Welcome to جريدة التحرير- تونس   Click to listen highlighted text! Welcome to جريدة التحرير- تونس
المنتدى السياسي للقسم النسائي لحزب التحرير: "نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية"
المنتدى السياسي للقسم النسائي لحزب التحرير: "نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية"

المنتدى السياسي للقسم النسائي لحزب التحرير: “نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية”

نظّم القسم النسائي لحزب التحرير –تونس- بمكتبه بأريانة يوم السبت 28/10/2017 منتدى سياسيا بعنوان: “نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية” حضرته جمع من النساء السياسيات الواعيات, وشاركت فيه ثلة مميزة من شابات حزب التحرير ألقين كلمات تمحوَرت حول وضع المرأة الراهن في ظل النظام العلماني الفاسد, المتاجرة الإعلامية بقضايا المرأة وما في نضال المرأة السياسي على أساس مبدأ الإسلام من عز وتمكين تخللته بعض المداخلات والشهادات الحية عن النساء المرابطات في بيت المقدس, وحاملات الدعوة من الرعيل الأول في تونس, اللواتي تعرضن للسجن والقمع والقهر, وبقين ثابتات على الحق. وقد كانت الفكرة الأساسية التي ارتكزت عليها الندوة انه قد صار واجبا وضروريا خروج المرأة المسلمة للنضال السياسي وحمل الدعوة, كونها جزء لا يتجزأ من الأمة يضيمها ما يضيم الأمة جمعاء.

وتراوحت كلمات الحاضرات كالآتي:

كانت الكلمة الأولى للأستاذة حنان الخميري المحامية لدى التعقيب والناطقة الرسمية باسم القسم النسائي في المكتب الإعلامي لحزب التحرير تونس التي أكدت فيها على أن النضال لابد أن يكون سياسيا وأن وأنّ نضال المرأة المسلمة لقلع الرأسماليّة هو اليوم أوكد، لا سيما وأدعياء الرأسماليّة الليبراليّة يزعمون أنّهم حرّروا المرأة وجعلوها مساوية للرّجل. والحقيقة أنّ المرأة تحت هذا النّظام صارت تكابد المشاقّ وتتعرّض إلى أبشع أنواع التعسّف والقمع.

تلتها شهادات حية كانت الأولى للسيدة هاجر بالحاج بخصوص محاورتها لسفيرة بريطانيا في تونس ، والثانية لسيدة ريم حري تعبر فيها عن المعاناة التي تتعرض لها المرابطات بالأقصى.

وكانت شهادت الآنسة رحاب جبالي التي عرضت فيها مسيرة والدتها النضالية وإصرارها على العمل السياسي إلى أخر رمق في حياتها رغم مصارعتها لمرض خبيث.

وفي الكلمة الثانية أكّدت الناشطة والسجينة السياسية السيدة سعاد خشارم, على أن النضال لابد أن يكون من منطلق مبدئي وأنها ستواصل الكفاح من أجل التغيير حتى يظهره الله.

واستأنف الجزء الثاني بكلمة الناشطة السياسيّة وعضوة حزب التحرير السيدة زينب الدجبي, التي سلطت فيها الضوء على دور الإعلام في التعامل مع المرأة وقضاياها، وتحديدا مع موضوع “نضال المرأة” كواحد من أهم المواضيع التي اشتغلت عليها ماكينة الإعلام فكرست عبره صورة خاطئة عن المرأة وعن دورها في المجتمع، وعما يفترض أن يكون عليه النضال ضد أنظمة الجور والطغيان التي تكبرت وتجبرت ولم تجد من يوقفها عند حدها.

وأن الإعلام الرسمي لا يتعاطى مع المرأة في عالمنا العربي والإسلامي إلا من أجل تعميق الأزمة، وجعلها أداة في أيدي محترفي السياسة، بحيث يشغل بها الرأي العام سواء ألبسها ثوب النضال لتمارس الدعارة السياسية أم ألبسها ثوب الفن لتمارس الدعارة الأخلاقية، وقد أريد لها في الحالتين أن تكون قدوة وأسوة لدى بقية الإناث ممن ينافسنها على لقب مزيف من صنع سحرة فرعون هذا الزمان ممن لا يغمض لهم جفن.

ووجّهت رسالة إلى الإعلاميات والإعلاميين الشرفاء، بأن يتقوا الله في أنفسهم وفي أعراض الناس، وأن لا يكونوا أداة طيعة لإشاعة الفاحشة بين المؤمنين، ولا أداة لاحتكار الإعلام من قبل النساء الديمقراطيات العلمانيات أو فرض النظرة الغربية للمرأة، بل ليقفوا في صف أمتهم بخدمة قضاياها قبل أن يلقوا الله ربهم وهم على هذا الحال من التبعية والهوان.

وتلت السيّدة زينة الصامت قصيدة بعنوان: فلتكوني فعلا سياسية

فلتكوني فعلا سياسيّة

جئتُ أحثّ الخطى بدعوةٍ صادقةٍ نقيّةْ *** جئتُ أُلقي أحرَّ سلامٍ جئت ألقي تحيّةْ

 أناديك أختاه فهل أنت مصغية إليَّ؟ *** الأمرُ جلل فاسمعي هذه الكلماتِ  ” الهديّةْ “

كلماتٌ تنير دربا أوحشه وحوشُ البرّيّةْ *** جعلوه مظلما لا نرى فيه مفاهيمَ نقيّةْ

 أقولها لك سواءً كنتِ  امرأةً أو صبيّةْ  *** أتستبْدِلين – باللهِ عليك –  الدّنيّةَ بالسّنيّة ْ؟

 أوْهموكِ بحقوقٍ وحرّيّاتٍ مزيّفةٍ وهميّةْ *** فركضتِ وراءهم ولم تنالَيْ سِوَى الأذيّةْ

ناديتِ وصرختِ لنغيّرْ و نُزِحْ هذه البليّةْ **** وكنتِ  تحسبين ذاك  نضالاً مع  البقيّةْ

 قلتِ سأكافحُ و أصلحُ حالي وحالَ البشريّةْ *** وأناضِلُ طويلاً وأُعيدُ  نفسي الأبيّةْ

خدعوكِ وقالوا صِرتِ امرأةً قويّةً عصيّةً *** وتحتفلين بانجازاتِك  وبحياتِك الهنيّةْ

ولو تريّثتِ ونظرتِ نظرةَ لبيبةٍ ذكيّةْ  *** لعلمتِ أنّ السّيرَ وراء الضبِّ يُضيعُ الثّنيّةْ

إن كنتِ تريدين الفلاحَ لنفسِك الزّكيّةْ *** إليك أختاه السّبيلَ تدلّكِ إليه  كلماتٌ شجيّةْ

النّضالُ لأجلِ إعادةِ دينِك هو ” القضيّة ْ” *** والحياةُ في ظلِّ هؤلاء – واللهِ – شقيّةْ

كيف ترضَين بالعيشِ وعن الشّرعِ أنتِ  غنيّة *** تلك – والله –  خسارةٌ غيرُ خبيّةْ

 كلماتٌ أسوقها إليك  بلطفٍ ورويّةْ *** – عفوا -لا يهمُّ إن كانت نثريّةً أم شعريّةْ

المهمّ أن نعملَ بجِدٍّ  لنكسبَ القضيّةْ ****   و لنُحسنِ الظّنَّ ونتوكّل على ربِّ البريّة ْ

المهمُّ أن تعملي لترفعي راية ربِّكِ السّميّة ****المهمّ أن  تناضلي وتكوني فعلا : سياسيّةْ

الناشطة هاجر بالحسن

 

جانب من الحاضرات

الناشطة هاجر اليعقوبي

الناشطة هاجر اليعقوبي

الناشطة زينة الصامت

الناشطة زينة الصامت

البيان الختامي

للمنتدى السياسي للقسم النسائي لحزب التحرير / تونس بعنوان:

“نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية”

السياق السياسي والحضاري للمنتدى:

عقدنا هذا المنتدى وسط ضباب كثيف من التضليل والخداع تُستهدف فيه الأمّة عامّة ونساؤها خاصّة، ووسط شعارات براقة خادعة من مثل (المساواة بين الجنسين، ومبدأ المناصفة في المناصب السياسية) ووسط دعاية واسعة عريضة للرّأسماليّة الليبراليّة يزعمون أنّها حرّرت المرأة من قيودها وحقّقت لها المساواة بالرّجل. ودعوات للمحافظة على النّظام القائم باعتباره مكسبا يستحقّ النّضال من أجله، وأنّ ذلك لا يكون إلا بالتّصدّي للإسلام السياسيّ بزعمهم. ووسط ردود فعل عاطفيّة ترى الإسلام محاربا والمرأة المسلمة مستضعفة مستهدفة.

فوجدت الأمة، ولا سيما شبابها ونساؤها المخلصون من الذين يبحثون عن تغيير الأوضاع الفاسدة أنفسهم بين خيارين ظنوا أن لا ثالث لهما:

  • فإما الانخراط في المنظومة الفكريّة الغربيّة الرّأسماليّة بدعوى الحداثة والتقدّم، فالانسلاخ من الدين والتبرّؤ من الأمّة وتاريخها وتشريعها والتبعيّة للغرب أبدا.
  • أو الانهزام فكرياً فالقبول بإسلامٍ مُعَدّلٍ يرضى عنه “السيّد” الأمريكيّ أو أوروبا، أو الانهزام سياسياً فالقبول أن نكون مسلمين بالوراثة وأداة من أدوات العلمانيّة بالفعل…

 من هنا كان هذا المنتدى نضال المرأة بين عز الإسلام والأنظمة الوضعية لنقول للمسلمين عامّة ولنساء المسلمين خاصة أن خيارا ثالثاً كان وما زال موجوداً، خيارا قائماً على مبدأ الإسلام كما أنزله الله على نبيّه الكريم r غايته واضحةٍ محددة، والنّضال فيه قائمٌ على فكرٍ إسلاميّ بيّن لا لبس فيه. ولنقول إنّ الفكر الغربيّ بهرج زائف لا يصمد أمام الأدلّة، وإنّ شعاراتهم زينة عارضة مظهر بلا مخبر، اسم بلا مسمّى، لا مناص من كشف زيفها ورفع القناع عن مروّجيها والنّضال الدّائب والكفاح المستمرّ من أجل قلع منظومة الفساد الغربيّة وتثبيت نظام الإسلام العظيم.

وقد تناولنا أربعة محاور أساسية:

المحور الأول: نضال المرأة والواقع السياسي

المحور الثاني: المتاجرة الإعلاميّة بقضايا المرأة

المحور الثالث: نضالي سياسيّ وسيستمرّ حتّى التغيير

المحور الرّابع: نضال المرأة في الإسلام عزّ وتمكين

وفي ختام المنتدى، نؤكد نحن شابّات حزب التحرير / ولاية تونس الأمور التالية:

  • حقيقة يجب أن تظلّ منقوشة في العقول والقلوب:

أنزل الله سبحانه وتعالى الإسلام وحيا على الرسول r، رحمة بالعالمين إلى يوم القيامة، وفرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين أن تكون كلمة الإسلام في العالم هي العليا بإقامته نظاما تطبّقه دولة وتحمل رسالته إلى العالمين. قال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾.

وشرع سبحانه وتعالى طريقة عملية لتنفيذ مراده، فناضل الرّسول r الكفّار وتحدّاهم ودحض أفكارهم فبيّن زيفها حتّى صار الإسلام رأيا عامّا لا في مكّة فحسب بل في كامل الجزيرة العربيّة، ولمّا وجد في الأنصار قوّة ومنعة أقام الدّولة الإسلاميّة أوّل مرّة في المدينة المنوّرة فنظّم حياة النّاس فيها حسب ما كان يوحى إليه من ربّه، وجيّش السرايا والجيوش يبعثها في سبيل الله تحمل راية الإسلام وتزيل كلّ الموانع الماديّة التي تتحصّن بها قوى الكفر وتمنع دعوة الإسلام أن تصل إلى النّاس، فوحّد الجزيرة العربيّة ثمّ توجّه نحو بلاد الشّام لفتحها وإدخالها حظيرة الإسلام.

هكذا كانت حياة الرسول r، عملاً يوميّاً دؤوباً ونضالاً لا يفتر من أجل إقامة الإسلام في الأرض، والتحق الرّسول r بالرّفيق الأعلى جلّ وعلا وقد أدّى الأمانة وبلّغ ما أُنزل إليه من ربّه وجاهد في الله حقّ جهاده. وواصل أصحابه رضي الله عنهم من بعده حمل رسالة الإسلام للعالم فامتدّت الدّولة الإسلاميّة واتّسعت وأَمِن الناس في ظلّها وحلّ السلام العالمي قرونا طويلة، غير أنّ المسلمين طرأ عليهم ضعف شديد فضيّعوا أنفسهم والعالمين بتضييع دينهم وأمانة ربّهم فتمكّن منهم الكفّار فاستعمروا بلادهم ومزّقوها وأسقطوا الدولة التي أسّسها الرّسول r، وعاد الأمر جاهليّةً جهلاء يأكل القويّ الضعيف، وهيمن النّظام الرّأسمالي وعمّ الفساد في الأرض وصار النّاس في بلاء شديد، وصدق الله حين يقول: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ﴾ [سورة طه: 124].

وبناء على ما تقدّم نؤكّد:

  • أنّ هيمنة النظام الرأسمالي الليبرالي وفساده وإبعاد الإسلام من الحياة هو الموجب الأساسي والرئيسي للنضال والكفاح من أجل قلعه من جذوره.
  • وأنّ نضال المرأة المسلمة لقلع الرأسماليّة هو اليوم أوكد، لا سيما وأدعياء الرأسماليّة الليبراليّة يزعمون أنّهم حرّروا المرأة وجعلوها مساوية للرّجل. والحقيقة أنّ المرأة تحت هذا النّظام صارت تكابد المشاقّ وتتعرّض إلى أبشع أنواع التعسّف والقمع، وأُهملت إهمالا وتُركت دون رعاية بذريعة المساواة التامّة بين الرّجل والمرأة. حتّى بان لكلّ ذي عينين أنّ النظام الرأسمالي الذي أهان المرأة وأفسد حياتها ودمر آمالها وحط من قيمتها هو نظام مفلس لا حلول فيه لمشاكل البشر وبخاصّة مشاكل المرأة، وما تصرح به الجهات الرسميّة (دول، ومنظّمات عالميّة…) من أرقام وإحصائيات لهو أظهر دليل وأقوى برهان.
  • أنّ النضال والكفاح واجب في حقّها كما هو واجب على الرّجال سواء بسواء. قال تعالى: ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [سورة آل عمران: 104]. فالله سبحانه وتعالى لم يخصّ بفرض إقامة الإسلام والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر الرّجال دون النّساء؛ ذلك أنّ الخطاب الشرعيّ بوجوب الدّعوة إلى الإسلام والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر عامّ لكلّ إنسان، والعامّ يبقى على عمومه ما لم يرد دليل يخصّصه. ولمّا لم نجد دليلا يخصّ الرّجال دون النّساء تيقّنّا أنّ فرض النّضال والكفاح ضدّ أنظمة الكفر يشملنا نحن النّساء كما يشمل الرّجال. هذا وقد صاحبت المرأة نضال الرّسول r؛ فكانت خديجة أمّ المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها أوّل المؤمنين برسالته وأكبر عون ونصير لدعوته الحقّ، وكذلك كانت نساء المؤمنين شقائق للرّجال في حمل أعباء الدّعوة إلى الإسلام.
  • أن التقاعس والخضوع والرضا بهيمنة الرّأسماليّة بذريعة الضعف وقلّة الحيلة هو سكوت عن الجريمة، بل مشاركة فيها، ولا حجّة لنا يوم القيامة أمام ربّنا، فالله سبحانه وتعالى كلّفنا بالدّعوة إلى الإسلام وبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو القائل: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾ الآية، وفي الآية دلالة قويّة على أنّنا قادرات على قلع الكفر وإقامة الإسلام وأنّ التذرّع بضعف المرأة وقلّة حيلتها تكذيب لقول الله لا حجّة لنا فيه يوم القيامة، ولم يبق إلّا أن نتوكّل على ربّنا ونقوم كالرّجال بالنضال والصراع الفكري والكفاح السياسي.
  • أن الكفاح لا بد أن يكون ضد سياسة المستعمر الذي تعمّد أن يحارب ديننا ويقصيه من الدّستور والقوانين بل والعمل السياسي الحزبي، وهو يتدخل في كلّ كبيرة وصغيرة في حياتنا (من سياسة وتعليم واقتصاد وعلاقات اجتماعية…) يريد أن يحدّد لنا نمط عيش على هواه خاضعا لأفكار الكفر الرّأسماليّة الليبراليّة بدليل أنّه يسوق عملاءه سوقا ويجعلهم يوقّعون باسمنا (زورا وبهتانا) اتفاقيات ظالمة مظلمة يعمل من ورائها على إقصاء عقيدة الإسلام وأحكامه وتهميش الشباب ونهب الثروات وتجويع الناس.
  • أن الأمة الإسلامية، وتونس جزء منها، هي خير أمة أخرجت للناس، مهما بلغها من سوء وطالتها يد المستعمر لا بد أن يكون النضال فيها من منطلق مبدأ الإسلام العظيم، الدّين الذي اختاره لنا ربّنا العزيز الكريم، وأن المعالجات الصحيحة لكلّ مشاكل الإنسان هي منبثقة من العقيدة الإسلاميّة، أحكام شرعيّة من لدن خبير عليم.
  • أنّ المرأة ما اكتسبت عزة وكرامة وقيمة إلا في ظل دولة الإسلام فكانت شقيقة الرجل كما قال سيّد المرسلين r: «إِنَّمَا النِّسَاءُ شَقَائِقُ الرِّجَالِ» حاملة الدعوة وناصرة النبوة وعالمة وفقيهة وطبيبة وسياسية بارعة وقاضية… ولا تلقى في عيشها إلا الرعاية والاهتمام في عزٍّ وتبجيل. وهو ثابت في التاريخ لا يمكن نكرانه.

وختاما فإننا – شابّات حزب التحرير- نحبّ الخير لكنّ وندعوكن أخواتي إلى خيري الدّنيا والآخرة بالعمل معنا من أجل إقامة الإسلام؛ بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، ففيها عز الدنيا وكرامة الآخرة. ونذكّركنّ بأنّ الخلافة التي يدعو لها حزب التّحرير هي فرض فرضه الله على جميع المسلمين كفرض الصّلاة، وإنّ كلّ من عمل لها طاعةً لربّه وسعياً لمرضاته من ذكر أو أنثى كالسابقين الأوّلين من المهاجرين والأنصار.

قال تعالى: ﴿فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ

القسم النسائي في المكتب الإعلامي لحزب التحرير

هاجر بالحاج حسن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

نقض المفاهيم المؤسّسة لتقرير لجنة الحريّات الفرديّة والمساواة
  فساد  نظرة اللجنة لعلاقة الانسان بخالقه         ورد في تقرير اللجنة أن الانسان  يتحمل "مسؤولية التصرف في الكون, وهو حر في هذا التصرف...
ديمقراطية الاستعلاء واحتقار الجماهير
         مرّة أخرى تنكشف الطبيعة العلمانية الاستبدادية للزمرة الحاكمة في تونس, و لم تفلح الشعارات المرفوعة من حداثة ولبرالية في حجب حقيقة تعاليهم...
أيها الوزير: إغراق البلاد في الديون جريمة كبرى وهذا ما عليك فعله
قال وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري، يوم السبت 28 جويلية 2018، في ختام الجلسة التي صادقت على قانون اتفاق القرض المبرم في 29 ...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
إلغاء (الأبارتايد) في جنوب إفريقيا
إلغاء (الأبارتايد) في جنوب إفريقيا توبة وتكفير واعتذار أم التفاف وتبييض واستثمار..؟؟ 2/1

حدّث أبو ذرّ التونسي قال: في مثل هذا الشهر من سنة 1998 صدر تقرير لجنة الحقيقة والمصالحة في جنوب إفريقيا...

Close
Click to listen highlighted text!