العذاري يوقع مع البنك العالمي قرابة 610 مليون دينار لقطاعي التربية والفلاحة
العذاري يوقع مع البنك العالمي قرابة 610 مليون دينار لقطاعي التربية والفلاحة

العذاري يوقع مع البنك العالمي قرابة 610 مليون دينار لقطاعي التربية والفلاحة

تولى وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري وطوني فيرهايغن الممثل المقيم للبنك العالمي بتونس وبحضور وزير التربية حاتم بن سالم ووزير الفلاحة سمير بالطيب ، يوم الخميس 07 جوان 2018 بمقر الوزارة ، التوقيع على اتفاقيتي تمويل بين تونس والبنك العالمي سيخصصان لدعم قطاعي الزراعة والتعليم.

وهكذا يستمر حكام تونس في سياسة إغراق البلاد في الديون التي تمثل أحد أشكال الاستعمار الجديد، حيث أصبح معروفاً عند القاصي والداني أن صندوق النقد الدولي وكذلك البنك العالمي هما مؤسستان استعماريتان للدول الكبرى للتدخل في شئون دول العالم بإغراقها في دوامة الديون وفرض التبعية الاقتصادية عليهم، فقد ازداد الفقر وتضاعفت المشاكل حيثما حلا، و ما حل بتونس خير دليل على ذلك، حيث أصبحت البلاد تقترض لتسديد القروض السابقة، فقد صرح وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان لقناة فرانس24 في وقت سابق، 12 جانفي 2018، أن 75% من القروض التي تحصلت عليها تونس سنة 2017 وقع صرفها لخدمة الدين الخارجي. أما النسبة المتبقية فغالبا ما توجه إلى مشاريع أغلبها إنشائية وهو ما من شأنه أن يثقل كاهل البلاد بالضرائب والزيادات في الأسعار لخدمة الدين لاحقا عوضا عن إنتاج ثروة تتكفل بمعالجة العجز في ميزان المدفوعات.

د. الأسعد العجيلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

إلى المراهنين على الرّئيس قيس سعيّد: (لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرّتين)
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال (لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرّتين) أي لا ينبغي ولا يجوز أن يُخدع المؤمن الحقيقيّ ...
مسار “التصحيح”: سطحيّة الطّرح وعمق الأزمة
مقدمة يبدو أن الرئيس قيس سعيد، لم يستوعب الدرس، أو ربما هو آخر من سيستوعب الدرس، مادام متماديا فيما اعتبره مسارا تصحيحيا لا عودة فيه إلى الوراء....
حديث في أزمة "تونس"..
الأزمة، الخروج من الأزمة، الإصلاح، تصحيح المسار، تحقيق أهداف الثّورة... كلمات سيطرت على العناوين وشغلت العقول والقلوب. وكثر فيها القيل والقال. وف...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
في قمّة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى: ترامب يختار التصادم
في قمّة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى: ترامب يختار التصادم

إستضافت كندا، الرئيس الدوري الحالي لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، أعمال القمة الـ44 لزعماء مجموعة السبع في بلدة شارلفوا بولاية...

Close