الفلاحة في تونس: الأرض بين بعطاء الله وعقم الحكام

الفلاحة في تونس: الأرض بين بعطاء الله وعقم الحكام

تباعا لما كنا قد نشرناه في العدد قبل الفارط من تأكيدات رسمية للزيادة في الإنتاج الفلاحي في تونس وما سجلته المصالح الرسمية من أرقام تفيد بأن إنتاج الحبوب لهذه السنة قدر إرتفع مقابل محصول السنة الفارطة, هاهي تقديرات أخرى وتصريحات أخرى من مسؤول رسمي في الدولة تقر بوفرة الإنتاج الفلاحي لدينا وتبشر بامتلاكنا لخبز السنة بأكملها وأكثر.

إذ أفاد به كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الفلاحي عمر الباهي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء, أن صابة هذا الموسم من الزراعات الكبرى بكامل البلاد قد  قُدّرت بحوالي 17 مليون قنطار مقابل 12 مليون قنطار في الموسم الماضي، رغم نقص الأمطار خلال شهري مارس وأفريل وتأثيره على مردودية الإنتاج.

وأضاف الباهي على هامش زيارته إلى زغوان لافتتاح موسم الحصاد 2016-2017 أن صابة الحبوب بالولاية تقدر بحوالي 1,1 مليون قنطار مقابل 750 ألف قنطار في الموسم المنقضي.

فصل آخر من فصول الشهادات على إمكانيات هذه البلاد وما حباها الله به من خيرات وما جعل فيها من قوت أهلها وأمان غذائي لو أحسن فيها المسؤولون التصرف فيها واتقوا فيها الله, وهو سبحانه القائل: (وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَ).

وفصل آخر من فصول إدانة المستأمنين على خبزنا وقوت يومنا.. إدانة أنفسهم بألسنتهم التي أنطقها الله لتشهد على خيباتهم وفشلهم واصراهم على الفشل وهدر أعمار أجيال بأكملها مقابل جاه الدنيا وعطايا الغرب المستحكم الذي يرضيه وضعنا هكذا, بل الذي لا يرتضي لنا وضعا غير هكذا.

طالما روج المسؤولون على القطاع الفلاحي في تونس من الوزراء المتعاقبين وكتاب دولة ورؤساء مجامع ومندوبين على أن خبزنا رهين ارتباطنا بالغرب والتوريد الكلي من عنده, إبتداء من الحبوب وصولا إلى الطحين, ولكن الأرض تكذبهم وتشهد الناس على ظلمهم بإخراج ما شاء الله من منتوجات تقدر كمياتها في ازدياد سنوي, ومحاصيل لو قارناها بانعدام السياسة الاقتصادية المثلى التي ترى في الفلاحة ركيزة أساسا لمعيشة الناس لوجدنا أنها تحمل تباشير الخير العميم لأهل تونس لو أن مسؤوليها تخلوا عن فكر العجز والتعجيز الذي كنا نخاله قد مضى مع خروج المستعمرين الذين كانوا يسمون زورا ب “المعمرين” ولكنه مازال راسخا عند كل من حكمنا ويحكمنا بعد خروج آخر جندي فرنسي.

كان المستعمر يسمي أتباعة من مغتصبي الأراضي الزراعية في بلادنا بالمعمرين فماذا يسمي هؤلاء الموكلون أنفسهم وهم ينوبونهم في تعطيل الأراضي ومنعها عن أهل البلد وشبابه من الإستغلال والرضا بترك حوالي مليون هكتار من الأراضي بورا.

التحرير

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوه.. حين تتحوّل الخيانة وجهة نظر
مصلحة تونس والتّونسيّين، حبّ تونس، خدمة شعبها، عبارات يكثر دورانها على ألسن السياسيين حكاما ومعارضة. ولمّا كان واقع التّدخّلات الأجنبيّة ظاهرا ظ...
ما بعد الاستفتاء... اعتاد عدوكم خداعكم... فوّتوا عليه الفرصة
ها قد مُرّر أيضا، دستور 2022 باسم أهل تونس، كما مُرّرت نسخ أخرى سبقته في سنوات 1861، و1959، و2014، وحُمّلوا في كل مرّة، وزر "تطويبها" دون أن يكون...
جريدة التحرير