في تونس: قادة لا يبصرون وشعب مكلوم وأرض محترقة
في تونس: قادة لا يبصرون وشعب مكلوم وأرض محترقة

في تونس: قادة لا يبصرون وشعب مكلوم وأرض محروقة

ابتلى الله تعالى المسلمين في تونس بحكومات رفعت شعار التغريب أولا وأخيرا، ومنذ ذلك الوقت انحدر حال البلاد انحدارا شديدا، أشدّ ممّا كان عليه.. فأصبحت الفوضى عامة والبلاد تسيّرها لوبيات الفساد والعصابات، أمّا الحكومات المتتالية فعاجزة تتفرج تاركة الحبل على الغارب لكل المغرضين وكل الطامعين في نهب ثروات البلاد وخيراتها ونهش لحوم الأبرياء والضعفاء…

بينما الوضع حرج نجد العصابات السياسية المتحكمة في أمور البلاد لا تلقي بالا إلى سوء الأوضاع من غلاء فاحش وفقر وأمراض وسوء رعاية.

فمن يكشف هاته الغمّة ويزيح هذا الكرب؟ وإلى من يشتكي الشعب المكلوم ؟
فمن نظام فاسق ظالم إلى سياسات عبثيّة عمياء، واستهتار بالحقوق والمسؤوليات ضاعت البلاد وضاع حق الناس في عيش كريم بالإسلام وأحكامه الربّانيّة العادلة، الذي أصرّت الطّبقة السياسيّة العلمانيّة على إبعاده، ورضيت بدل ذلك بالفوضى وبالتبعيّة العمياء للغرب الكافر المستعمر.

عطش وحرائق… مآسي لا يكترث بها أحد

خلال الأسبوع الفارط شهد عدد من مناطق البلاد لا سيما مناطق  الشمال الغربي اندلاع حرائق هائلة بعديد الجبال والمناطق الغابية مع ارتفاع درجات الحرارة التي بلغت معدلات قياسية وغير متوقعة، فانتشرت النيران وتوسّعت لتأتي على مئات الهكتارات وتتلف أشجار الصنوبر والبندق والفرنان إضافة إلى المحاصيل الزراعيّة، والماشية وتزامن ذلك مع انقطاع المياه في أيّام العيد، في باجة وعمدون والكاف وجندوبة.

يحدث هذا في منطقة من أغنى المناطق التونسية من حيث احتياطي المياه الذي تزود به باقي الجهات كما تتوفر في هذه المنطقة أكبر السدود والبحيرات الجبلية، ولكنّ ذلك لم يشفع لأهل هاته المناطق فكان حالها:

كالعيس في البيداء يقلها الظمأ — والماء فوق ظهورها محمول

وهذه المعضلة  – نقص المياه وتواتر الحرائق – يعيشها سكان الشمال الغربي منذ سنوات بل عقود، دون أن يكترث بهم أحد أو يلتفت إلى مآسيهم التي لا تنتهي، حتّى صارت مناطق منكوبة همشتها سياسات الحيف والظلم والتمييز الجهوي المنظّم رغم ثرواتها ورغم ثراء طبيعتها…

الخسائر فعلا كبيرة، فالحرائق أتت على مئات الهكتارات والتهمت الأخضر واليابس، وتُرك الأهالي – في كلّ من القصرين والكاف وسليانة وجندوبة وغيرها من المناطق – لمصيرهم يجابهون ألسنة اللهب في هذا الصيف القائظ بأدوات بدائية، لم يصغ أحد من الوزراء ولا المسؤولين الحكوميين لصرخات النساء ولا لنحيب الأطفال، ولم يكترث أحد بدموع الشيوخ وهم يرون متاعهم القليل تلتهمه النار، فأي دولة هذه التي تعجز عن توفير الماء الصالح للشراب أو إخماد حريق…؟؟؟ وما الفائدة من وجودها إن لم تتحمّل مسؤوليّتها وتقوم بما أوجبه الله تعالى عليها من واجب الرعاية والعناية…؟؟؟

هكذا يترك عشرات الآلاف من البشر يواجهون العطش وقيظ الصيف والحرائق المشتعلة بمفردهم… ولا حياة لمن تنادي …

“الفاعلون” السياسيون والسقوط المدوّي

حقا ما أبشع هذا السقوط المدوي للحكّام والسياسيين، فهم مهتمون بشؤون أخرى، فالدولة عوض أن تتحمل مسؤولياتها وتقوم بإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتتكفل بإرسال طائرات إطفاء لإخماد الحرائق المشتعلة في الغابات وإطفاء لهيب المرارة التي تلتهم أفئدة الأهالي، عوض أن تفعل ذلك نراها مشغولة بنفسها وبالصراعات الداخلية لطوائفها.

فالبرلمان المنقسم على نفسه  قد ركن إلى الراحة في عطلة سنوية: شهرين، خالصة الأجر من أموال النّاس، وأما حكومة تصريف الأعمال فمنهمكة في جمع حقائبها والاستعداد للمغادرة، وأمّا رئيس الدولة فلا يزال منشغلا بمعاركه الدستورية الوهميّة…، فلا دولة تسمع الاستغاثة وتلبّي النداء وتصلح ما فسد من أمر النّاس، فلا أحد يتحدث اليوم عن الدولة وعن حضورها وعن مسؤوليّاتها في توفير المرافق الضرورية للناس والاستجابة لحاجياتهم، فلا وجود لها ولا أثر لسلطانها.

هذه هي الدولة في تونس، حاضرة على الورق غائبة في الواقع.

“الفاعلون” السياسيون والنفاق السياسي

لم يصغ أحد من المسؤولين لصرخات النساء ونحيب الأطفال ولم يكترث أحد بدموع الشيوخ وهم يرون متاعهم القليل تلتهمه النار، ولكن ما إن وقع ذلك الانفجار العنيف الذي هزّ العاصمة اللبنانية يوم الثلاثاء 04 أوت حتى تداعت الدولة بجميع أركانها تطلق التصريحات التضامنية حيال هذا الحدث الجلل وذلك كما يقولون من منطلق الواجب الإنساني وتأكيدا لوقوف البلاد إلى جانب لبنان في هذا الظرف الصعب الذي يحتم مزيدا من تعزيز التضامن والتآزر بين الشعوب كما جاء في بلاغ رئاسة الجمهورية، وقد أقلعت بالفعل طائرتان عسكريتان محملتان بشحنة من الأدوية والمواد الطبية والمساعدات الغذائية إلى لبنان تضامنا مع الشعب اللبناني في محنته، إضافة إلى التكفّل بجلب مائة جريح من المصابين جراء الانفجار لرعايتهم وعلاجهم بالمستشفى العسكري وباقي المستشفيات التونسية.

لا نشكّ في أهمية التضامن والتعاون والتآزر بين المسلمين وأنّ ما أصاب أهلنا في لبنان ليس بالأمر الهيّن وواجب التكافل أمر لازم لأنّ ما وقع رهيب.

 والسّؤال لماذا لم تقع إغاثة النّاس في تونس وقد اجتمعت عليهم الحرائق وفقدان الماء وتخاذل المسؤولين؟ هل سمع “الحكّام” بكارثة لبنان وصمّت آذانهم عن المصائب المتتالية التي تجري أمام أعينهم؟

إنّه النفاق والظّهور بمظهر “الدّولة” بعد أن اهترأت الدّولة حتّى تخلّت عن تحقيق أدنى مرافق العيش (الماء الصالح للشراب” وعجزت عن إطفاء حريق.

لا حلّ في ظلّ من صنع الأزمة

الحلّ لا يمكن أن يصنعه من صنع الأزمات وفرّط في الثروات، ولن يكون الحلّ في نظام وضعيٍّ يدوس مصالح الشعوب من أجل مصلحة حفنة من الجشعين والمترفين.

فما هو الحل ومن أين  يأتي؟

الجواب هو بكل بساطة نظام بديل يعنى بالإنسان كإنسان، نظام يعينه ويقف معه وينجده ويحميه من الخسارة خاصّة زمن الكوارث والفواجع، نظام يرعى شؤون النّاس رعاية صحيحة ويوجد التوازن الاقتصادي والاجتماعي ويوزع الثروة ولا يجعلها بأيدي حفنة من المنتفعين تتحكم بمصائر الشعب، نظام رباني من لدن عليم لطيف خبير.

إنه نظام دولة الخلافة الراشدة الذي يحتاج إليها البشر كلهم جميعا، والذي يخرج الناس من الظلمات إلى النور، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة… إنه نظام رب العالمين.

————————–

موجة جديدة لحرائق مجهولة المصدر نذكر بعضها، عبر ما توفر لدينا من أخبار نشرتها وكالة تونس إفريقيا للأنباء وبعض الإذاعات الخاصة.

في الكاف

نجحت فرق الغابات والحماية المدنية في السيطرة على أربع حرائق اندلعت يوم السبت بولاية الكاف (جبل كشريد بمعتمدية الكاف الشرقية وجبل البلوط من معتمدية نبر وجبلي جرادو وتكرونة من معتمدية ساقية سيدي يوسف)، بسبب شدة الحرارة وسرعة الرياح وصعوبة التضاريس. وقد عمدت فرق الحماية المدنية والغابات إلى الحدّ من انتشارها وحماية سكان تلك المناطق.

في باجة

جدّ حريق نهاية الأسبوع الفارط، وحسب ما أكده المدير الجهوي للحماية المدنية بباجة العميد مالك ميهوب فإن أعوان الحماية المدنية وأعوان الغابات وبتدخل من قوات الجيش الوطني تمكنوا صباح يوم الأحد 2 أوت 2020 من السيطرة على الحريق الذي اندلع ليلة عيد الأضحى بجبل «صباح» الرابط بين عمدون ونفزة بعد أن أتت النيران على حوالي 100هكتار من النبات الغابي.

في القصرين

أكّد المدير بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالقصرين أحمد الطّرابلسي، في تصريح اذاعي اشتعال النيران في خمس مناطق جبليّة بولاية القصرين، يوم الأحد 2 أوت 2020.

وأوضح أن الحرائق المستمرّة اندلعت بجبال السلّوم وسمّامة والشّعانبي ومغيلة وتيوشّة. وأفاد الطّرابلسي أن دائرة الغابات بالجهة كانت قد تدخّلت في جبل تيوشة، وتحديدا في المناطق القريبة للتجمعات السكنيّة، لمنع وصول الحرائق إلى السكّان.

المصدر نفسه أكد في تصريح سابق اندلاع حرائق بالمحمية والكيفان الحمر بجبل الشعانبي وحريق بجبل مغيلة، يوم السبت 1 أوت 2020.

وشدّد الطرابلسي على خطورة الحريق الذي نشب بجبل السلّوم والذي تسبّب دخانه في إزعاج سكّان مناطق الطوالبية والرحيمات المحاذية لجبل السلوم، والذين طالبوا باخماد حريق السلّوم. يشار إلى أن جبل تيوشّة أيضا عاش على وقع حرائق اندلعت في عمقه في الأيام القليلة الماضية.

في جندوبة

اندلع مؤخرا بمنطقتي عين سلطان وجبل البلوط من معتمدية غار الدماء حريقان تسببا في إتلاف مساحات من الغابات فيما يخشى من ان تتسرب الحرائق إلى منطقتي الرويعي وحمام بورقيبة من معتمدية عين دراهم وذلك من حريقين اندلعا بالحدود التونسية الجزائرية، وفق ما أكده لوكالة تونس إفريقيا للأنباء المدير الجهوي للحماية المدنية منير الريابي.

وقد تمت السيطرة على حريق شب منذ أيام بغابة منطقة البلدة من معتمدية غار الدماء وذلك بعد أن تدخلت طائرة عسكرية على امتداد يومين لمعاضدة مجهودات أعوان الحماية المدنية وأعوان الغابات وعدد من المواطنين الذين تطوعوا لإطفاء الحريق.

وأمام توسع دائرة الحرائق وعدم القدرة على السيطرة عليها أعرب عدد من مواطني دوار السواقي ومنطقة عين سلطان والغرة من معتمدية غار الدماء والرويعي والخمايرية والمجماجة وسلول من معتمدية عين دراهم عن قلقهم الشديد من تواتر الحرائق أثناء الليل والنهار فيما سارع آخرون إلى حفر خنادق وربطها مع بعض الجداول المائية الطبيعية المتواجدة بالجهة كحل لمنع تقدم الحرائق حماية لهم ولحيواناتهم التي تعد مصدر عيشهم الأساسي.

ولم تقتصر دائرة الحرائق على المناطق الغابية ففي ليلتي 23 و25 جويلية شهد مركيا الكدية وبدرونة التابعان لديوان الأراضي الدولية حرائق مماثلة أتت على كميات من العلف المخزن المخصص لقطيع الابقار. ولم يقع التحري اللازم والدقيق من طرف إدارتي المركبين، وفق ما استقاه مراسل «وات» من مصادر بهذين المركبين . وتمسح ولاية جندوبة لوحدها نحو 120 الف هكتار من الغابات التي يقيم فيها اكثر من 200 الف نسمة يمثلون نصف سكان الولاية وتحتوي هذه الغابات على عدد من المحميات الطبيعية أبرزها محمية الفايجة المهددة.

في بنزرت

أكد رئيس اللجنة الجهوية لتنظيم النجدة، والي بنزرت، محمد قويدر، السيطرة النسبية على الحريق الهائل الذي نشب بالشريط الغابي الواقع بين منطقتي الظواهرية والبطاطا من عمادة السحابنة ومنطقة الحدادة بمعتمدية سجنان.

وبيّن في تصريح لمراسل «وات» بالجهة، أن أعمال الإطفاء تواصلت على مدى حوالي ثماني ساعات، تم فيها تفعيل المخطط الجهوي لتنظيم النجدة لدعم المخطط المحلي، ملاحظا أنه، إلى جانب التدخلات الميدانية لمصالح الحماية المدنية والغابات ومندوبية التنمية الفلاحية وبلديتي سجنان والحشاشنة ومصالح الحرس الوطني والمتساكنين، تم الاستنجاد بطائرتي إطفاء تابعتين للدفاع الوطني من أجل السيطرة على الحريق، ولاسيما في المناطق الوعرة، والتي لا يمكن للآليات أو الأفراد الوصول اليها.

وأكد والي بنزرت، في ذات السياق، عدم تسجيل أية خسائر بشرية أو مادية أو لوجستية تابعة لأهالي المنطقة، باستثناء النسيج الغابي لأشجار الصنوبر والكالاتوس وجانب من الغابة الشعراء، والمقدرة مساحتها إجمالا بحوالي 30هك.

وأفاد الوالي بأن مصالح الحرس الوطني تولت فتح تحقيق في ملابسات الحريق، من أجل تحديد أسبابه والمسؤوليات بشأنه.

في سليانة

أفاد المدير الجهوي للحماية المدنية بسليانة، العميد عادل العبيدي، بأنه تمت السيطرة نهائيا على حريق جبل بوكحيل بمعتمدية الكريب.

وأضاف العبيدي، في تصريح لـ«وات»، أنه بتظافر مجهودات كل من وحدات الحماية المدنية والغابات تمت السيطرة على ألسنة اللهب منذ الثامنة صباحا والحد من انتشار رقعة الحريق وتسرب ألسنة النيران إلى الغابات المجاورة.

وأشار المدير الجهوي للحماية المدنية بسليانة إلى أن الحريق أتى على حوالي 80 هكتارا من أشجار الصنوبر الحلبي وجزء من شجر البلوط.

محمد زروق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

بحث عنها "المشيشي" ودعا إليها الاتحاد والنهضة.. هدنة سياسية أم إعادة انتشار؟
باستثناء حكومة " الحبيب الجمني التي أسقطتها التجاذبات والمناكفات بصفة مبكرة مرت كل الحكومات إلى ضفة الحكم بعد أن حازت على ما يسمونه ثقة أعضاء مجل...
لماذا خسر علماء الزّيتونة معركتهم مع تيّار التّغريب العلماني؟ (5)
الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. تناولنا في المقالات السابقة موقف علماء الزّيتونة من انتصاب الحماية الفرنسية ...
الحكم بين المركزيّة والتّجزئة: هل أنّ الدّولة الإسلاميّة دولة دينيّة إلاهيّة..؟؟
ممّا لا شكّ فيه أنّ دابّة المستعمر السّوداء وعقبته الكأداء هي بلا منازع منظومة الحكم في الإسلام وما انبثق عنها من جهاز تنفيذيّ متمثّل في الدّولة ...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
"الرّئيس" يجعل من تونس مخفرا لحراسة أوروبا
“الرّئيس” يجعل من تونس مخفرا لحراسة أوروبا

اجتمعت وزيرة الداخلية الايطاليّة لوشيانا لامورغيزي برئيس الجمهورية "قيس سعيّد" يوم 27/07/2020. وسبب الاجتماع أفواج المهاجرين المتنامية التي تصل إلى...

Close