Welcome to جريدة التحرير- تونس   Click to listen highlighted text! Welcome to جريدة التحرير- تونس
تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية
تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

تونس تحتضن الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

انطلقت بالأمس الأحد 1 أفريل 2018 الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية التي تحتضنها تونس إلى غاية الخميس 6 أفريل، ويشرف على هذه التظاهرة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، وسيقع افتتاحها رسميا بحصور رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم الأربعاء 4 أفريل و يشارك فيها 1000 مشارك من الخارج ومن تونس يمثلون عديد الهيئات والمؤسسات المالية العربية والدولية, وخبراء من مختلف القطاعات الاقتصادية، كما يشارك في أشغالها 57 وزير اقتصاد ومالية من البلدان الأعضاء. وسيشارك من تونس محافظ البنك المركزي مروان العباسي وزياد العذاري وزير التنمية والاستثمار وسيناقش الاجتماع سبل إرساء شركات إستراتيجية وآليات الشراكة وبحث المالية الإسلامية كآلية جديدة لتمويل التنمية والاستثمار. وبالرغم من أن المالية الإسلامية ليست سوى رأسمالية بغطاء إسلامي إلا أنها تبرز الخبث والانتهازية التي يتصف بها الحكام العلمانيون أتباع الحضارة الغربية، فهم يحاربون الدين ويفصلونه عن الحياة ولكنهم لا يرون غضاضة في التعامل وفق آلية المالية الإسلامية والتي ليست سوى أسلوب لسلب الناس أموالهم بدعوى غير مخالفتها للدين الحنيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

محافظ البنك المركزي:ما نقوم به إصلاحات وليس تنفيذ الإملاءات
عقد محافظ البنك المركزي ندوة صحفية في 12 جويلية حضرها رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بتونس بيورن روتر وقد استهلها العباسي بكلمة ترحيبية تعرض فيها ا...
الحداثيون في تونس والسير على خطى "أتاتورك"
يمر الحداثيون اللبراليون في تونس بأيام عصيبة منذ الإعلان عن مقترحات "لجنة الحريات الفردية والمساوات" بداية شهر جوان, وقد اصابهم الرفض الشعبي العا...
بين الزّفزافي وحوران أمّة تسعى للتحرّر
قبل أقل من أسبوعين وزّعت إحدى محاكم الاستئناف المغربية أكثر من 300 سنة سجن على 54 معتقلًا من نشطاء "حراك الريف"، كان النصيب الأعلى منها لزعيم الح...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين
لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين

كما كان متوقعا، فقد فشلت حكومة يوسف الشاهد في إخراج البلاد من عنق الزجاجة، حيث ازداد العجز في الميزان التجاري...

Close
Click to listen highlighted text!