أردوغان حبيس الفكر العلماني و التبعية الإمريكية يضع الورود على قبر أتاتورك
أردوغان حبيس الفكر العلماني و التبعية الإمريكية يضع الورود على قبر أتاتورك

هل يُرجى من أردوغان خيرا؟

يتشدق الكثير من المنبهرين بأردوغان بما يزعمون أنه قد حققه من نجاحات في مشواره السياسي, حتى أنهم لقبوه بأمير المؤمنين. كيف ذالك؟ وهو حبيس الفكر العلماني المعادي للإسلام والمسلمين, كيف ذلك وهو من تحالف مع الروس، إيران، حزب الشيطان، و بشار الأسد بغية وأد الثورة في الشام . بينما بعث بجيشه إلى قطر بعد ما أمره أسياده في البيت الأبيض. ألا ترون أنه بعث بزوجته إلى بنغلادش للتباكي بدل أن يبعث بجيشه الذي يحتل المرتبة الثامنة بين جيوش العالم  حسب تصنيف موقع “Global Fire Power” للدفاع عن إخواننا في بورما. والله تعالى القائل: ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر). كما بعث من قبل بسفينة مرمرة تحمل المساعدات إلى غزة المحاصرة من طرف يهود، بدل أن يبعث الجيش لتحرير فلسطين والأقصى المبارك, والأدهى والأمر أنه كان يسعى علنا للتطبيع مع يهود, فلم يستحي من لقاء قاداتهم السياسيين والعسكريين ولم يستحي من التصريح أن تركيا في حاجة إلى “إسرائيل” كما أن اسرائيل في حاجة على تركيا. فهل هذا أمير للمؤمنين حقا؟

إن الرجال يعرفون بالحق لا بالخطابات الرنانة, مع العلم أن هذا هو حال كل حكام المسلمين دون إستثناء. فما الذي يميز أردوغان عن غيره من حكام المسلمين. هم سواسية في خذلان أمتهم بل يتبارون في خدمة أعداء الأمة وإثبات التفاني في ذلك, إني لأدع الله أن يكرمنا بخلافة راشدة على منهاج النبوة وبخليفة كالمعتصم يثأر لكرامة إمرأة مسلمة, ولا يكون كأردوغان الذي بعث بإمرأة (زوجته) إلى المهاجرين في بنغلادش لتثأر لكرامة المسلمين في بورما بالدموع, أن يكرمنا بخليفة كصلاح الدين يحرر فلسطين والقدس ولا يكون كأردوغان يبعث بسفينة إغاثة إلى غزة بدل أن يبعث بسفن حربية يحرر بها فلسطين والقدس ويريحنا من دنس يهود. أن يكرمنا بخليفة كالسلطان عبد الحميد الثاني ألذي تلقى من “تيودور هرتزل” رسالة يعرض عليه قرضًا من اليهود يبلغ عشرين مليون جنيه إسترليني، مقابل تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين، ومَنْح اليهود قطعة أرض يقيمون عليها حكمًا ذاتيًّا, فرفض هذا العرض رغم احتياج الدولة العثمانية حينها إلى الأموال، ورد على “هرتزل” قائلاً: “انصحوا الدكتور هرتزل بألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع ، إني لا أستطيع أن أتخلَّى عن شبر واحد من الأرض، فهي ليست ملك يميني، بل ملك الأمة الإسلامية التي جاهدت في سبيلها، وروتها بدمائها، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت دولة الخلافة يومًا فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن ، أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون علىّ من أن أرى فلسطين قد بُتِرت من الدولة الإسلامية، وهذا أمر لا يكون، إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة”. اللهم أكرمنا بخليفة لا يكون كأردوغان الذي أرسل جيشه لتحرير فلسطين، عذرا أعني إلى الشام لمساندة مجرم العصر بشار وكل من تحالف معه من أعداء الأمة.

أحمد الصديق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

أنفاس الثورة تتجدّد... ثورة أمة من "سيدي بوزيد" الأبية
تسع سنوات مضت على ثورة "سيدي بوزيد" الأبية ضد الظلم والقهر والاستبداد والتفقير والتحقير، لم يكن أحد يدرك حينها أن الطاغية "بن علي" سيفرّ هاربا خا...
النظام العلماني ينذر بسقوطه ويستأسد على النساء
على إثر الندوة التي عقدها القسم النسائي لحزب التحرير/ ولاية تونس يوم الأحد الموافق للثامن من شهر كانون الأول/ديسمبر 2019 ببلدية المروج، والتي ألق...
الدولة العميقة شماعة للدولة العقيمة
بقلم الأستاذ سعيد خشارم، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير - تونس إن ثقة الشعب التونسي في دولته قد اهتزت إلى درجة حديثه عن عدم وجودها وعدم انتظار...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
مع الحديث الشريف: “مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَظَلَّهُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَكُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ”

نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في ركن جديد من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله...

Close