لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين
لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين

لجنة ال18.. والغباء الحكومي بحسب أينشتاين

كما كان متوقعا، فقد فشلت حكومة يوسف الشاهد في إخراج البلاد من عنق الزجاجة، حيث ازداد العجز في الميزان التجاري للبلاد وتدهورت قيمة سعر صرف الدينار وتدهورت معه القدرة الشرائية للمواطن وبلغ التضخم أعلى مستوياته. ولم تختلف هذه الحكومة عن سابقاتها فهي تبدأ بالتسويق لها بجوقة إعلامية هائلة وبوعود كاذبة, ثم تنتهي بفشل ذريع وبدعوات لحلها، إلا أن هذه الحكومة خرجت بفكرة جديدة لتفادي حلها وهي بعث لجنة تمثل القوى الحزبية وغيرها ممن شارك في وثيقة قرطاج للعمل على تشخيص الثغرات ومواطن الضعف والفشل في العمل الحكومي خاصة في المجال الاقتصادي معترفين بأن المشكلة تكمن في أزمة رؤى وبرامج  ليس في انعدام الكفاءات. الرأي العام في تونس يدرك بأن هذه اللجنة لن تكون سوى حبة مُسكّن لربح الوقت, وأنها لن تحل المشكلة باعتبار الرؤى والبرامج التي تقدمها لن تخرج عن المنظومة الرأسمالية وإملاءات صندوق النقد الدولي.

وهكذا يستمر حكام تونس في الغباء السياسي, وصدقت فيهم مقولة أينشتاين-الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس الأسلوب ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة – فهم في كل مرة يسيرون وفق النظام الرأسمالي الذي هو أس البلاء ويتبعون وصفات صندوق النقد الدولي وجرعاته المميتة ثم ينتظرون نتائج مختلفة عن الفشل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

المديونيّة في تونس: تشخيص الدّاء واستشراف الحلول
ما فتئت تونس منذ مسرحيّة الاستقلال تغوص في وحل المديونية سنةَ بعد أخرى وقرْضًا إثر قرض إلى أن استحالت ميزانيّتها مجرّد حساب جارٍ في صندوق النّقد ...
"مشروع توزر الجديدة" بين أحلام المقهورين وسكاكين الفاسدين
عاشت مدينة توزر في الفترة الأخير حراكا اجتماعيا غير مسبوق على مدار تاريخها حراك يمكن أن نصفه بالملحمة نظرا للّحمة التي ربطت كافة أطياف أهالي توزر...
محمد الفاضل شطارة: أحسن ذكرى في حياتي هي انتمائي لحزب التحرير في سنة 1964
انتقل إلى رحمة الله تعالى الأستاذ محمد الفاضل شطارة أول بذرة لحزب التحرير في بلد الزيتونة، وقد جمعني به رحمه الله حديث صحفي مطول أجريته معه لجريد...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
أوكسفام منظمة خيرية أم شيطانية!
أوكسفام منظمة خيرية أم شيطانية!

أثار اسم “أوكسفام” جدلًا واسعًا على الساحة الإعلامية في الأسابيع الأخيرة، إذ إن المنظمة “الخيرية” التي تحمل هذا الاسم، والتي...

Close