الكامور……الحكومة بين إذكاء نار الفتنة والفشل في وأد الاعتصام

 

بعد أكثر من ثلاثة أشهر، من انطلاق الاحتجاجات الشعبية السياسية السلمية، في العديد من مناطق الجنوب التونسي، اختارت حكومة الشاهد المقاربة الأمنية في مواجهة الاحتجاجات والمطالب المشروعة، وذلك وبعد أن عمدت في مرحلة أولى إلى استفزاز المحتجين في منطقة الكامور حذو مضخات النفط والعمل على تأجيج وتأليب الأوضاع خاصة بعد وفاة أحد رجال تطاوين في تلك الحادثة، والذي إلى يومنا هذا لم نرى تحقيقًا جديا لهذه الجريمة.

 اليوم وبعد كل هذا الحراك الثوري الواعي، يخرج على أهالي تطاوين الوزير المكلف بمهمة لدى الشركات الاستعمارية الناهبة عماد الحمامي ويهدد ويتوعد معتصمي الكامور الذين هموا إلى وحدة الضخ وإغلاقها بالتتبع القضائي والعدلي، لا لشيء إلا لأنهم شباب تطلعوا يوما، لعيشة كريمة في منطقة أراد لها المستعمر أن تكون حديقة خلفية له يسلب ثرواتها ويستعبد سكانها

نعم هكذا تتعامل الحكومات الديمقراطية والتي تدعي زورا وبهتانا أنها تعبر عن إرادة الشعب وهي في خدمته ومنه تستمد مشروعيتها، حكومة العجز والشلل لا حل لها ولا مخرج لها عدا استعمال القوة والعمل على تشويه الحراك وشيطنته و إلصاق تهمة الإرهاب والتهريب به.

 كما أنها، وهذا ما عملت عليه الحكومة في الفترة الأخيرة وفشلت فيه، من  بث سموم الفتنة والانقسامات والتجاذبات المصلحية داخل الشباب الثائر وذلك بالعمل على إيجاد شبه اعتصام وتكتل موازي موالي للأحزاب الحاكمة، يكون هو الطرف الممثل للجهة ومطالب الجهة وهو طرف الحوار الرئيس والطرف المعتمد في التفاوض مع الحكومة وهو ما عرف في تطاوين ب “إعتصام الولاية”.

إلا أن جواب أهلنا في تطاوين كان مزلزلاً ومحطّمًا لكل من سولت له نفسه الأمّارة بالسوء أن يحدث نوعًا من التشظي والإنشقاقات الخبيثة المأجورة داخل الحراك ومطالب الحراك، جواب أهلنا في تطاوين كان بتلك الهبة الشعبية الجماعية الرائعة والتي لخّصت وصوّرت اعتصام الكامور وكل اعتصامات الجنوب في أجمل مشهد، مشهد جمع بين توحيد الصفوف والمطالب وبين رقي الوعي السياسي والذكاء في إدارة المعركة السياسية، وكانت رسالة مضمونة الوصول إلى الشركات الاستعمارية الناهبة ووكلائها.

وأمام هذا التماسك الشعبي والوعي السياسي الذي بدأ يتشكل في التحركات، إلتجأت الحكومة إلى آخر ورقاتها المسمومة، وذلك من خلال الزج بالاتحاد العام التونسي للشغل، الذراع النقابي المخدر، حتى يكون وسيط سوء بينها وبين المعتصمين، وما أظن أن تنطلي هذه الفخاخ المكشوفة العارية من كل مصداقية على ثوّار خرجوا لقلع الاستعمار وخبروا أدوار الإتحاد من قبل في عديد المحطات.

إن الاحتجاجات الشعبية أثبتت أن الحكومات المتعاقبة منفصلة انفصالا تاما عن الشعب وهي في عناد مقيت لمطالبه وتعنت بائس ضد حاجاته, ذلك أن إفلاس الحكومة بنظامها الرأسمالي البشع القائم على احتكار المال بين دولة من الأغنياء دون غيرها وفقدانها للحلول الجذرية لا تزيد الشعب إلا غيضًا وسخطًا  و احتقانًا.

 ممدوح بوعزيز

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

قطعان كيان يهود يدنسون الأقصى وحكومة "سعيد" تحتفي بهم
لسنا في حاجة لتقوم قطعان المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه حتى يغلي الدم في عروقنا وندعو إلى تحريره وكامل أرض فلسطين من براثن كيان...
الأجندة الأطلسية تطرق أبواب شمال أفريقيا, فكيف نرُدّها ونصُدّها؟
مقدمة في المدة الأخيرة، توالت الوفود العسكرية الأطلسية على تونس والجزائر، ما جعل هذه الأخيرة تشعر بقلق تجاه الأجندة الأطلسية التي حاوطت أطرافها ...
جريدة التحرير