بعد فاجعة غرق العشرات من المهاجرين على سواحل قرقنة متى يهاجر الحكام الفاشلون؟!
بعد فاجعة غرق العشرات من المهاجرين على سواحل قرقنة متى يهاجر الحكام الفاشلون؟!

بعد فاجعة غرق العشرات من المهاجرين على سواحل قرقنة متى يهاجر الحكام الفاشلون؟!

فجع الناس مرة أخرى بغرق العشرات من الشباب الذين فروا من الفقر والتهميش وانسداد الأفق و”الحقرة”، وهي المظاهر الحياتية الاعتيادية في تونس والتي يصر الحكام على إنكار وجودها والتشكيك في واقعها المرتبط رأسا بسياسة استيطانية غربية تستنفد موارد المسلمين وتمكر بهم بالليل والنهار من أجل إبقائهم مواتا..

لقد أظهر الحكام ومعاولهم الإعلامية مرة أخرى تواطؤا مريبا، فجعلوا المسؤوليّة فقط على العصابات المنظمة لقوافل الهجرة، أمّا مسؤولية الحكام وسياساتهم الإجرامية التي أوصلت الشباب إلى هذه الدرجة من اليأس فصمتوا عنها بل سعوا إلى تزيينها (نفاقا وكذبا) بالإشادة بالمجهودات الأمنيّة في منع الهجرة السرية إلى أوروبا وحماية حدودها الجنوبيّة.

لماذا يهجر تونس شبابها بل أطباؤها وأساتذة جامعاتها ومهندسوها وخيرة أبنائها؟ من المسؤول الحقيقيّ؟ أهي عصابات التّهريب؟ أم سياسات الإجرام التي جعلت تونس تحت الوصاية الدّوليّة المباشرة؟

ألم يكن الموظفون الذين تناوبوا على إدارة البنك المركزي ووزارة المالية والذين تم تعيينهم بضغط من الدول الغربية الاستعمارية لتمرير إملاءات صندوق النقد الدولي وبرامج الاتحاد الأوروبي هم وراء التدهور الكارثي المستمر للوضع الاقتصادي ولازدياد البطالة بشكل جنوني وتدني قيمة الدينار وانغلاق السبل أمام الشباب ليكونوا ضحية المغامرات الانتحارية؟!!

أيها المسلمون، أيتها الأمة الإسلامية العظيمة التي أعزها الله بالإسلام والتي لن يصلح حال آخرها إلا بما صلح به أولها:

إن جميع حكام المسلمين بمن فيهم حكام تونس قد ولّوا وجوههم قِبَلَ الدول الغربية يسترضونها ويحمون مصالحها ويحرسون حدودها، للبقاء في مناصبهم. وإن موت الشباب غرقا على سواحل تونس وتركيا أهون عند خدّام الاستعمار هؤلاء من وصول المهاجرين إلى سواحل أوروبا.

أيّها المسلمون في بلد الزيتونة:

هذا واقع مرير، تغييره واجب وضرورة واعلموا أنّ التغيير الحقيقي لن يتحقّق إلا بقلع هذا النظام الفاسد وترحيل العملاء القائمين عليه إلى أسيادهم الاستعماريين على القوارب نفسها التي يعترضونها، ومن ثمّ جعل نظام الإسلام العظيم دينكم الذي فيه عزّكم وكرامتكم في موضع الحكم ورعاية الشؤون بمبايعة خليفة لرسول الله e يرعاكم بكتاب الله وسنة رسوله الكريم e، يصون دماءكم ويحفظ بلادكم ويمكّنكم من ثرواتكم.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية تونس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

برغم التطبيع والخيانة, لا أمل لبقاء كيان يهود في فلسطين
ما من قضية من قضايا الصراع التي شهدها العالم إلاّ وتمّ الوصول فيها إلى حلّ ما وبشكل ما باستثناء قضية فلسطين فهي بحق أعقد قضية شهدها العالم، فهي أ...
كذبة السلام، لتأجيل المواجهة الحتمية مع حضارة الإسلام
استيقظت الأمة  الاسلامية على خيانة جديدة  تضاف إلى سجل حكام الضرار نواطير الاستعمار لتعلن أبو ظبي والمنامة تطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب  لأرض ...
في ذكرى استشهاد أسد الصّحراء عمر المختار, وفي اللّيلة الظّلماء يُفتقد البدر...
من نعم الله علينا نحن المسلمين أنّنا نمتلك زخما تاريخيّا مشحونا بالأمجاد نفاخر به الأمم ونبزّ به الأعداء ،وإن كنّا حاليّا نتخبّط في وحل حاضر من ا...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
"تاج الحاضرة" على رأس "ولد مفيدة": من الدراما إلى السياسة عبر غطاء التاريخ
“تاج الحاضرة” على رأس “ولد مفيدة”: من الدراما إلى السياسة عبر غطاء التاريخ

لا عجب في زماننا أن تصبح الدراما من بين أهم أدوات تزييف التاريخ، ولا أن تستورد الديمقراطية الناشئة في تونس...

Close