بريطانيا تتدخّل لتفرض وصاية مباشرة على القرار في تونس فهل ستنجح في احتواء التحرّكات الاحتجاجيّة ؟
بريطانيا تتدخّل لتفرض وصاية مباشرة على القرار في تونس فهل ستنجح في احتواء التحرّكات الاحتجاجيّة ؟

لمواجهة الاحتجاجات الشعبيّة: بريطانيا تتدخّل لتفرض وصاية مباشرة على القرار في تونس فهل ستنجح في احتواء التحرّكات الاحتجاجيّة ؟

الخبر:

تناقلت وسائل الإعلام خبر إشراف سفارة بريطانيا على تدريب كوادر الحكومة التونسيّة في مجال إدارة الأزمات وتكرّر العنوان

“بتمويل بريطاني: أساسيات المرونة وإدارة الأزمات محور ملتقى تدريبي موجه لإطارات الحكومة والبلديات والمجتمع المدني” 

أمّا عن محتوى الخبر فكان ممّا جاء في وسائل الإعلام ما يلي:

  • “اختتمت يوم الجمعة 27 نوفمبر 2020، أشغال الملتقى التدريبي حول التخطيط الاستراتيجي المدمج عبر القطاع الأمني وإدارة الأزمات، وهو مشروع أمني تموّله سفارة بريطانيا، بالتعاون مع مؤسسة “أكسيوم أنترناشيونال” ويستهدف هذا المشروع بدرجة أولى وزارة الداخلية و وزارة الدفاع.

انعقد الملتقى على امتداد 4 أيام  وتناول “أساسيات المرونة وادارة الأزمات”، من خلال 11 ورشة، شارك فيها  إطارات رئاسة الحكومة ووزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان ووزارة الشؤون الاجتماعية وبلديات تونس الكبرى، تناولت الورشات تطوير المهارات خلال إدارة الأزمات، وأهمية تقييم المخاطر، ودور الجانب الاتصالي وأهمية التعاون بين الهياكل الحكومية خلال الأزمات، على غرار أزمة جائحة كورونا.

وفي تصريح إعلامي، أفادت سعاد عبد الرحيم رئيسة بلدية تونس، أنّ الملتقى التدريبي جاء في اطار التعاون الدولي وتجسيد للعلاقات التونسية البريطانية، معتبرة أنّ لبّ الملتقى هو كيفية تكوين الإطارات التونسية وتشخيص الأزمات وتقديم الحلول.

وقالت عبد الرحيم أن مثل هذه الملتقيات والدورات التدريبية ستتواصل سواء مع البلديات او مؤسسات أخرى، كما سيتمّ الأخذ بالتوصيات المقدمة من قبل الخبراء، في عدّة قضايا، مثل أزمة كوفيد وأزمة المناخ.

  • وقد عقدت شركة أكسيوم أنترناشيونال وسفارة بريطانيا بتونس، باعتبارها الجهة المنظمة للدورة التدريبية، يوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 ندوة صحفية بمناسبة إختتام أشغال الدورة التدريبية بأحد نزل بالعاصمة. 

وتحدّث سفير بريطانيا بتونس عن أهداف هذه الدورة زاعما أنّها لتعزيز قدرات المؤسسات على إدارة الأزمات وبناء المرونة، وأنّ مؤسسة “أكسيوم أنترناشيونال” أشرفت بالنيابة عن السفارة البريطانية في تونس على الورشات لدعم قدرات الإطارات المعنية بمجال إدارة الطوارئ بكل المؤسسات المستفيدة من الدورة.

وفي هذا الإطار تم إعداد برنامج تدريبي شامل مخصص للتدريب على أساسيات إدارة الأزمات وقد تم إنشاء وحدات البرنامج بناء على تقييم أولي لإحتياجات التدريب تم إجراؤه من خلال التفاعل مع الوزارات والبلديات والبحث عن سبل الإستجابة للفيروس بتونس.

يضم البرنامج ثلاث عناصر، يتمثل الأول في التقييم الكامل والمفصل لاستجابة الوزراء للجائحة من شهر مارس إلى شهر أوت على المستوى المحلي. العنصر الثاني يتمثل في الدعم العاجل والوثيق لوزارة الشؤون المحلية في بناء غرفة عمليات مركزية لإدارة 350 بلدية وضمان مرونة لخدمات الأساسية وتقديمها أما العنصر الثالث فهو تقديم الدعم للوزارات والبلديات من خلال تقديم التدريب على إدارة الأزمات وضرورة استمرارية العمل.

التعليق:

  • بريطانيا دولة تاريخها عريق في الاستعمار وامتصاص دماء الشّعوب

  • بريطانيا تاريخها العدائي للأمّة الإسلاميّة مشهور معروف: هي من أسقطت دولة الخلافة، ومزّقت الأمّة الإسلاميّة وهيمنت على شعوبها عقودا طويلة.
  • بريطانيا هيمنت على تونس منذ أن ضعفت فرنسا أيّام الحرب العالميّة الثانية إلى اليوم عن طريق عملائها الذين شكّلوا الوسط السياسيّ في تونس.
  • هذا الملتقى يؤكّد الوصاية التي تمارسها بريطانيا على تونس فانظروا إلى كلام سعاد عبد الرحيم رئيسة بلديّة تونس وهي تقول: “هذه الملتقيات والدورات التدريبية ستتواصل سواء مع البلديات او مؤسسات أخرى، كما سيتمّ الأخذ بالتوصيات المقدمة من قبل الخبراء، في عدّة قضايا” نعم كلام رئيسة البلديّة يؤكّد خضوع المسؤولين في تونس وتسليمهم البلاد، بل يؤكّد أنّهم لا يقرّرون ولا يحكمون بل الذي يقرّر ويصنع القرار السياسي في تونس هي بريطانيا عبر سفيرها هنا وبشكل مباشر وقح.

تقول سعاد عبد الرحيم في نفس السياق: “لبّ الملتقى هو كيفية تكوين الإطارات التونسية وتشخيص الأزمات وتقديم الحلول.” بما يعني أنّ بريطانيا هي التي تكوّن إطارات الدّولة في تونس. 

  • وإذا ألقينا نظرة على الوزارات المشاركة وجدنا رئاسة الحكومة، وزارة الدّفاع، وزارة الدّاخليّة، وزارة العلاقات مع الهيئات الدّستوريّة والمجتمع المدني، وزارة الشؤون الاجتماعيّة… ماذا بقي؟؟ 

كلّ إطارات الحكومة التونسيّة يتتلمذون على أيدي بريطانيا عدوّ البلاد الأولى  أليست هذه هي الوصاية بعينها؟ 

ثمّ انظروا إلى من تدرّبهم بريطانيا هي تدرّب الكوادر الدّائمة في الوزارات، فمهما تغيّرت الحكومات ستبقى هاته الكوادر وهم المسيّر الفعلي لدواليب الدّولة التي ينادي السياسيّون اليوم باستمرارها لينكشف أنّ استمرار هاته الدّولة لا معنى له عندهم إلا استمرار الوصاية الأجنبيّة المباشرة على تونس وأهل تونس. 

  • يأتي هذا الملتقى في سياق الاحتجاجات التي عمّت البلاد، وبعد أن فشل العملاء والأتباع في احتواء الشعب التونسيّ، خرجت بريطانيا علنا لتدير الأمور بشكل مباشر لتحتوي الأزمة والأزمة عندها هي ثورة أهل تونس وسعيهم لاسترداد بلدهم وثرواتهم. فهل ستنجح بريطانيا؟ 

  • لم تكن هذه المرّة الأولى التي تشرف فيها سفارة بريطانيا على تأطير كوادر الحكومة، فقد كان الأمر منذ زمن بورقيبة وبن علي ولكنّه كان في الخفاء، بما يعني أنّ بريطانيا بعد أن كانت تدير البلاد زمن بورقيبة وبن علي من وراء حجاب اضطرّت للخروج العلني بسبب ضعف الوسط السياسيّ واهترائه وبسبب وعي التونسييّن الذين انكشف لهم الاستعمار وانكشف لهم أنّ الحكومات منذ زمن بورقيبة إن هي إلا حكومات بالوكالة تابعة تُدار من وراء البحار.

وفي الختام نقول:

المواجهة اليوم بيننا وبين الاستعمار مباشرة فبريطانيا نزلت بثقلها، وهذا ما يؤكّد عجزها وعدم قدرتها على السيطرة، لأنّ الشعب استفاق وعلم حقيقة العملاء والأتباع، ولن يسلّمهم ثقته بعد اليوم، ورغم محاولات احتواء الاحتجاجات (السياسة الوحيدة التي تمارسها بريطانيا) المستمرّة منذ هرب بن علي، فإنّنا ماضون في استرداد بلادنا كلّ بلادنا وسنقلع العملاء ونطرد المستعمر ونقيم الدّولة التي أمرنا الله بإقامتها حيث العزّ والكرامة والسيادة الحقيقيّة. وإنّ ذلك لكائن قريبا قريبا بإذن الله. 

لأنّنا نؤمن بأنّ الله ناصر عباده المؤمنين ولو بعد حين.

محمد الناصر شويخة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

كفى عبثا بمصير البلاد
رغم عشر سنوات من انطلاق الثورة على المنظومة التي غرسها الاستعمار في تونس، إلا أنّ الواقع لم يتغير والنظام لم يسقط وإن زالت بعض الوجوه، وأتي بوجوه...
الحجر الصحي الشامل.. هل هو حل صحي أم قرار متطرف؟
يشهد التونسيون ثاني حضر صحي شامل في بيوتهم منذ بداية جائحة كورونا, ولا يزال يثير هذا الإجراء السياسي حفيظة الناس المتضررين من الحجر الشامل خصوصا ...
في الضّمان الاجتماعي: شتّان بين رعاية الشّؤون في الإسلام والعدالة الاجتماعية في الرّأسماليّة
بما أنّ الأصل في الأفعال التقيّد بالحكم الشرعي فمن الواجب علينا بصفتنا مسلمين وقبل مباشرة التّعامل مع الضّمان الاجتماعي والانتفاع بخدماته أن نتسا...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
على نبل رسالة القاضي، لن يجد القضاء مستقره إلا في شرع الله
على نبل رسالة القاضي، لن يجد القضاء مستقره إلا في شرع الله

أبت الديمقراطية إلا أن تبين عن حقيقة القصور الكامن في أصل بنيتها، لمناقضة جوهرها فطرة الإنسان، حين أسندت للطغاة المتسلطين...

Close