تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية
تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

انطلقت بالأمس الأحد 1 أفريل 2018 الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية التي تحتضنها تونس إلى غاية الخميس 6 أفريل، ويشرف على هذه التظاهرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، وسيقع افتتاحها رسميا بحصور رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم الأربعاء 4 أفريل و يشارك فيها 1000 مشارك من الخارج ومن تونس يمثلون عديد الهيئات والمؤسسات المالية العربية والدولية, وخبراء من مختلف القطاعات الاقتصادية، كما يشارك في أشغالها 57 وزير اقتصاد ومالية من البلدان الأعضاء. وسيشارك من تونس محافظ البنك المركزي مروان العباسي وزياد العذاري وزير التنمية والاستثمار وسيناقش الاجتماع سبل إرساء شركات إستراتيجية وآليات الشراكة وبحث المالية الإسلامية كآلية جديدة لتمويل التنمية والاستثمار. وبالرغم من أن المالية الإسلامية ليست سوى رأسمالية بغطاء إسلامي إلا أنها تبرز الخبث والانتهازية التي يتصف بها الحكام العلمانيون أتباع الحضارة الغربية، فهم يحاربون الدين ويفصلونه عن الحياة ولكنهم لا يرون غضاضة في التعامل وفق آلية المالية الإسلامية والتي ليست سوى أسلوب لسلب الناس أموالهم بدعوى غير مخالفتها للدين الحنيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

مسار التصحيح: تمسح بالثورة لإخماد جذوتها
مقدمة وصل الأستاذ قيس سعيد إلى رئاسة تونس، عبر شعار "الشعب يريد". ظل الرئيس يتمسح بالثورة في جل خطاباته، ويذكر بأنه جاء ليحقق أهداف هذه الثورة، ...
المنظومة التربويّة في تونس وأكذوبة جودة التّعليم
ككلّ عام وفي مثل هذا التّوقيت، تعيش تونس ـ حكومةً وشعبًا ـ على وقع العودة المدرسيّة وهي مناسبة سنويّة تسلّط الأضواء على مسألة التّربية والتعليم و...
بيان سفراء مجموعة الدول السبع بتونس: مشروطيّة غربيّة تفرض نفسها وصيّة على الشعب التونسي
الخبر أصدر سفراء مجموعة الدول السبع بتونس البيان التالي بتاريخ 6 سبتمبر: "نؤكّدُ مجدّدا نحن مجموعة السبع التزامنا المستمر بالشراكة مع تونس وهي ...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين
لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين

كما كان متوقعا، فقد فشلت حكومة يوسف الشاهد في إخراج البلاد من عنق الزجاجة، حيث ازداد العجز في الميزان التجاري...

Close