نتنياهو: يسقط آخر ورقة توت عن سوءات الحكام العرب

نشر موقع (وكالة معا، الأربعاء، 15 ذو الحجة 1438هـ، 6/9/2017م) خبرا جاء فيه: “وصف نتنياهو خلال مشاركته اليوم “الأربعاء” في احتفال رفع الكؤوس احتفالا بالعام الجديد في مبنى وزارة الخارجية في القدس الغربية العلاقات مع الدول العربية بأنها الأفضل وتسجل رقما قياسيا غير مسبوق في تاريخ هذه العلاقات.

وأضاف نتنياهو قائلا: “التعاون مع الدول العربية أكبر من أي فترة كانت منذ إقامة (إسرائيل) وما يحدث اليوم مع كتلة الدول العربية لم يحدث مثله في تاريخنا حتى بعد توقيعنا للاتفاقيات وعمليا التعاون قائم بقوة وبمختلف الأشكال والطرق والأساليب رغم أنه لم يصل حتى الآن للحظة العلنية لكن ما يجري من تحت الطاولة يفوق كل ما حدث وجرى في التاريخ”.

إنّ ما صرح به نتنياهو اليوم باتت الأمة الإسلامية تدركه منذ زمن بعيد، وذلك من خلال مواقف حكامها العملية، وعبر تصريحاتهم التي تفضح أكثر مما تستر، بل إن الأمة أصبحت واعية تماما على أنه من أولى المهمات الموكلة لحكامها من أسيادهم في الغرب الكافر المستعمر، هي المحافظة على كيان يهود، وحماية أمنه وحدوده؛ لذلك فهم وخاصة حكام ما يسمى بدول الطوق، يمنعون المسلمين من القيام بالأعمال الفدائية ضد كيان يهود من أراضيهم، وتقاعسوا عن تحريك جيوشهم لتحرير فلسطين التي يذرفون عليها دموع التماسيح، وفوق ذلك كله أقاموا علاقات علنية وسرية مع هذا الكيان المسخ وأسلموه مسرى رسول الله ﷺ، ﴿فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ﴾.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

استئصال الفساد المالي من الدولة
نقصد بالفساد المالي ما أصبح مألوفاً في هذه الأيام وفي كل دول العالم تقريباً وعلى مستويات متعددة ابتداءً من سرقة الأموال العامة على أيدي الحكام وك...
على خطى منظّمة الصحّة العالميّة: مركز دراسة الإسلام والديمقراطيّة يتولّى البناء الدّيمقراطي للمساجد
بعد أن فرضت علينا وزارة الشّؤون الدّينية هيئة تباعديّة بدعيّة باطلة للصّلاة على مذهب منظّمة (السّقم العالميّ) وكبّلت المساجد بكرّاس شروط كفيلة بت...
نعم، الفلاحة هي من سُبل تعزيز سيادتنا وتنمية اقتصادنا ولكن، أين هي السيادة حتى نعزّزها؟
من البديهي أنّ الفلاحة عمود أساسيّ من أعمدة اقتصاد أيّ بلد فهي المسؤول عن توفير الأمن الغذائي، وقد عدّتها الدّول التي تحترم نفسها وشعوبها من أمنه...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
واجب نصرة مُسلمي الروهينجا يقع على عاتق جيوش المسلمين لا على الأمم المتحدة

تستمر مآسي مسلمي الروهينجا في ظل تخاذل دول العالم الإسلامي،وتجاهل ما يُسمّى بالمجتمع الدولي، الذي لا يملك غير لغة إبداء...

Close