متفرقات

متفرقات

وجيه الذكار: 1200 طبيب تونسي نجحوا في امتحان المعادلة في فرنسا وسيباشرون عملهم

قال الطبيب بمستشفى شارل نيكول وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة التونسية للأطباء الشبان وجيه الذكار يوم الثلاثاء 15 فيفري 2022 إنّه تعرض للعنف من قبل ممرض بعد أن قدّم تقريره لإدارة المستشفى حول التقصير وشكاية تتعلق بالإهمال.

وأفاد وجيه الذكار خلال تدخله في برنامج إذاعي “اكسبراسو” بأنّه بعد مرحلة التضيقات جاءت مرحلة العنف لعدم تغيير الواقع المعيش في المستشفبات العمومية، معتبرا أنّ هجرة الأطباء تعود أساسا إلى ظروف العمل منها نقص المعدات والإعتداءات.

وصرّح الذكار أنّ أكثر من 1200 طبيب تونسي نجحوا في امتحان المعادلة في فرنسا أين سيباشرون عملهم، مشيرا إلى أنّ منهم أستاذة جامعيين ورؤساء أقسام.

وأوضح أنّ 900 طبيب يتخرجون سنويا من كليات الطب التونسية، وهجرة الأطباء تزداد سنويا.

كما أفاد الدكتور وجيه الذكار بأنّ وزارة الصحة وضعت اختصاص طبيب العائلة لتعزيز خط الصف الأول في المستشفيات، لكن آخر الدراسات تؤكّد أنّ 36 بالمائة من أطباء اختصاص طبيب العائلة المستجوبين عبروا عن رغبتهم في الهجرة في حين أنّ 54 المائة منهم انطلقوا في اجراءات الهجرة.

وأكّد الذكار أنّ المنظمة التونسية للأطباء الشبان كشفت عن أسباب الهجرة في أكثر من مناسبة ودقت ناقوس الخطر، قائلا إنّ الوزارة على علم بالتشخيص.

وبين ذات المصدر أنّ الدولة تسرّع من وتيرة خروج الأطباء، ومصير المستشفى العمومي الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة الإنهيار في القريب العاجل، مضيفا أنّ منسوبه ارتفع داخل المستشفيات.

  التحرير: يا ويح الفقير ومن لا سند له ولا”كتف”، إذا ابتلي بمرض في تونس اليوم.

     أي نفوس يحملها حكام بلادنا وساستها حين يخوضون في كل ما تعلق بأمر الناس؟ وأي أفق يضعونه للبلاد والعباد، يجهدون أنفسهم، لبلوغه؟ وأي همة تحركهم وهم يقفون أمام حكام الغرب، وبأي ميزان يزنون أنفسهم أمامهم؟

      فلا غرابة “أن الدولة تسرّع من وتيرة خروج الأطباء،” فهي دولة بارة بمن كان سببا في وجودها. فالفرنسيس والألمان والانجليز، والشعوب اللاتينية، والشعوب الجرمانية، والانجلوساكسون المساكين في حاجة ماسة إلى الأطباء والخبراء والعملة المهرة، فإن لم تنجدهم الدويلات الوطنية التي غرسوها في بلداننا فتسد خلتهم فما الفائدة من وجودها؟ خاصة وأن “رحم” هذه البلدان المنكوبة بمثل هؤلاء الحكام خصب ولآّد، فلا يضيرها أن تتخلى عن عشرات الآلاف من خيرة أبنائها الذين أنفقت في سبيل تنشئتهم وتعليمهم والسهر عليهم عصارة الروح، وأن تجود بهم على من تهمهم جودة حياة شعوبهم ويحسبون درجة تقدمهم بنسبة الأطباء والمعلمين والمهندسين والخبراء وأساتذة الجامعات والعلماء والباحثين… ولم يهم بعد ذلك أن تجوع شعوبنا أو أن تفتك بها الأمراض وتموت على أبواب المستشفيات إن جاز تسميتها كذلك…

ولا ضير أنّ هجرة الأطباء تزداد سنويا، فتونس سيعتصرها ساستها وزعماؤها حتى تنجب المزيد منهم، لخدمة فرنسا وأخواتها دون أن تتحمل مؤونة تنشئتهم وإعدادهم. وما الغرابة في أنّ أكثر من 1200 طبيب تونسي نجحوا في امتحان المعادلة في فرنسا وأنهم سيباشرون عملهم، فهل هم في حاجة إلى اختبار، لولا الكبر الفرنسي المزيف، ألا تعلم واقعهم وهم طلبة ، ألا ترفع لها التقارير؟

فإذا كان الدكتور وجيه الذكار والعامل بأكبر مؤسسة استشفائية بالبلاد، يعتدى عليه ويشكو من ظروف العمل والتقصير والإهمال نقص المعدات والإعتداءات، فما حال باقي الوحدات الصحية والأطباء العاملين فيها.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

البنك الدولي للرئيس قيس سعيد: دعمنا مشروط

عبر البنك الدولي عن مواصلته دعم تونس، وذلك خلال زيارة من الوفد أعلنت على إثرها الحكومة، أن البنك الدولي يعتزم تقديم قرض لها بمقدار 400 مليون دولار لتمويل الإصلاحات ذات البعد الاجتماعي. جاء ذلك في بيان الحكومة إثر استقبال رئيسة الحكومة نجلاء بودن، وفدا من البنك الدولي برئاسة نائب رئيس البنك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فريد بلحاج.

 وفي إطار بحث السلطة التونسية القائمة عن مخارج للإنقاذ من الأزمة المالية عبر إقناع صندوق النقد الدولي بمواصلة دعم البلاد ماليا، اذ بالتوازي مع انطلاق المحادثات رسميا مع الصندوق والتي تتواصل إلى غاية 22 فيفري الجاري، تتالت اللقاءات الرسمية بين وفد من البنك الدولي والحكومة ورئاسة الجمهورية ومنظمة الأعراف.

وكان الرئيس قد استغل فرصة اللقاء للحديث عن “مسألة التدقيق في مآل القروض والهبات التي تحصّلت عليها تونس، ومحاربة الفساد، وتطهير القضاء وتعزيز استقلاليته”. وللتشكي من كل هذا, كما تعودناه من الرئيس التونسي.

وقال بلحاج إن “البنك الدولي يعرف أين يذهب التمويل الذي يقدمه إلى تونس، وهناك تدقيق نقوم به دائما عند منح القروض”.

وأوضح بلحاج أن “لدى البنك الدولي مبادرة منذ 10 سنوات لمتابعة الأموال المنهوبة، وهي آلية للتفاعل مع البلدان للنظر أين ذهبت هذه الأموال وإمكانية استرجاعها، وكانت هناك تجارب إيجابية”

وبدت تصريحات المسؤول الدولي ردا على تساؤل للرئيس سعيد بشأن مصير المنح والقروض التي حصلت عليها تونس. حيث قال الرئيس خلال اللقاء، إنه “سيحدث لجنة تتولى النظر في الأموال التي أخذتها تونس في شكل قروض وهبات”.

التحرير: اشترط يا عمنا ولا عليك… ومد رجلك

بعد أن تخلت تونس وقيادتها “الحكيمة” عن تحمل مسئوليتها في علاج أزماتها، ورفضت أن تعتمد على قدراتها الذاتية، وأن تتخذ من مبدإ الإسلام قاعدة الوحيدة للنظر للحياة ودروبها، منذ اللحظات الأولى للتخلص من تبعات الفترة الاستعمارية المباشرة وقبلت الانضمام إلى المؤسسات المالية الدولية في 14 أبريل 1958 والتي  أنشئت في 22 جويليه 1944 في “مؤتمر بريتون وودز”.  بهدف “الحد من الفقر وتحسين مستوى معيشة السكان من خلال المساعدة المالية والتقنية المقدمة إلى البلدان النامية”، وبعد أن أسلمت القيادة التونسية “الرشيدة” رقبة البلاد لصندوق النقد الدولي عام 1986، لتحرير اقتصادنا ببرامج رسمتها هذه المنظمة الدولية ” البريئة ” لتحسين مسار ماليتنا العامة واقتصادنا المحلي ككل، وبعد 36 عاما من تطبيق تلك البرامج المشؤومة والنتائج الكارثية التي نشهدها لا زالت قيادتنا “الملهمة والمنقذة” تصر على أن تبحث عن الحلول عند نفس الغول الذي ينهش لحمنا، فلا عجب أن يشترط علينا فريد بلحاج نائب رئيس البنك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ما يشترط حتى تقرضنا مؤسسته المرابية.

    أما المساومة على العرض بفضح الذات وكشف العورة للأغراب والأعداء ب”مسألة التدقيق في مآل القروض والهبات التي تحصّلت عليها تونس، ومحاربة الفساد، وتطهير القضاء وتعزيز استقلاليته”، فكان الرّدّ الصفعة: “البنك الدولي يعرف أين يذهب التمويل الذي يقدمه إلى تونس، وهناك تدقيق نقوم به دائما عند منح القروض”، فلا يحتاج إلى تعليق.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الرئيس التونسي يتحوّل إلى بلجيكا لحضور قمة الاتحاد الأوروبي – الاتحاد الإفريقي

تحوّل الرئيس التونسي قيس سعيّد إلى بلجيكا لحضور أعمال الدورة السادسة لقمة الاتحاد الأوروبي- الاتحاد الإفريقي، التي تنعقد يومي 17 و18 فيفري 2022 ببروكسيل.

وأوضحت الرئاسة التونسية، في بيان، أن برنامج زيارة سعيّد سيشتمل على المشاركة في فعاليات القمة، فضلاً عن إجراء سلسلة من اللقاءات مع عدد من قادة الدول الأوروبية والإفريقية وكبار المسؤولين في كل من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي، وفقها.

وتعتبر هذه الزيارة للرئيس التونسي أول زيارة خارج البلاد بالنسبة له بعد القرارات التي اتخذها في 25 جويلية 2022.

التحرير: يا ويح إفريقيا من مثل هؤلاء الحكام  

كيف لا يتحول إلى بلجيكا لحضور هذه المؤامرة على إفريقيا، من يعدّ احتلال بلاده حماية؟ فالاتحاد الأوروبي أحوج ما يكون الآن لمثل هذا الهوان وهو يريد أن يعيد صياغة هيمنته على قارة إفريقيا بعد أن بدأت نذر الانتفاض على المستعمرين مع تنامي وعي الأفارقة على قضية قارتهم. وكيف لا يعمل الاتحاد الأوروبي وجود مثل هذه القيادات وأمريكا وبريطانيا تكاد تستحوذ على الغنيمة كلها وإخراج فرنسا والاتحاد الأوروبي من هذه القارة الخام، خاصة مع ما نشهده من تحويل مسرحية الإرهاب من الشرق الأوسط إلى افريقيا، وإثارة الضجيج حول محاربة الفساد كأن الإرهاب ليسوا هم أباه وأمه، وكأن الفساد ليسوا هم أصله وفصله.     

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

مدرسة مهندسين تونسية تفوز بفرصة إطلاق أول قمر صناعي أكاديمي تونسي

أعلنت منظمة الأمم المتحدة ظهر يوم الأربعاء 16 فيفري عن فوز فريق من المدرسة العليا الخاصة للھندسة والتكنولوجيا التطبيقية (ESPITA-IHE) بسوسة في مسابقة برنامج  “كيبوكيوب” العالمي والتأهل لنيل فرصة إطلاق أول قمر صناعي تعليمي “تونسات 1” نحو محطة الفضاء الدولية سنة 2023 متقدما على عدد كبير من الفرق المشاركة من مختلف دول العالم المتنافسة على الفوز بمقعد نحو الفضاء.

وأوضحت مديرة المدرسة العليا الخاصة للھندسة والتكنولوجيا التطبيقية بسوسة والمديرة العامة لمشروع القمر الصناعي الأكاديمي بتونس ھناء عوينات، في تصريح إعلامي على هامش حفل الإعلان عن فوز تونس بشرف إطلاق أول قمر صناعي أكاديمي تونسي، أن “الكيبوكيوب” هو برنامج عالمي تشرف عليه وكالة الفضاء اليابانية تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة ويوفر فرصة إطلاق لقمر صناعي من نوع  “كيوبسات” نحو الفضاء من محطة الفضاء الدولية (ISS) بواسطة صاروخ ياباني.

حيث أكد عميد المهندسين التونسيين كمال سحنون، بأن 39 ألف مهندس غادروا تونس خلال ال 6 سنوات الأخيرة، أي بمعدل 6500 مهندس سنويا و20 مهندس يوميا.
وقال كمال سحنون في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، إن الدولة التونسية تنفق على تكوين 6500 مهندس، 650 مليارا سنويا، ثم تهديهم إلى اقتصاديات دول أخرى.

وأرجع أسباب هجرة المهندسين، إلى أسباب مادية وأخرى معنوية، مشيرا إلى أن تحركات المهندسين خلال السنة الفارطة وُوجهت بالهرسلة والإعفاءات   

التحرير: آن لهذا الليل أن ينجلي

     ما الغرابة في نجاح وتميز مؤسسة تونسية أو تفوق شاب أو شابة من أهل تونس؟ فمؤسساتنا وريثة بيوت الحكمة التي ظلت منتشرة في كامل أرجاء عالمنا الإسلامي ما ظل الإسلام يحكم، والتي طالما أنارت دياجير الظلام لقرون طويلة، وهي وريثة جامعة الزيتونة وجامعة القرويين وجامعة الأزهر وبغداد ودمشق والقدس وقرطبة وغرناطة… أليس شبابنا هو سليل قائمة العلماء التي لا تكاد تنتهي… ابن الجزار، والزهراوي، وابن الهيثم، والكندي، وعباس بن فرناس، وأبو زيد البلخي، وإسحاق الرهاوي، والخوارزمي والآلاف من غيرهم…

     ولذلك ليس غريبا أن يغادر 39 ألف مهندس تونس خلال ال 6 سنوات الأخيرة، أي بمعدل 6500 مهندس سنويا و20 مهندس يوميا. وليس من الغريب أن تنفق ” دولة الحداثة ” على تكوين 6500 مهندس، 650 مليارا سنويا، ثم تهديهم إلى اقتصاديات دول أخرى، فقد أعدت لذلك.

      ومع كل هذا، ومع هذا الفجر الذي تلوح بشائره والأمة تجاهد لكسر الأغلال التي تكبلها، ستستعيد أمتنا المبادرة وسيجد شبابها الظروف المواتية للإبداع حتى يصير هذا الذي تزهو به المدنية الغربية لُعب صبيان أمام ما ستبدعه عقول شبيبتنا. 

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

التمديد في حالة الطوارئ بكامل تراب الجمهوريّة لمدة تفوق 10 أشهر

صدر بالعدد الأخير من الرائد الرسمي للجمهوريّة التونسيّة (18)، أمر رئاسي عدد 73 لسنة 2022 مؤرّخ في 15 فيفري الجاري، يتعلّق بالتمديد في حالة الطوارئ لمدة تفوق 10 أشهر.

ونص الفصل الأوّل من هذا الأمر، على التمديد في حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهوريّة التونسيّة، ابتداء من يوم السبت 19 فيفري والى غاية يوم 31 ديسمبر المقبل.

وكان أعلن عن التمديد في حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة شهر واحد، وفق الأمر الرئاسي عدد 43 لسنة 2022 المؤرّخ في 18 جانفي الماضي، والمتعلّق بالتمديد في حالة الطوارئ لمدة شهر واحد.

التحرير:

وهكذا سيظل حكم النظام المستورد في تونس, بلا استقرار ولا قدرة على الحكم دون جبر الناس وفتح أبواب السجون في وجوههم, فالقائمون عليه يعلمون جيدا أن التونسيين صار أبعد ما يكون عن الوثوق في حكم القوانين الوضعية التي رأوا بأعينهم نتائجها الوخيمة على حياتهم, من كونها مزيجا من أهواء مشرعين عاجزين وخدمان للوبيات النهب والاستعمار والاستعباد بكل أشكاله, وعليه فإن النظام وأجهزته القمعية الجبرية لن يجدوا لترويض الناس وتركيعهم وجبرهم على القبول بحكم الأهواء والمصالح الغربية بالأساس إلا عن طريق حالة الطوارئ التي تسلط على كل من يقول لا أو من يطالب بالتغيير والحقوق كل صنوف القمع والإسكات والتنكيل.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

خلال مشاركته في القمة الإفريقية الأوروبية

رغم تأكيده على تشبثه بقيم الديمقراطية…

رئيسة البرلمان الأوروبي تنشر صورة مهينة للرئيس..

خلال محادثة جمعته بربورتا ميتسولا، رئيسة البرلمان الأوروبي. يوم الجمعة 18 فيفري 2022 ببروكسيل، استعرض سعيد جملة التدابير الاستثنائية التي تم اتخاذها والقرارات التي تم الإعلان عنها بشأن المواعيد الكبرى المقبلة عليها تونس خلال السنة الجارية.

وأكّد رئيس الجمهورية، بالمناسبة، على احترامه للقانون وتشبثه بقيم الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وشدّد على حاجة تونس إلى مؤسسات قوية تضطلع بمهامها على أحسن وجه.

من جانبها، أكدت الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي Roberta Metsola أنها “ناقشت خلال لقائها برئيس الجمهورية أهمية العودة إلى ديمقراطية برلمانية فاعلة وتوازن مؤسساتي فعال.”

وأشارت، إلى “أن البرلمان الأوروبي يتابع الوضع في تونس، وهو يأمل في أن تتمكن بلادنا من تجاوز هذا الظرف من أجل تدعيم المكاسب التي تحققت لها وتحقيق ما يتطلع إليه الشعب التونسي.”

وكانت رئيسة البرلمان الأوروبي قد نشرت على حسابها على موقع تويتر صورة جمعتها بالرئيس قيس سعيد تظهر فيها الأخير من الخلف في وضعية تبرز الجلسة وكأنها توحي بواع التلميذ أمام أستاذه, وخلفت انتقادات كثيرة من قبل متابعين اعتبروها شكلا من الإهانة والتقزيم للرئيس. فسرعان ما حذفتها رئيسة البرلمان عوضتها بأخرى تظهر وجه قيس سعيد.

التحرير:

واقع محزن ومؤسف أن تونس مازالت تمثل بالنسبة للقوى الأوروبية حديقة أو مقاطعة خاصة يرأسها متصرف شؤون إدارية أوروبية, وهذا بفضل رؤساء وحكام خُدع فيهم التونسيون فنصبوهم لإحسان حكم البلاد, فما كان منهم إلا أن وضعوا أنفسهم رهن إشارة أصحاب الحكم الغربي المعادي لحكم الله العزيز الحكيم..

لكن يقيننا ثابت في قدوم الخلاص من هذا الذل بدولة الحق التي وعد الله بها المسلمين كافة, والتي ستقف في وجه أوروبا وزعمائها بنظام الإسلام العظيم, واضعة عزة المسلمين وعلو كلمة الله غاية يسير في ركابها قادة حقيقيون, يعضون على دينهم وأحكامه الغرّاء بالنواجذ, “أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ”, وليس العكس كما نشهد اليوم..

CATEGORIES
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts

قطعان كيان يهود يدنسون الأقصى وحكومة "سعيد" تحتفي بهم
لسنا في حاجة لتقوم قطعان المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه حتى يغلي الدم في عروقنا وندعو إلى تحريره وكامل أرض فلسطين من براثن كيان...
الأجندة الأطلسية تطرق أبواب شمال أفريقيا, فكيف نرُدّها ونصُدّها؟
مقدمة في المدة الأخيرة، توالت الوفود العسكرية الأطلسية على تونس والجزائر، ما جعل هذه الأخيرة تشعر بقلق تجاه الأجندة الأطلسية التي حاوطت أطرافها ...
جريدة التحرير