في توافق مع الموقف الأمريكي: أردوغان: لن نقبل أي دويلة بشمال سوريا يقيمها الأكراد

في توافق مع الموقف الأمريكي: أردوغان: لن نقبل أي دويلة بشمال سوريا يقيمها الأكراد

الخبر :
(أردوغان: لن نقبل أي دويلة بشمال سوريا يقيمها الأكراد ( سكاي نيوز عربي
التّعليق :
هكذا هو أردوغان دائمًا حاسم حازم عندما يتعلّق الأمر بمصالح أمريكا في المنطقة ويتستّر بأنّ إنشاء دولة كرديّة هو خطر على الأمن القومي التّركي ! .. وهذا التّستّر صادق فيه ولكن لو تأتي بالصّورة كاملة عندما تسمع تصريحات الأمريكان ووسائل إعلامهم العربيّة الموالية لهم والتي تسوّق من كون الإستفتاء هو ضرب لوحدة العراق وأنّ الإستفتاء يهدّد أمن المنطقة وآستقرارها وكأنّ أمريكا تعبأ كثيرًا لوحدة العراق وهي التي أسّست لها دستورًا طائفيًّا يجعل الأقاليم قابلة للإنفصال عن المركز في كلّ لحظة وهو ما يُعرف بدستور ‘ بريمر’ كذلك كان لنوح فيلدمان يد في صياغته وهي التي دمّرت العراق وقتلت أهله .. عندما تسمع التّصريحات وحالة الهيجان الأمريكيّة ولكلّ أذرعها الرّافضة للإستفتاء تفهم معنى كلمة اردوغان أنّ المسألة هي مسألة أمن قومي تركي لأنّ ما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب في نظر رئيس تركيا : إذ لا يتمّ حماية أمن أمريكا هناك إلاّ بآعتبار المسألة تمسّ أمن تركيا
نعم من أجل مصلحة الأمريكان وتنفيذ خططهم في المنطقة أردوغان يستنفر الجيش ويهدّد بالزّحف بل ويصرّح من كون الأكراد في العراق سيشعرون بالجوع عندما تتوقف الشاحنات عن دخول شمال العراق
متى تنتهي مأساة الحكّام ويكفّوا عن الوثوق في الحلول الأمريكيّة وهناك حزب التّحرير يمدّهم بالحلّ الشّرعي المبدئي السّياسي لحلّ أزمة الأكراد وسوريا دون أن يصبّ في مصلحة لا أمريكا ولا الإنجليز

.أن لا تكون لك خطّة في هذا العالم الذي تتحكّم فيه الإرادة الرّأسماليّة المعولمة فأنت ضمن خطّتهم .. شئت أم أبيت

أحمد بن حسين

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوه.. حين تتحوّل الخيانة وجهة نظر
مصلحة تونس والتّونسيّين، حبّ تونس، خدمة شعبها، عبارات يكثر دورانها على ألسن السياسيين حكاما ومعارضة. ولمّا كان واقع التّدخّلات الأجنبيّة ظاهرا ظ...
ما بعد الاستفتاء... اعتاد عدوكم خداعكم... فوّتوا عليه الفرصة
ها قد مُرّر أيضا، دستور 2022 باسم أهل تونس، كما مُرّرت نسخ أخرى سبقته في سنوات 1861، و1959، و2014، وحُمّلوا في كل مرّة، وزر "تطويبها" دون أن يكون...
جريدة التحرير