تواصل الهرسلة الأمنية ضد من يناصر قضية الأقصى, خاصة من شباب حزب التحرير

 يخضع الشاب عبد الرؤوف مصباح الآن للإستجواب والبحث بمنطقة الشرطة بتوزر أمام أعوان الشرطة العدلية على خلفية كلمة ألقاها أمام العلن نُصرة  للاقصى

فهل اصبحت نصرة الاقصى جريمة في الجمهورية الثانية
هل امتد التنسيق الامنيي لحماية كيان يهود الى تونس الثورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

في ذكرى استشهاد أسد الصّحراء عمر المختار, وفي اللّيلة الظّلماء يُفتقد البدر...
من نعم الله علينا نحن المسلمين أنّنا نمتلك زخما تاريخيّا مشحونا بالأمجاد نفاخر به الأمم ونبزّ به الأعداء ،وإن كنّا حاليّا نتخبّط في وحل حاضر من ا...
بحث عنها "المشيشي" ودعا إليها الاتحاد والنهضة.. هدنة سياسية أم إعادة انتشار؟
باستثناء حكومة " الحبيب الجمني التي أسقطتها التجاذبات والمناكفات بصفة مبكرة مرت كل الحكومات إلى ضفة الحكم بعد أن حازت على ما يسمونه ثقة أعضاء مجل...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
مع الحديث الشريف

الرعاية والمسئولية في الإسلام قال النبي صلى الله عليه وسلم: "مُرُوا صِبْيَانَكُمْ بِالصَّلَاةِ لِسَبْعٍ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا لِعَشْرٍ، وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ". رواه...

Close