سليانة: تلميذ "مهرّس" والصمت يلُفّ الحادثة

سليانة: تلميذ “مهرّس” والصمت يلُفّ الحادثة

حادثة غريبة شهدتها مؤخّرا المدرسة الإبتدائية بالكنازي من ولاية سليانة, خلّفت تلميذا متضرّرا يُدعى مكرم الكنزيزي المرسّم بالسنة السادسة..

الحادثة تتمثل في اعتداء أحد المعلمين على التلميذ المذكور بالعنف الشديد بعد أن قدّم هذا الأخير إجابة خاطئة عن سؤال يتعلّق بدرس الحساب الذي لم يستوعبه في ذلك اليوم, وقد كانت ردّة فعل المعلم شديدة حيث انهال على التلميذ مكرم الكنزيزي بوابل من الصفع على وجهه أتبعه بركل متلاحق إلى أن انفجرت أذنا الطفل دما وتورّمت عيناه بسبب الصفعات الشديدة وتشكلت كتل من الدم في عينيه.. وهو ما استوجب منحه شهادة طبية تتضمّن راحة ب 10 ايام..

وتزداد حدّة الغرابة عندما نعلم أنّ المعلم نفسه قد اعتدى في الموسم الدراسي الفارط على هذا التلميذ فتسبّب له في كسر بيده وتم تقديك شكاية في الغرض, لكن يبدوا أنها دخلت أدراج النسيان..

الإعتداء الثاني الذي تعرّض له التلميذ مكرم كنزيزي كان متبوعا ببتهديد من المعلم المعتدي, اذ توعّد بالويل والثبور إن قدّمت عائلته شكاية جديدة, وهو ما دفع بخالة التلميذ المتضرّر الى الإتصال بجريدة التحرير حتى يطّلع المسؤولون في وزارة التربية على ما يجري في المدرسة الإبتدائية بالكنازيزمن تجاوز خطير مسّ ولا يزال الناشئة في هذا البلد, ويحدوها الأمل في فتح تحقيق عساه يُنصف ابن شقيقها وأبناءنا جميعا في تونس.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text]قراءة وتنزيل العدد 351من جريدة التحرير [/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
قراءة وتنزيل العدد 350من جريدة التحرير
[vc_row][vc_column][vc_column_text][/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]...
بعد 59 سنة، لازالت السلطة في الجزائر تنتظر أن تمدها فرنسا الاستعمارية بخريطة جريمتها النووية
تتكرر، بتاريخ 5جويلية من كل سنة، بمناسبة ذكرى زوال الاستعمار الفرنسي المباشر عن الجزائر، نفس العناوين، ويلوك المسئولون فيها نفس العبارات كتع...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
لماذا يأتي كبير الذئاب الرأسمالية إلى تونس؟
لماذا يأتي كبير الذئاب الرأسمالية إلى تونس؟

يؤدي رئيس فرنسا "ايمانوال ماكرون" زيارة رسمية إلى تونس , في ظرف سياسي واقتصادي دقيق. وعادة ما يقدم الإعلام التابع...

Close