نقابتا الصحفيين في تونس وفلسطين ترفضان ورشة البحرين ومخرجاتها

أعلنت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ونقابة الصحافيين الفلسطينيين، في بيان مشترك صدر صباح اليوم الاثنين، أنهما تابعتا باهتمام وقلق بالغين عقد ورشة البحرين يومي 25 و26 يونيو/ حزيران 2019، من وراء ظهر الشعوب العربية ورغماً عنها، في خطوة خطيرة.

وأوضح البيان، الموقع من قبل نقيب الصحافيين التونسيين ناجي البغوري ونقيب الصحافيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، أن ذلك تم بتواطؤ من بعض الأنظمة العربية لفرض “صفقة القرن” والتقدم في تصفية القضية الفلسطينية في الوقت الذي تجلب فيه القضية الفلسطينية أنصاراً ومدافعين جدد في مختلف بلدان العالم، نظراً لعدالة القضية ولاستماتة الشعب الفلسطيني طيلة عقود في الدفاع عن حقه الوطني المشروع، وتزداد فيه عزلة العدو الصهيوني كقوة احتلال غاشمة ومجرمة ومستهترة بكل القيم والقوانين الدولية.

وأعلنت النقابتان أن موقفهما من ورشة البحرين ينطلق من موقعهما وموقفهما المتجذر من القضية الفلسطينية كقضية تحرر وطني، ورفضهما لكل محاولات التفريط في حق الشعب الفلسطيني المشروعة، وتنديدهما بكلّ أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب مهما كانت التسميات أو العناوين.
كما أعلنتا إدانتهما واستنكارهما لاستهتار السلطات البحرينية بالمطالبات المتعددة بعدم استضافة هذه اللقاء المشبوه، واعتبار انخراطها وتواطؤ بعض الأنظمة العربية وحكوماتها في فرض هذا المسار جريمة تاريخية في حق الشعب الفلسطينيين لا يُمكن أن تُغفر بالتقادم، ومحاولة إضافيّة جبانة في رهن الموقف الرسمي العربيّ لرؤية صهيو-أميركية قائمة على جماجم أطفال ونساء وشبان الشعب الفلسطيني.
وحذّرتا كافة الدول العربيّة من مغبة استضافة أي ورشة أو لقاء أو مؤتمر مشابه تحت أيّ مسمى كان تُخطّط له الإدارة الصهيو-أميركية بهدف تصفية القضية الفلسطينية.

نص البيان:

تونس في 01/07/2019

بيـــــــــــــــان مشتــــــرك

تابعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ونقابة الصحفيين الفلسطينيين باهتمام وقلق بالغين عقد ورشة البحرين يومي 25 و 26 جوان 2019 من وراء ظهر الشعوب العربية ورغما عنها في خطوة خطيرة وبتواطؤ من بعض الأنظمة العربية لفرض صفقة القرن والتقدم في تصفية القضية الفلسطينية في الوقت الذي تجلب فيه القضية الفلسطينية أنصارا ومدافعين جدد في مختلف بلدان العالم، نظرا لعدالة القضية ولاستماتة الشعب الفلسطيني طيلة العقود في الدفاع عن حقه الوطني المشروع، وتزداد فيه عزلة العدو الصهيوني كقوة احتلال غاشمة ومجرمة ومستهترة بكل القيم والقوانين الدولية.
وانطلاقا من موقع النقابتين وموقفهما المتجذر من القضية الفلسطينية كقضية تحرر وطني، ورفضهما لكل محاولات التفريط في حق الشعب الفلسطيني المشروعة، وتنديدهما بكلّ أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب مهما كانت التسميات أو العناوين، فإنّه يهمهما إعلان التالي:
– استنكار استهتار السلطات البحرينية بالمطالبات المتعددة بعدم استضافة هذه اللقاء المشبوه، واعتبار انخراطها وتواطؤ بعض الأنظمة العربية وحكوماتها في فرض هذا المسار جريمة تاريخية في حق الشعب الفلسطينيين لا يُمكن أن تُغفر بالتقادم، ومحاولة إضافيّة جبانة في رهن الموقف الرسمي العربيّ لرؤية صهيو- أمريكية قائمة على جماجم أطفال ونساء وشباب الشعب الفلسطيني
– مطالبة كافة الدول العربيّة وتحذيرها من مغبة استضافة أي ورشة أو لقاء أو مؤتمر مشابه تحت أيّ مسمى كان تُخطّط له الإدارة الصهيو- أمريكية بهدف تصفية القضية الفلسطينية وفرض التطبيع بكافة أشكاله
– دعوة كافة النقابات والاتحادات والمنظمات الصحفية وعلى رأسها الاتحاد العام للصحفيين العرب بتبني مواقف صارمة تجاه جريمة ورشة البحرين وما سيليها من محاولات لفرض التطبيع مع العدو الصهيوني وطرد أيّ صحفي يطبّع مع العدو الصهيوني من هياكلهم واتخاذ أقصى الإجراءات بحقّهم
– الاعتزاز بالمواقف المشرفة للصحفيين والمثقفين والنخب في الوطن العربي التي رفضت المشاركة في هذه الجريمة واتخذت مواقف وطنية وقومية ومهنيّة مشرفة ضدّ المؤتمر الخياني والتصفوي في حقّ القضية الفلسطينية، ودعوتهم لمواصلة فضح هذه الجريمة وتعرية القائمين عليها وعزلهم عن شعوبهم وأمتنا العربيّة.
– دعوة كافة منظمات المجتمع المدني والنقابات والاتحادات والاحزاب والبرلمانات باعتبارها ضمير الشعوب العربية لتحمل مسؤولياتها كاملة في إيقاف هذا النهج التفريطي وتحويل مساندتها اللفظية للشعب الفلسطيني إلى إجراءات عملية وفورية تتناسب مع خطورة ما يحصل، لأن السكوت على تصفية القضيّة الفلسطينيّة والمشروع الصهيو-أمريكي مقدمة لتدمير وتفتيت أمتنا ودولنا.
-إدراج كلّ المشاركين في ورشة البحرين ضمن قائمة العار وتركها مفتوحة لكلّ من ستسوّل له نفسه المشاركة في لقاءات أخرى تهدف إلى إجهاز مشروع التحرر العربي الفلسطيني من الاحتلال الصهيوني
واتفقت النقابتان على مواصلة التنسيق المشترك في كافة المجالات والملفات واتخاذ مواقف مشتركة دائمة بينهما وتوسيع ذلك ليشمل كافة النقابات والمنظمات والاتحادات الصحفية العربيّة في إطار اتحاد الصحفيين العرب ومع كافة الهياكل الصحفية إقليميا ودوليا.

عاشت نضالات الشعب الفلسطيني
تسقط ورشة البحرين الخيانية
يسقط المشروع الصهيو-أمريكي لتصفية القضية الفلسطينية

عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين
الرئيس الرئيس
ناجي البغوري ناصر أبو بكر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

هل يمكن لتونس أن تكون نواة لدولة مؤثرة في المسرح الدولي
لعب الشعب التونسي دورا رياديا في إشعال ثورات الأمة ضد الحكام، وكلاء الاستعمار، تلك الثورات التي أربكت الدول الكبرى وجعلتها تصل ليلها بنهارها لوأد...
موسكو... وانحراف البوصلة السياسية
وصل إلى العاصمة الروسية موسكو وفد من قيادة حركة حماس يترأسه عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق، وقال حسام بدران عضو المكتب السياسي للحركة إ...
"في الذكرى التاسعة لاقترافها" جريمة فصل جنوب السّودان: مرسوم إداري أم طلاق حضاري؟
حدّث أبو ذرّ التونسيّ قال : على وقع الثّورة والمخاض السياسي في الشّمال والمجاعة والحرب الأهلية في والجنوب، مرّت بنا هذه الأيّام الذكرى التّاسعة ل...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
“صفقة القرن” ما رفضه الخليفة “عبد الحميد” قبله أراذل الحكام..

منذ أن فقدت دولتها دولة الخلافة والأمة أضيع من الأيتام في موائد اللئام، أو أشبه بقصعة تداعى عليها اللصوص وقطاع...

Close