الشاهد من باريس في تصريح مهين لأهل تونس

الشاهد في تصريح مهين لأهل تونس: “تونس تحمي الحدود الجنوبية لأوروبا ويجب مساعدتها..”

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد إن تونس تحمي الحدود الجنوبية لأوروبا وإنه من الضروري مساعدتها لضمان مستقبل أفضل للمنطقة.
واعتبر يوسف الشاهد في حوار له نشره موقع Franceinfo  أمس الخميس، الديمقراطية التونسية استثناءً في محيطها الإقليمي معللا ذلك بالانتخاب المباشر لرئيس الجمهورية وبتركيز مجلس أعلى للقضاء والتركيز المرتقب للمحكمة دستورية.
وبين أن المسار الديمقراطي في تونس كانت كلفته غالية اقتصاديا، معتبرا أن هناك بداية للتعافي.
وصرح رئيس الحكومة أن المجموعات الإرهابية استهدفت تونس لأنها دولة ديمقراطية، مشددا على أنه يجب مساعدتها لضمان مستقبل أفضل للمنطقة.

التعليق:

تصريح آخر يثبت فداحة جرم المسئولين عن هذا البلد وشعبه, بعد أن ثبت الجُرم المشهود في ذاته منذ  أن تحدث رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي عن “تعليمات المسؤول كبير”.. وأيّا كان هذا المسؤول الكبير الذي جنّد حكام المنطقة المجزأة لحراسة حدوده وضمان سلامة طريق نهب شعوب بلاد المسلمين, فهو ذاته الذي سخّر طواقم المخبرين والجواسيس ليفتكوا بأمن تونس وشعبها, وهو ذاته الذي أعاد رسم المشهد السياسي المسخ الذي غلبت عليه صور السفراء والقناصل وهم يجوبون البلاد طولا وعرضا يصوغون استراتيجيات التحكم في الإدارة هنا ويعقدون اتفاقيات الارتهان هناك, حتى وصل الأمر إلى تدشين مراكز الأمن وإعطاء شارات العمل فيها.

ففرنسا التي يخاطب الشاهد منها أسياده كانت وزيرة خارجيتها ميشال إليوت ماري حتى الساعات الأخيرة من حكم بن علي تعرض عليه الأسلحة والدعم البشري لإخماد الثورة التونسية، ولما تيقنت من انتصار الشارع الأعزل، باعت بن علي وهو لا يزال على ظهر طائرة الفرار ورفضت نزوله عندها ولو لاجئا ذليلا.

وعليه, فليعلم الشاهد وحكومته التابعة أنّ أهل تونس ليسوا حراسا لمن نصبوه على البلاد بقرار من قصور أوروبا التي تحاك داخلها كل خطط الاستعمار والطغيان الرأسمالي, وإن أهل تونس أهل إسلام, أعزة بما عزهم الله من دين قويم, ولا يرضون دور الملحق الذليل الذي لبسه كل ساسة الحكم المنسوج بأياد أوروبية ملطخة بدماء الشهداء منذ سنين..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

برغم التطبيع والخيانة, لا أمل لبقاء كيان يهود في فلسطين
ما من قضية من قضايا الصراع التي شهدها العالم إلاّ وتمّ الوصول فيها إلى حلّ ما وبشكل ما باستثناء قضية فلسطين فهي بحق أعقد قضية شهدها العالم، فهي أ...
كذبة السلام، لتأجيل المواجهة الحتمية مع حضارة الإسلام
استيقظت الأمة  الاسلامية على خيانة جديدة  تضاف إلى سجل حكام الضرار نواطير الاستعمار لتعلن أبو ظبي والمنامة تطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب  لأرض ...
في ذكرى استشهاد أسد الصّحراء عمر المختار, وفي اللّيلة الظّلماء يُفتقد البدر...
من نعم الله علينا نحن المسلمين أنّنا نمتلك زخما تاريخيّا مشحونا بالأمجاد نفاخر به الأمم ونبزّ به الأعداء ،وإن كنّا حاليّا نتخبّط في وحل حاضر من ا...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
سياسة التدجين تطال الأئمة الخطباء

منذ أن غيبت دولة الإسلام تحولت بلاد المسلمين من جاكرتا إلى سواحل تطوان إلى مزارع تشرف على تسييرها القوى الاستعمارية...

Close