البنك المركزي التونسي يُصدر مذكرة سريّة للبنوك ويعترف..
البنك المركزي التونسي يُصدر مذكرة سريّة للبنوك ويعترف..

بعد تفاقم العجز التجاري, البنك المركزي التونسي يُصدر مذكرة سريّة للبنوك ويعترف..

أصدر البنك المركزي التونسي بتاريخ 10 أكتوبر 2017 مذكّرة سريّة إلى البنوك التونسية تتضمّن إجراءات جديدة بخصوص فتح الاعتمادات لتوريد المنتوجات غير الضرورية أو التي تُعتبر غير ذات أولويّة، و قائمة مفصلة في هذه المنتوجات تحتوي على 15 صفحة!

ابتداءً من هذا التاريخ، لن يمكن للبنوك فتح خطابات الاعتماد لتوريد هذه المنتوجات، إلاّ بتوفير المورّدين المعنيّين ضمانا مسبّقا من أموالهم الذاتيّة يغطّي قيمة الواردات موضوع خطاب الإعتماد!

هذه الإجراءات وقع اتخاذها نظرا لتفاقم عجز الميزان التجاري و وصوله لمستويات قياسيّة و لانحدار مدّخرات البلاد من العُملة الصّعبة!

إجراءات مرتجلة تحدّث عنها العديد من الخبراء من قبل, وقرارات ترقيعيّة متتالية تأتي بعد بسط صندوق النقد الدولي الهيمنة على البلاد وما فيها من رائحة السيادة لتتّضح الصورة أكثر فأكثر وتثبت الصفة على الموصوف القاتل الإقتصادي (صندوق النقد الدولي).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

إلى المراهنين على الرّئيس قيس سعيّد: (لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرّتين)
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال (لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرّتين) أي لا ينبغي ولا يجوز أن يُخدع المؤمن الحقيقيّ ...
مسار “التصحيح”: سطحيّة الطّرح وعمق الأزمة
مقدمة يبدو أن الرئيس قيس سعيد، لم يستوعب الدرس، أو ربما هو آخر من سيستوعب الدرس، مادام متماديا فيما اعتبره مسارا تصحيحيا لا عودة فيه إلى الوراء....
حديث في أزمة "تونس"..
الأزمة، الخروج من الأزمة، الإصلاح، تصحيح المسار، تحقيق أهداف الثّورة... كلمات سيطرت على العناوين وشغلت العقول والقلوب. وكثر فيها القيل والقال. وف...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
مقتل صحفية “وثائق بنما”

قُتلت الصحفية التي قادت تحقيق الفساد الضخمالمعروف إعلاميا باسم "وثائق بنما"، اليوم الاثنين، في انفجار سيارة قرب منزلها في مالطا....

Close