المنظمة التونسية للتربية والأسرة: المشهد الإعلامي دمّر العائلة التونسية

المنظمة التونسية للتربية والأسرة: المشهد الإعلامي دمّر العائلة التونسية

عبرت المنظمة التونسية للتربية والأسرة عن استنكارها لما وصل إليه المشهد الإعلامي التلفزي التونسي خلال شهر رمضان من بث لبرامج منافية للتربية السليمة وتساهم في تدمير الأسرة التونسية.

ودعت المنظمة المؤسسات الدستورية للدولة والمجتمع التحرك لاتخاذ ما يتحتم من تدابير لإيقاف هذا النزيف الإعلامي التلفزيوني في مجتمع أصبح على قاب قوسيْن أو أدنى من التفكك التام الانهيار على حد تعبير البيان.

وجاء هذا البيان في ظل غليان شعبي ضد الإعلام المرئي التونسي، الذي يشهد حالة من التسيب وصلت حد ضرب المفاهيم الإسلامية والقيم الأخلاقية دون ادنى احترام للشعب التونسي المسلم.

أفلام هابطة، ومسرحيات هزيلة، وسيناريوهات رديئة وضيوف على المقاس، ورسائل ومشاكل لا تهم الشعب، واستماتة في تسويق مصالح استعمارية بدعوى اكراهات الواقع وشعار ليس بالإمكان أكثر مما كان.

قسم عريض من وسائل الإعلام انخرطت في الثورة المضادة، ويتصدر المشهد الإعلامي اليوم من كان ينفذ أجندات النظام القديم ويدافع عنه بشراسة؟

ولنا أن نتساءل لماذا لا يتصدى الإعلام بالكشف والتوجيه لعزم الحكومة توقيع اتفاقية الأليكا التي ستؤدي إلى تدمير القطاع الفلاحي وتعريض الأمن الغذائي التونسي للخطر، ولماذا يتصدى الإعلام لكل حراك شعبي يستهدف استرجاع الثروات التونسية من الشركات الأجنبية.

إنها التبعية المقيتة للغرب وانحياز لمصالحه وحضارته، فالإعلام في بلادنا موجه من القوى الغربية وأدواته المحلية، تشن حربا خبيثة ضد الإسلام وأهله، وتعتمد التضليل أو التعتيم أو تلميع جانب وتشويه جانب آخر ولفت الأنظار إلى جانب وصرفها عن جانب آخر مهم، وتستخدم السينما والبرامج والمسلسلات التلفزيونية لتلعب دورا مؤثرا في تشويه المفاهيم الإسلامية والترويج للحضارة الغربية.

إن الواجب على الإعلام أن ينحاز إلى مبدأ الأمة وقضاياها المصيرية، فيعمل على نشر الفضيلة بدل الرذيلة، ويكشف مخططات الاستعمار وأدواته المحلية وليس الترويج لنهجه وتبرير سياساته.

قال تعالى ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾

د, الأسعد العجيلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

كذبوا وتعمدوا الكذب... الإسلام لم يحكم يوما منذ أن أسقطت دولته سنة 1924 وهو عائد بإذن الله..
لم يتخلف رئيس الدولة قيس سعيد عن أخذ موقعه في طابور المعلنين، بالقول بعد الفعل، عن تصديهم للإسلام، دين الله الذي آمنت به الغالبية العظمى من أهل ...
إلى "قيس سعيد": خصومك منك وأنت منهم
حملته الانتخابية  كانت مختلفة عن باقي الحمالات. فاز بالسباق نحو قصر قرطاج بنسبة غير مسبوقة. احتفالات عارمة عقبت فوزه الكاسح. أدار له الرقاب...
المؤسسات العامة: التدمير الممنهج، والترويض للخضوع ل "روشتًة" البنوك الاستعمارية
فُرض على أهل تونس منذ ما يزيد عن قرن ونصف وإلى اليوم، من قبل القوى الاستعمارية وبتواطئ من الحكام المحليين معهم، الخضوع للنظام الرأسمالي بالحديد ...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
فصل القرآن عن السنّة, أقصر السّبل لإسكات الشّريعة وطمس معالم الأحكام

حدّث أبو ذرّ التونسيّ قال: ثاني الأباطيل والافتراءات التي أُلصقت بكتاب الله وأشدّها خبثا ومكرا هي الادّعاء باستقلاله عن السنّة...

Close