متفرقات

متفرقات

أيها الخبير المزعوم: النفط نفطنا، والغاز غازنا، والشرع أذن لنا بالانتفاع به، فمن أباح لك تسعيره علينا؟  

أفاد الخبير في المجال الطاقي عماد درويش يوم الخميس 14 أفريل 2022 بأن أسعار النفط شهدت ارتفاعا منذ شهر أكتوبر 2021 وقبل اندلاع الحرب في أوكرانيا، إلا أن الحكومة أعدت مشروع الميزانية وضبطت سعر البرميل من النفط بـ75 دولارا، وتساءل “لماذا يقع الآن تحميل المواطن عبء ارتفاع أسعار النفط عالميا؟”.

وأكد أنه من الواضح وجود صعوبات في تعبئة موارد ميزانية الدولة، ولم يعد هناك من حلول إلا الزيادة في أسعار المحروقات وبالتالي زيادة الآداءات المباشرة وغير المباشرة لتوفير مبالغ إضافية للميزانية.

وعبّر درويش عن تفهمه للزيادات الموظفة في ظل غياب أي حلول لضخ أموال لميزانية الدولة.

وأعلنت الحكومة التّونسية، رفع أسعار المحروقات، بدءا من صباح الخميس 14 أفريل، في إطار برنامج تعديل أسعار المواد البترولية.

ورفعت الحكومة خلال فيفري الماضي من أسعار الكهرباء والمحروقات، في مناسبتين في ظل ارتفاع أسعار النفط وتجاوزه 100 دولار للبرميل.

التحرير: لهم الله أهل تونس، ولهم الله سائر المسلمين. فرض عليهم النظام الرأسمالي بقوة الحديد والنار، وسلبت منهم ولايتهم على ثرواتهم، ومُكّن منها الكافر المستعمر وشركاته المتوحشة، وابتلوا بحكام خونة فجرة، لا يخجلهم خيانتهم لمن يحكمون، وإسلامهم لأعدائهم الجزارين، وانضاف إليهم حفنة من السماسرة الذين يُعرًّفُون بأنهم “خبراء”، تُطربهم خدمتهم لأسيادهم، ويعدون العبودية شرفا. فلا ضير أن يأتي شقيُّهم هذا، ليُنظّر ويُبرّر ” جزية ” تفرض علينا، حتى لا تختل نسب أرباح أسياده الذين أوهموه أنه منهم وأنه ذو شأن.

________________________________________

سوناطراك الجزائرية: مشروعان جديدان للغاز لضخ 14.6 مليون متر مكعب يوميا من الغاز.. لخدمة من؟

قالت شركة المحروقات الجزائرية سوناطراك، المملوكة للدولة، مساء الأربعاء 13 أفريل، إنها ستزيد إمدادات الغاز الدولية من خلال مشروعين جنوبي شرقي البلاد، لضخ 14.6 مليون متر مكعب يوميا من الغاز.

جاء ذلك، وفق بيان لشركة سوناطراك تلقت “الأناضول” نسخة منه.

ولفت البيان إلى أن المشروع سيدخل مرحلة الإنتاج قبل نهاية الربع الأول 2023، وسيضخ مركز معالجة الغاز الطبيعي 10 ملايين متر مكعب يوميا، و3400 طن يوميا من المكثفات وغاز البترول المسال.

وأوضح بيان الشركة الجزائرية ان المشروع الثاني، هو حقل أوهانت بولاية إليزي أيضا، الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه 97 بالمئة.

والاثنين الماضي، أعلنت سوناطراك الجزائرية توقيع اتفاقية مع “إيني” لزيادة إمدادات الغاز إلى إيطاليا، بكميات تصل 9 مليارات متر مكعب سنويا.

التحريرحين تكون السلطة في دولة مبدئية ضابطة لأهدافها ومحددة استراتيجية قيادتها لشعبها، فلا يوضع في الحسبان واقع الميزان التجاري، إن كان سلبيا أو إيجابيا، وإنما يقع التركيز على تحقيق الأهداف الحيوية كإيجاد قاعدة صلبة للصناعة الثقيلة، أو الصناعات الحربية، أو تحقيق الأمن الغذائي، فيحق حينها أن نُفرط مرحليا في “استنزاف” المدخرات من الطاقة، حني نصل للهدف المنشود ثم الوضع المتزن. أما أن يكون موقعنا بين الأمم تحدده مصالح أعدائنا وتفرضه استراتيجياتهم، فنسعد بأنا، ننجز مشروعين جديدين للطاقة لنزيد إمدادات الغاز الدولية، ضمن خطة صراع دولي على النفوذ ولتحديد معالم جديدة لهيكلية العالم السياسية وما نحن فيها إلا من ضمن وقود نارها، فإنه والله لهو الغبن عينه. ولكن ستظل الأمة تتقاذفها الإرادات ما طال صمتها عن هؤلاء الحكام.

 ____________________________________________

ليبيا: مجلس النواب يرحب بمبادرة ستيفاني لإيجاد قاعدة دستورية للانتخابات (هكذا…)

تحدثت وكالة «نوفا» الايطالية عن انطلاق اجتماعات اللجنة المشتركة بين مجلس النواب ومجلس الدولة والتي دعت إلى تشكيلها مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني وليامز لإيجاد إطار دستوري للانتخابات. وأشارت إلى ان مفاوضات اللجنة المشتركة بمجلس ومجلس النواب والدولة سوف تحتضنها مصر.

في وقت سابق كانت المستشارة الأممية ستيفاني وليامز أكدت على تلقيها لرد ايجابي بشأن مبادرة الأمم المتحدة الرامية إلى تشكيل لجنة مشتركة من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة لإيجاد قاعدة دستورية وبحث قوانين الانتخابات الصادرة عن البرلمان لتكريس مبدأ التشاور بين السلطة التشريعية والمجلس الاستشاري.

في الأثناء أعلنت وزارة الدفاع الايطالية عن مشاركة وزير الدفاع الايطالي لورينزو غوريني في لقاء قمة بين وزراء دفاع تركيا والمملكة المتحدة وايطاليا بمدينة استطنبول لبحث آخر تطورات الملف الليبي.
كما جدد الممثل الخاص للولايات المتحدة وسفيرها لدى ليبيا ريتشارد نورلاند الدعوة للحفاظ على الاستقرار والهدوء .

التحرير: ومن نَكَدِ الدّنْيا على أهل ليبيا أنْ يَرَوا من “انتخبوهم” ليرعوا شؤونهم، قاموا مقام الغبيّ، حين عجزوا عن فصل ما بينهم، فرحبوا بمبادرة ستيفاني التي أوجدت لهم قاعدة دستورية للانتخابات. بعد أن احتاجوا إلى والعبقرية “المحترمة الموقرة” ستيفاني إلى الدعوة لتشكيل اللجنة المشتركة بين مجلس النواب ومجلس الدولة، والحمد لله على انطلاق اجتماعاتها.

  فلا غرابة مع مثل هؤلاء البغاث، أن يجتمع وزراء دفاع المملكة المتحدة وإيطاليا، وتركيا لبحث آخر تطورات الملف الليبي، ونوابنا “الموقرون ينتظرون النتائج والتعليمات كل من مصدره. وهذا ممثل الولايات المتحدة الخاص وسفيرها لدى ليبيا ريتشارد نورلاند يجدد الدعوة للحفاظ على الاستقرار والهدوء، حين اتصاله الهاتفي برئيس مجلس النواب عقيلة صالح، رأفة ورحمة بأهلنا في ليبيا

ولا عجب أن يعبر وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو وعلى هامش اجتماع وزراء دفاع الناتو عن قلق ايطاليا من خطورة أي انفلات أمني وتقويض للاستقرار في ليبيا، فقلبه عليها، إذ له فراخ زُغب العقول، لا حلم ولا رشد.

________________________________________________

وفروا على الناس الجهد والوقت فلن يخدعوا بدساتيركم: صاغها سعيد أو غيره، إلا أن تكون على أساس عقيدتهم  

أكد الصغير الزكراوي أستاذ القانون العام يوم الاثنين 11 أفريل 2022 خلال حضوره ببرنامج “ميدي ماد” على إذاعة “ماد”: أن “رئيس الجمهورية خرج عن منطق حالة الاستثناء عبر القرارات التي اتخذها وأصبحنا نتحدث اليوم عن طريقة الاقتراع المعتمدة التي كان ينادي بها منذ 2012..لا يمكن ان يكون للاستشارة في كل الحالات طابع إلزاميا”.

وأضاف “ما كان على رئيس الجمهورية من الناحية المنهجية أن يخرج ويقول اننا سنتوجه نحو نظام اقتراع على الأفراد لأنّه لم تعد هناك بذلك فائدة من الحوار …هو اتخذ قرارات دون أن يتحاور مع الأطراف الأخرى وهذا من مساوئ ادارته المرحلة ..رئيس الجمهورية لا يريد الإنصات إلى الرأي المغاير.. ربما الدستور مكتوب وجاهز الآن.. ما فائدة الحوار ؟.. هذا مرور بقوة قبل وضع الأطراف الأخرى أمام الأمر الواقع”.

التحرير: لا يضير أن يكون دستوركم البديل لرمّة الدستور الحالي مكتوبا وجاهزا، أو لا زال غير مكتمل، فالسؤال هو: من صاغه أو من هو الذي بصدد صياغته؟ فإن كان دستور 2014 قد أشرف عليه نوح فيلدمان، فانحرف بالثورة عن طريق الانعتاق من ربقة الاستعمار ونظامه الرأسمالي؟ فمن الذي يعمل اليوم على سد الفجوات التي قد يتسلل من خلالها غضب الجماهير فتتم ما بدأته أواخر 2010. إن حوارا على غير عقيدة الأمة، أو دستورأ تشترك في صياغة أبوابه وفصوله أحزاب أو تنفرد بذلك لجنة، أو شخص واحد، يقوم على أساس وجهة نظر مستجلبة من بيئة معادية لما آمن به الناس، مما وافق فطرة الله الذي فطر الناس عليها وأقنع العقول السليمة، لا يكون إلا عنوانا لجريمة يعاد ارتكابها في حق البلاد والعباد وإطالة لمعاناتهم وانحرافا عن سواء السبيل، سيتحمل وزرها كل من ساهم فيها وسيكون تحت طائلة سخط الأمة وغضب الله سبحانه وتعالى.

__________________________________________________

ماذا تغني المراتب المتقدمة في إنتاج الخامات إذا كان أولي الأمر سماسرة؟

أكد العراق يوم الثلاثاء 12 أفريل 2022 أن احتياطي الكبريت الرسوبي في حقول المشراق جنوب مدينة الموصل (شمال البلاد) الأول على مستوى العالم ويزيد على 400 مليون طن.

وذكر المركز الإعلامي لوزارة الصناعة والمعادن -في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)- أن “الشركة العامة لكبريت المشراق تعد الوحيدة المتخصصة في استخراج وتنقية الكبريت، وذلك من خلال الحقول الواقعة في محافظة نينوى”، مبينا أن “صناعة الكبريت بدأت منذ عام 1971، وكان للكبريت المنتج في الشركة العامة لكبريت المشراق دور كبير في دعم الاقتصاد الوطني من خلال ما يتم تصديره إلى الدول المجاورة، فضلا عن دعم صناعة الأسمدة المحلية”.

 ولفت إلى أنه كان من المؤمل استكمال تجهيز وتأهيل جميع الخطوط الإنتاجية والتشغيل التجريبي للمشروع عام 2015، غير أن دخول تنظيم الدولة الإسلامية إلى محافظة نينوى عام 2014 حال دون ذلك، إذ تعرضت الشركة لسرقة معظم المواد والمعدات وتدمير البنى التحتية التابعة لها.

التحرير: بعد أن فرط حكام العراق، الذين جاؤوا تحت بساطير المستعمر الأمريكي، بالثروة النفطية لشركات النهب، صاروا اليوم، بعد أن أشغلوا أهل العراق بالصراعات الطائفية والعرقية عن مقاومة المستعمر المقتحم عليهم بيوتهم، يمنون الناس بالفرج لاكتشاف الكبريت. فها أن الوطن العربي ينتج سنويا 55 مليون طن من الفوسفات في العالم، وما يقرب من 13 مليون طن من الحديد، ويمتلك بمفرده الحصة الأكبر من البترول، فيقال أنها حصة الأسد، حيث أن الوطن العربي يوجد به ما يقرب من 545.4 مليون طن بترول كل عام، وهي سنبة كبيرة من الإنتاج العالمي، هل غير كل ذلك من واقع العالم العربي شيء؟

فالعبرة ليس في امتلاك الثروة بل بالرجال الذين يستثمرون تلك الثروة، خدمة للبلاد والعباد، لا التفريط فيها للأعداء مقابل البقاء في السلطة.

 ______________________________________________________

إذا كان ثمن الحوار الوطني الأول جائزة نوبل، فما هو مهر الثاني؟

دعا وفد من البرلمان الأوروبي، الأربعاء، التونسيين إلى الشروع “بشكل عاجل” في حوار “منظم وواسع النطاق” لمعالجة الأزمة السياسية في البلاد.

جاء ذلك في بيان صدر عن الوفد في ختام زيارة لتونس بدأها الإثنين 11 فيفري، للتشاور حول “مسار تونس نحو الإصلاحات السياسية والعودة إلى الاستقرار المؤسسي”، وفق بيان لبعثة الاتحاد بتونس.

وقال الوفد: “نشجّع التونسيين بشكل عاجل على الشروع في حوار تونسي- تونسي منظم وواسع النّطاق يشمل ممثلين عن الحكومة والأحزاب السياسية والنقابات العمالية والمجتمع المدني والمنظمات النسائية”.

وأكد أنه “لا يمكن إيجاد حلّ للأزمة التي تمر بها تونس إلا من خلال المشاركة الكاملة لجميع الأطراف المعنيّة”.

وأعرب الوفد الأوروبي عن استعداده للمشاركة في الجهود الشاملة والشفافة الرامية إلى تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية وتقديم المساعدة الفنية، بما في ذلك المساعدة في تقييم خيارات الإصلاح الانتخابي”.

وأكد أن “الشرعية السياسية لكل من الرئيس وأعضاء البرلمان تنبع بالتساوي من الشعب ومن نفس الدستور”.

التحرير: وهكذا يتفق الألماني مايكل جالر، مع الإسباني خافيير نارت، مع الفرنسي جاكوب دالوند، والإيطالي أندريا كوزولينو، ممثلين عن برلمان أوروبي لثماني وعشرين دولة، على اختلاف أعراقهم، وألسنتهم، ومذاهبهم، بعد أن وحدوا موقفهم من تونس وماذا يبغون منها، فجاؤوا ليحددوا للحكم هنا طريق “الإصلاحات السياسية والاقتصادية وتقديم المساعدة الفنية، بما في ذلك المساعدة في تقييم خيارات الإصلاح الانتخابي”، وليفصلوا بينهم تنازعهم حول الشرعية السياسية، بعد أن ادعاها كل لفائدته. فتعسا لشرعية وقعها لكم الأعداء. وبئس الساسة أنتم، حين لا تخجلون من أنفسكم، وأنتم تخونون أهلكم وتوردونهم المهالك بتمكين العدو من رقابهم: فانتظروا قرار لجنة البندقية، أو استعدوا لمسئول اللجنة الأممية.

 ______________________________________________________

حين تبلغ الهزيمة مداها

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد مساء الأربعاء 12 فيفري 2020 بقصر قرطاج الكاتب والباحث السياسي الفرنسي ” جيل كيبيل ” الذي أهدى له بالمناسبة نسخة من كتابه الجديد “الخروج من الفوضى والأزمات في منطقة المتوسط والشرق الأوسط”.

وفي تصريح عقب اللقاء أفاد جيل كيبيل وهو أحد أبرز المختصين في شؤون العالم العربي والإسلامي أن المحادثة مع رئيس الدولة تناولت عدة مسائل سياسية متوسطية وإقليمية، فضلا عن محاور تتعلق بالبحوث والدراسات الجامعية.

وأشار إلى أنه تم التطرق خلال اللقاء إلى فوز الرئيس قيس سعيّد بالانتخابات الرئاسية واختياره من قبل شباب يتوق إلى تغيير الأوضاع، وما يعكسه ذلك من وجوب إعادة التفكير في السياسة بشكل مغاير على مستوى المنطقة المتوسطية والعالم.

فيما أكد كيبال “أهمية تبادل التجارب والرؤى بين بلدان ضفتي المتوسط وخصوصا تونس وفرنسا وإيطاليا لمعرفة أسباب ظاهرة التطرف العنيف في مجتمعاتنا وسبل معالجتها”.

كما استقبل كيبال وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي وتناول اللقاء “سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال تحصين الشباب من التطرف العنيف”، وفق بلاغ الوزارة.

التحرير: لم يستفد “جيل كيبيل” هذا المستعرب الفرنسي والمتخصص في دراسات الشرق الأوسط المعاصر والمسلمين في الغرب، من اتصاله بالحضارة الإسلامية وثقافتها  ولم يفقه لبها، فظل أسير الفكرة الاستعمارية، وهو يدرك أن سبب  الفوضى والأزمات في منطقة المتوسط والشرق الأوسط، هو النظام الرأسمالي الذي أقحم علينا وفرض علينا بقوة السلاح، ولكن مكره ونشوة التسلط والغلبة أسكرته حين وجد أمامه قوما مهزومين استمرؤوا الذلة والمهانة فلبس أمامهم لبوس الناصح الحكيم، لكن غاب عنه أن الأمة باتت تدرك موقعها في الوجود ودورها في الحياة وأن لنا معه موعد غير بعيد.

    أما لقاءه لوزير الشؤون الدينية فتلك قصة أخرى، فمن نكد الدنيا أن يسمح “وزير” تخصصه العلوم الشرعية لنفسه البحث مع مستعرب يحمل رسالة العلمانية كقضية يعمل على نشرها بين أبناء المسلمين، أن يبحث معه موضوع “التطرف العنيف”. وأما تعاون السلطة في تونس ممثلة بوزير شؤون دينها مع فرنسا العلمانية الكافرة في “مجال تحصين الشباب من التطرف العنيف”، فهل ستقدم السلطة التي تحكمنا بموجب اتفاق التعاون ذاك، لفرنسا شبابنا “المتطرف” حتى تعلمهم دينها أو دينهم غير العنيف، أم ستسلمهم لها حتى تؤدبهم فيقلعوا عن تطرفهم؟

CATEGORIES
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

بعد أن حوصر أهل تونس بالجوع، بات ممكنا مقايضتهم بالأمن الغذائي
قدر لأهل تونس أن تفرض عليهم، منذ أن ابتُلوا بالدولة الوطنية، سياسات تخضع لهوى السلطان وشطحاته، لتبرير خضوعه للتدخل الخارجي من قبل الدول الاستعمار...
غلاء الأسعار وسياسة الأمر الواقع
تجتاح تونس موجة غلاء، تطال السلع الغذائية الأساسية كالدواجن والزيوت واللحوم الحمراء، وغيرها من السلع الأخرى، فهل هي أزمة معيشية عابرة نتيجة ظروف ...
جريدة التحرير