Welcome to جريدة التحرير- تونس   Click to listen highlighted text! Welcome to جريدة التحرير- تونس

هل يمكن أن توجد في دولة الخلافة جماعات ضغط تؤثّر على القرار السّياسي؟

حدّث أبو ذرّ التونسي قال: ممّا لا شكّ فيه أن نظام الخلافة متفرّد متميّز عن جميع أنظمة الحكم التي عرفتها البشرية في كلّ كبيرة منه وصغيرة: في الأفكار والمفاهيم المنبثقة عنه، والمقاييس والأحكام التي يَرعى بها الشّؤون، والدّستور والقوانين المطبّقة، والشّكل الذي تتمثّل به الدّولة الإسلاميّة وهيكليّة الأجهزة التي تقوم عليها…أمّا مردّ هذا التميّز والتفرّد فهو قيام نظام الخلافة على أساس العقيدة الإسلاميّة: فهي أساس العلاقات والتّقاضي وأساس الحكم والسّلطان فيه، وهو في ذلك ليس بدْعًا من الأنظمة: فلكلّ مبدأ فلسفة حكم من جنس عقيدته، تنبثق عنها مفاهيم حكم خاصّة به، تتجسّد على أرض الواقع بمنظومة حكم فريدة مختلفة عن سائر أشكال الحكم الأخرى وإن تشابهت معها ظاهريًّا في بعض التّفاصيل والجزئيّات…هذه الفرادة والخصوصيّة والذّاتية في أصول المنظومة ومقوّماتها وكلّياتها ـ عقيدةً وفلسفةً ومقاييس ومفاهيم وأشكالاً ـ ينعكس بداهةً على فروعها وتفاصيلها وتمظهراتها وجزئيّاتها، فيؤسّس لوسط سياسي بمواصفات معيّنة، ثمّ يضخّ فيه إفرازات سياسيّة محدّدة تُشكّل بدورها مناخًا سياسيًّا وأجواء وعلاقات مخصوصة تختلف بالضّرورة من منظومة حكم إلى أخرى، ودونك مثالاً ما يعتمل في الأوساط السّياسية المعاصرة محليًّا وعالميًّا (تعدّدية حزبية ـ معارضة ـ موالاة ـ جماعات ضغط ـ حملات انتخابيّة ـ كتل ـ تحالفات ـ جبهات…) وهي ممارسات متولّدة رأسًا من رحم المنظومة الدّيمقراطيّة لا يُتصوّر أن توجد في ظلّ الوسط السّياسي لدولة الخلافة القائم على أساس العقيدة الإسلامية…

غياب النموذج

هناك علاقة جدليّة حيويّة ترابطيّة متينة بين عقيدة الدّولة ومنظومة حكمها وكيفية رعاية الشّؤون وممارسة العمل السياسي والحزبي فيها: فمواصفات الوسط السّياسي الإسلامي ـ شكلاً ومضمونًا ومنهجًا ووسَائِل وأساليب وسُلوكًا وممارسةً ـ تحدّدها العقيدة الإسلاميّة…فكما لا يجوز أن يكون لدى الدّولة أي مفهوم عن الحياة أو الحكم إلاّ إذا كان منبثقًا عن العقيدة الإسلاميّة، فكذلك لا يجوز أن تحصل في وسطها السّياسي مُمارسات وسُلوكيّات لا يُقرّها الشّرع: كأن تتنافر مع مفهوم السّيادة والسّلطان أو مع هيكليّة أجهزة الدّولة وصلاحيّات القائمين عليها أو مع طبيعة الأحكام الشّرعية من حيث أخذها واستنباطها وتبنّيها وتنزيلُها على الوقائع الجارية، وذلك قياسًا على ما يحصل في الأوساط الدّيمقراطية…إلاّ أن غياب النّموذج الإسلامي الذي يُحتذى به ويُقاس عليه من الواقع وحتّى من الأذهان، جعل استحضار هذا المعطى أمرًا بعيد المنال حتّى لدى المخلصين الواعين من أبناء الأمّة: فالأجيال المعاصرة لم تتفيّأ ظلال الدّولة الإسلامية ولم تعش بالإسلام وليس لديها تصوّر جليّ وأمين لسير الحياة في دار الإسلام…وممّا عمّق الهُوّة وزاد الطّين بلّة ضعف فهم الإسلام والتّشويه الفظيع للثقافة الإسلاميّة والخضوع لأنظمة الكفر والانضباع بالثّقافة الغربيّة…لذلك فإنّه من الصّعوبة بمكان أن نحاول تقريب صورة الحكم الإسلامي وكيفيّة دوران الماكنة السّياسية والحزبيّة الإسلاميّة من هذه الأذهان الخاوية المحكومة بالواقع العاجزة عن الانعتاق من ربقة ما ترى وتعيش وتمارس من الأنظمة الدّيمقراطية الفاسدة، فلا تملك إلاّ أن تقيس غائب منظومة الحكم في الإسلام على شاهد المنظومة الدّيمقراطية العفنة…هذا القياس الارتجالي الشمولي المغلوط دفع بالدّولة الإسلامية نحو التماثل بل التّماهي مع طراز الدّولة الديمقراطية رغم التّنافر المشطّ بينهما…وقد كنّا خلّصنا مسألة التعدّدية الحزبيّة في الإسلام من شوائب الدّيمقراطية، ونعتزم فيما يلي أن نتناول مسألة جماعات الضّغط ودورها في التّأثير على القرار السّياسي: فما الضّغط وما التّأثير..؟؟ وما هي الوسائل والأساليب المُعتمدة فيهما..؟؟ وهل يُجيزها الشّرع..؟؟ بمعنى هل يمكن لنظام الخلافة أن يفرز مجموعات ضغط تؤثّر على القرار السّياسي..؟؟

مجموعات الضّغط (اللّوبي)

إنّ مجموعات الضغط أو اللّوبي اصطلاح سياسي يطلق على الجماعات أو المنظّمات التي تحاول التّأثير على صناعة القرار، ويُراد به ممارسة الضّغط المنظّم والممنهج على هيئة أو جهة معيّنة لتحقيق مآرب وأهداف تخدم المصالح السياسيّة بالدّرجة الأولى ومصالح أخرى تتفرّع عنها قد تكون اقتصاديّة أو اجتماعيّة أو قانونيّة أو عقائديّة أو أخلاقية أو إنسانيّة أو بيئيّة…تتباين هذه الجماعات كثيرًا من حيث المنشأ والحجم والتّأثير والدّور والدّوافع والأنشطة، بحيث تغطّي جميع شرائح المجتمع وقطاعاته وتمسح كافّة مشاربه و اهتماماته، أمّا أهمّها وأخطرها على الإطلاق فيمكن أن نذكر، جماعات الضغط السّياسي: وهي لوبي يستهدف تكييف المواقف السّياسية للدّولة ودفعها للانحياز لصالح جهة أو ضدّ جهة أخرى مثل لجنة الشّؤون العامّة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك)… جماعات الضّغط الاقتصادي: وهي لوبي لأباطرة الصناعة والتجارة والفلاحة والطّاقة والمناجم وكبار رؤوس الأموال يسعى للتأثير في السّياسة الاقتصاديّة للدّولة بما يحقّق مصلحة القطاع على غرار الوضع في الولايات المتّحدة (لوبي الطّاقة ـ لوبي السّلاح ـ لوبي الأغذية ـ لوبي الأدوية..)…جماعات الضغط الاجتماعي : هي لوبي وتشمل كلّ ما يتعلّق بالدّفاع عن الحقوق والحرّيات المدنيّة (حقوق المرأة ـ الطّفل ـ المثليّين ـ مع أو ضدّ الإجهاض أو الموت الرّحيم ـ مناهضة العنصريّة ـ الدّفاع عن المستهلك ـ معاداة الساميّة..)..الجماعات المدافعة عن البيئة: وهي لوبي يثير المشكلات البيئيّة ويدفع لترجمتها إلى سياسات محلّية أو عالميّة مثل استخدام الطّاقة البديلة وإعادة التدوير ومحاربة التلوّث والحفاظ على الحياة البرّية والطّبيعية والرّفق بالحيوان…وأبرز ممثّل عن هذه الجماعات هو بلا منازع منظّمة السّلام الأخضر…اتّحادات النقّابات العمّالية :وهي لوبي يهتمّ بالمطالبة بحقوق شرائح العمّال المختلفة وكسب التّعاطف مع قضاياهم وتنسيق جهود النقّابات في العالم للضغط على الدّولة والمؤسّسات المستقطبة للعمّال (منظّمات الأعراف) وكبار رؤوس الأموال من أجل تحسين وضعيّة الطّبقة العاملة…كما تتباين هذه الجماعات أيضًا على المستوى المادّي أي من حيث مواردها الماليّة: ففيما تُصنّف بعضها في خانة الفقراء والمساكين الذين يعتمدون على الهبات والتبرّعات والعطايا والعمل التطوّعي، تمتلك بعضها الآخر موارد ماليّة هامّة وقارّة أو تستند في التّمويل إلى جهات اقتصاديّة أو سياسية ذات ثقل، أمّا الجماعات المُعولمة ذات الهيكليّة الدّولية مثل أطبّاء بلا حدود وصحافيّين بلا حدود والسّلام الأخضر فهي عبارة عن إمبراطوريات ماليّة قائمة الذّات، ناهيك وأنّ هذه الأخيرة مكاتبها موزّعة على أكثر من 30 دولة ويبلغ دخلها السّنوي 50 مليون دولار…وهذا المعطى له انعكاس مباشر على نجاعة وقوّة هذه الجماعات بما أنّه يلقي بظلاله على وسائلها وأساليبها في الضّغط والتّأثير…

أساليب الضّغط والتّأثير

تستخدم جماعات الضّغط هذه جملة من الوسائل والأساليب المختلفة الفعّالة لتحقيق أهدافها ومآربها، وتتضمّن الضّغط السّياسي والحملات الإعلاميّة والحيل الدّعائية وتجنيد الرّأي العامّ والاستفتاءات وعمليّات سبر الآراء الحقيقيّة منها والمفبركة، فالأخلاق والمبادئ والقوانين غائبة بامتياز عن هذا الميدان، وإنّ جرائم الفساد والغشّ والتّلاعب والرّشوة والابتزاز والتّهديد وغيرها خيارات لا غنى عنها تقترفها جماعات الضّغط بصفة مستمرّة…وبما أنّ المال قوام الأعمال فإنّ الجماعات الشّعبية الفقيرة على غرار النّقابات العمّالية غير قادرة على تمويل الأساليب (الشّرعية)، لذلك تميل إلى استخدام الضّغط المباشر والاحتجاج والعرائض والمظاهرات والعصيان المدني والتّعدي على الممتلكات الخاصّة والعامّة للتّأثير على السُّلط…في المقابل تحظى بعض الجماعات بموارد ماليّة ضخمة أو بدعم مؤسّسات اقتصاديّة قويّة أو جهات سياسيّة مُتنفّذة وتؤثّر بشكل فعّال على العمليّة السّياسية: فكبار رؤوس الأموال لهم دور كبير في التّأثير على دوائر صُنّاع القرار وبالتالي على القرار السّياسي نفسه من خلال تمويل الدّعاوى القضائيّة والحملات الانتخابية والصّفقات المشبوهة وتوظيف اللّوبيات لتحقيق مصالحهم…كما تستطيع جماعات الضّغط التّأثير من خلال القنوات المنفصلة عن الحكومة والهياكل السّياسية مثل وسائل الإعلام: فدور الصّحافة والإعلام مهمّ جدًّا في عمل اللّوبي عبر تنظيم حملات تجييش الرّأي العام وتوجيه سوادّ النّاس نحو خيارات معيّنة لاسيما في الانتخابات…وفي العادة فإنّ جماعات الضّغط الكبيرة والمحترمة تميل إلى توظيف آليّات الضّغط الدستوريّة عبر استخدام البيروقراطيّة السياسية المعتمدة في اتّخاذ القرار: فكلّما اتّسعت دائرة صُنّاع القرار السّياسي كُلّما انتعشت لوبيّات الضّغط، وكلّما كان مطبخ القرار السّياسي مفتوحًا ومتنوّعًا كلّما توفّرت مداخل الضّغط، بحيث يقع الّأثير على الحلقة الأضعف من أعضاء السّلطة التشريعيّة أو التنفيذيّة لدعم المصلحة من خلال التّصويت بقرار لصالحهم في المجلس التّشريعي أو عدم تنفيذ قرار ضدّ مصلحتهم…

طرح الإشكاليّة

بعد التّأصيل الشّرعي والسّياسي لمجموعات الضّغط أو اللّوبيّات، نصل إلى مرحلة طرح الإشكاليّة التي سنتولّى تفكيكها والإجابة عنها من زاوية العقيدة الإسلاميّة في الجزء الثّاني من هذه المقالة إن شاء الله…فقد توصّلنا من خلال تحقيق مناط هذه اللّوبيّات إلى النّتائج التّالية: أوّلاً: أنّ جماعات الضّغط اصطلاح سياسي منبثق عن العقيدة الرّأسمالية الدّيمقراطيّة، وأنّ الضّغط يعني الانصياع دون الاقتناع، ويراوح عمليًّا من الحثّ والتحضيض والإغراء والإيعاز، إلى الجبر والإكراه والتّهديد والمساومات والابتزاز والإرغام…أمّا التّأثير فهو تغيير الوجهة والموقف نحو المصلحة بصرف النّظر عن الحقّ والصّواب والحلال والحرام…ثانيًا: أنّ واقع هذه اللّوبيات أنهّا إمّا ترعى شؤون شرائح المجتمع بشكل دائميّ (النّقابات…)، أو تخدم مصالح جهات متنفّذة على حساب بقيّة الشّعب، أوتنتصب دولةً داخل الدّولة وسلطة موازية للسّلطة بل للمجتمع الدّولي برمّته (السّلام الأخضر)، وأنّها تؤثّر في صناعة القرار السّياسي إمّا من داخل الهيئات والمؤسّسات الدّستورية أو من خارجها بما يجعل من السّيادة بين أخذ وردِّ…ثالثًا: أنّ قدرتها على تشكيل الرّأي العام وعلى توجيه قرارات السّلطة مهولة، لذلك فهي كثيرًا ما توظّف لتمرير أجندات سياسيّة أو اقتصاديّة للأطراف التي تموّلها وتُسخّرها لمصالحها…رابعًا أنّها في الغالب تعتمد وسائل وأساليب غير شرعيّة ولا أخلاقيّة لتحقيق مآربها، كما تتسلّل عبر الفراغات التي تتركها البيروقراطيّة السّياسية في دائرة صنع القرار للتّأثير فيها وفيه…فهل يمكن لمثل هذا المناخ أن يوجد وينتعش في ظلّ وسط سياسي قائم على أساس العقيدة الإسلاميّة…؟؟  (يتبع)

                          بسّام فرحات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

هل عادت الأعمال الإرهابية مع السنة الانتخابية ؟
        يبدو ان تونس دخلت مبكرا في الأجواء الانتخابية قبل بداية  السنة الإدارية الجديدة, كما يظهر ان "بارونات السياسة" بدؤوا بتحريك بعض الدمى في ...
كفاكم استغباء للناس... فمن المستفيد من الإرهاب؟!
منذ الدقائق الأولى لوقوع عمليّة التفجير التي استهدفت يوم الاثنين دوريّة الأمن وسط العاصمة وقبل انتظار أي تحقيق لمعرفة دوافعها ومن يقف وراءها، انخ...
الترحال والتجوال بين الكتل النيابية والمواقف الحزبية
منذ انتخابات 2014، اكتسب نوّاب البرلمان هواية جديدة قوامها الترحال والتجوال بين الكتل النيابية، و تخف هذه الحركة أو تشتد بحسب التجاذبات السياسية ...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
تونس: نظام يبحث عمّن يحميه
تونس: نظام يبحث عمّن يحميه

الخبر : شهدت مدينة قابس في الآونة الأخيرة عدة أحداث مروعة نستعرض منها على سبيل الذكر لا الحصر.  1) وفاة...

Close
Click to listen highlighted text!