فخّ المشاركة السياسية

فخّ المشاركة السياسية

يرى جمع من علماء السياسة والاجتماع أنّ تفاعل الناس بوصفهم الفردي أو الجماعي مع الواقع السياسي يختلف باختلاف مذاهبهم وتيّاراتهم ومواقفهم المبدئية وطرائقهم وغاياتهم وأمزجتهم، فمنهم من يخيّر العزلة وينسحب من العملية السياسية ويتعامل مع الحياة السياسية بلامبالاة، ومنهم من يقف موقف المتفرّج فيقتصر تفاعله على الفرجة والمتابعة، ومنهم من يدخل ميدان السياسة ليشارك فيها بإيجابية بمعنى يساهم في العملية السياسية وفق ما يقتضيه ويتطلّبه الواقع السياسي في مجتمع ما تحقيقا لهدف ما، وهذا ما يسمى عندهم بالمشاركة السياسية.

وتعني المشاركة السياسية في النظم الديمقراطية، ممارسة الأفراد لحقّهم في صياغة القرار السياسي في إطار النظام القائم.  وتعرّف بأنها “تلك الأنشطة الإرادية التي يزاولها أعضاء المجتمع بهدف اختيار حكامهم وممثليهم، والمساهمة في صنع السياسات والقرارات بشكل مباشر أو غير مباشر، أي أنها تعني اشتراك الفرد في مختلف مستويات النظام السياسي” (عن علم الاجتماع السياسي، للدكتور مولود زايد الطبيب، ص87).وتعدّ الانتخابات من أبرز وأهمّ مظاهر المشاركة السياسية في النظم الديمقراطية؛ إذ يتمّ من خلالها التعبير عن إرادة الشعب وتتجلّى فيها مساهمة الفرد الإيجابية في العملية السياسية في مجتمعه.

فالمشاركة السياسية في النظم الديمقراطية، عبر التصويت وتحمل المسؤولية الوظيفية وغير ذلك،هي “العصب الحيوي للممارسة الديمقراطية وقوامها الأساس، والتعبير العملي الصريح لسيادة قيم الحرية والعدالة والمساواة في المجتمع” (عن علم الاجتماع السياسي، للدكتور مولود زايد الطبيب، ص85=86). وبناء عليه، فإنّ المتلبّسين من “الإسلاميين” في عملية المشاركة السياسية في النظم الديمقراطية وفق آلياتها وأشكالها المنبثقة عنها – بسوء أو حسن نيّة -قد وقعوا في فخّ الديمقراطية – شعروا أو لم يشعروا – وأصبحوا طرفا فاعلا فعلا إيجابيا داعما للمنظومة الديمقراطية – بوعي أو بلاوعي -. فالمشاركة السياسية – بمعناها الاصطلاحي السياسي الديمقراطي – هي عملية صهرية للأفراد في نظام المجتمع بمنظومته القيمية وآليات حكمه وأشكال إدارته. فكلّ من تلبّس بعملية المشاركة السياسية ضمن النظام القائم فقد تمّ احتواؤه وصهره داخل المنظومة، والدليل عليه أنّك لا تجد أحدا منهم يجاهر بالتغيير الجذري على أساس الإسلام، ولا تجد أحدا منهم يدعو إلى تغيير نظام الحكم شكلا ومضمونا، أو تغيير أنظمة المجتمع كلّها وتطبيق الشريعة، وأصبح عملهم يقتصر على طرح البدائل الجزئية وإيجاد المعالجات الفرعية دون مساس بالجذر والأصل والأسّ. وقد يبرر الواحد منهم لنفسه عمله فيقول: إنّ السياسة فنّ الممكن والعمل ضمن المتاح، وينسى أنّ الممكن والمتاح مقيّد في الإسلام بالحلال والحرام. أو يقول: إنّ المشاركة في البرلمان جائزة من أجل المحاسبة، وينسى أنّ المحاسبة المقصودة هي بالإسلام وفق مقياس الحلال والحرام، وليس المحاسبة لأجل المحاسبة أو المحاسبة المحسوبة لضمان البقاء.

إنّ الحركة الإسلامية الواعية هي التي تفصل نفسها عن الواقع السيئ ولا تتلطّخ بأخطائه وأغلاطه ومعاصيه، فصلا لا نعني به البعد عن الناس وهمومهم وقضاياهم وشؤونهم، إنما نعني به التمايز؛ ليسهل على النّاس رؤية الخطّ المستقيم بجانب الخطوط العوجاء، وليدرك النّاس أنّ بينها ومعها ومنها فئة لم تنصهر في قيم المجتمع الفاسدة بل تعمل من أجل تغيير جذري حقيقي يحقّق نهضتهم وتقدمهم ورقيهم وسعادتهم الدنيوية والأخروية.

أخرج مسلم في صحيحه عن عَبْد اللهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قالُ: أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: «إِنَّ قُلُوبَ بَنِي آدَمَ كُلَّهَا بَيْنَ إِصْبَعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ، كَقَلْبٍ وَاحِدٍ، يُصَرِّفُهُ حَيْثُ يَشَاءُ» ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اللهُمَّ مُصَرِّفَ الْقُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ».

ياسين بن علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

تحرير فلسطين مسؤولية الأمة الإسلامية وليس قضية وطنية أو قومية
جاءت النصوص في الكتاب والسنة لتؤكد على أخوة المسلمين، وأن الرابطة التي تربطهم والمنبثقة من  العقيدة الإسلامية هي رابطة الأخوة الإسلامية. وقد رتب...
حرب على رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل صمت الدولة المخزي
في ظل حكم العلمانية صارت الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أمراً متكرراً، وصار أراذل الناس وفسّاق القوم وفجّارهم يتجرؤون على شرف الإسلام ومكا...
اهتراء البنية التحتية في تونس إيذان بانهيار دولة الاستعمار
إن الدولة التي تفشل في القيام بأعباء شعبها وتعجز عن توفير أساسيات العيش له ليست جديرة بالمحافظة عليها وتواصلها بل على الشعب أن يبحث له عن منوال د...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
رئاسة الجمهورية والقرار الصعب

باشر الأستاذ قيس سعيد مهامه كرئيس للجمهورية بعد أدائه اليمين الدستورية أمام البرلمان، ولم تخالف اجراءاته المألوف عدى الاعلان عن...

Close