفق منطقهم ( المزيد من القروض في المشاريع التي يسمّونها إنتاجية أو استثمارية وقروض في مشاريع استهلاكية مع علمهم اليقيني بأضرارها السّياسيّة والإقتصاديّة ) أمّا إن كان لدى السّاسة في تونس والخبراء الإقتصاديّين والمهتمّين بالشّأن الإقتصادي إشكال في رؤية بديل في تمويل المشاريع وفي تصنيف المشاريع ( الواجبة والثانوية ) عمّا هي عليه رؤيتهم الآن عليهم أن يعلموا أنّ للإسلام رأيًا آخر ورؤية أخرى وزاوية أخرى في تناول هذا الموضوع بالذّات.

أحمد بن حسين

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

متى يعي الناس أن الداء هو النظام الوضعي
بلغت الأزمات في تونس مداها وطفح الكيل فلم يعد بمقدوره استيعاب نصف أزمة. انسداد سياسي يتخلله عبث صبياني أبطاله السلطة ومن يعارضها. تدهور اقتصادي م...
النهضة فكرية روحية وما دون ذلك خراب
ثارت تونس على نظام أهلك الحرث والنسل, معلنة رفضها لاستمرار حالة الخراب والهدم والطغيان الذي غمّ حياة الناس وكتم أنفاسهم ونثر في تونس بذور أزمة مد...
جريدة التحرير