وقفات مع اعتصام الكامور

لا يختلف اثنان، أن اعتصام الكامور بدأ بالمطالبة بحق التنمية في الجهة وبحق الشباب العاطل عن العمل بالتشغيل وبحق العيش الكريم ثم تطورت الأحداث وتسارعت حتى الوصول إلى غلق مضخات البترول وإيقاف نشاط شركات النفط الناهبة، وتحول الحراك من إحتجاج شبابي جهوي مضيق إلى حركة نضالية شعبية تطالب بقلع الاستعمار وتطالب بتوزيع عادل للثروات الباطنية وأهمها (البترول ) الذي يذهب ريعه الى الشركات العملاقة عبر منظومة الفساد والعمالة.

ما يمكن تأكيده هو أن قطاع النفط والغاز (الطاقة عموما) هو من أكثر القطاعات التي ينخرها الفساد ونهب المال العام حيث تتحكم في دواليبه القوى الاستعمارية إما مباشرة أو عبر نشر جيوش من المرتزقة والوكلاء, والمؤكد أيضا أنّ نظام العمالة والفساد والإستبداد متورط حدّ النخاع في التفريط في ثرواتنا للمستعمر بهدف الحصول على تزكيته ورضاه ومن ثم بث الأوهام و الوعي الزائف من مثيل أن الشعوب المخلَفة غير قادرة على استخراج ثرواتها وتحويلها بدون الاعتماد على الشركات الناهبة وهي مغالطات زائفة وطبعا الخاسر الأكبر من نهب الثروة والتفريط فيها هم أبناء الأمة الذين يدفعون من دمائهم ومن قوتهم فاتورة الخيانة غالية الثمن.

 إن المطالب التي ثار عليها الأهل في تطاوين هي نفسها التي ثار عليها الأهل من قبل في بن قردان وفي سيدي بوزيد وفي الكاف وفي القصرين وهي في حد ذاتها امتداد لمطالب ثورة جانفي 2011 حين خرج الشعب ذات يوم ونادى بإسقاط النظام.

فالمتأمل لتطورات الوضع منذ 2011 إلى اليوم يسجل دون مجهود بحثي كبير، أن كل التحركات الشعبية كانت ضد تردّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، والتي جوبهت كلها بحبائل رأسمالية مستوردة من صندوق النقد الدولي وباقي المؤسسات المالية العالمي الاحتكارية كتعميق المديونية وفرض التقشف ورفع الدعم والاستثمار الخارجي وتخفيض كتلة الأجور……

كل هذه المؤشرات تفيد إلى كون النظام الرأسمالي اليوم يتخبط في أزمة حادة وأنّ لا حلول لتناقضاته اليوم سوى تعميق تداين الدولة تجاه الدوائر الرأسمالية المالية، صندوق النقد الدولي,البنك العالمي,الاتحاد الأوروبي، وما يعنيه ذلك من فرض لسياسات تفقير الشعوب التي تولد ضرورة هبّات وانتفاضات وثورات.

مؤشر آخر على تخبط الرأسمالية في أزمة خانقة تجلى بوضوح في الفترة الأخيرة وهو تعمق الصراعات وتشضي العلاقات داخل الأحزاب العلمانية وتجاوزها لمستوى الصراع بالوكالة إلى مستوى المواجهة أو التسوية المباشرة ومن أبرز الأمثلة مسرحية الحرب المقدسة على الفساد وما ترتب عليه من إقصاء طرف كان يزعم انه المسير للحزب الحاكم.

  كل هذا وذاك يجعلنا أمام حتمية البحث عن التغيير الجذري لنظام بال مهترئ، نظام بانت  عورته وانكشفت مخططاته، نظام أخفى إفلاسه قبل أن يعلنها ويبرزها الواقع للعيان، نظام رأسمالي علماني فاحش سبّب العناء والشقاء للبشرية .

ممدوح بوعزيز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

كفى عبثا بمصير البلاد
رغم عشر سنوات من انطلاق الثورة على المنظومة التي غرسها الاستعمار في تونس، إلا أنّ الواقع لم يتغير والنظام لم يسقط وإن زالت بعض الوجوه، وأتي بوجوه...
الحجر الصحي الشامل.. هل هو حل صحي أم قرار متطرف؟
يشهد التونسيون ثاني حضر صحي شامل في بيوتهم منذ بداية جائحة كورونا, ولا يزال يثير هذا الإجراء السياسي حفيظة الناس المتضررين من الحجر الشامل خصوصا ...
في الضّمان الاجتماعي: شتّان بين رعاية الشّؤون في الإسلام والعدالة الاجتماعية في الرّأسماليّة
بما أنّ الأصل في الأفعال التقيّد بالحكم الشرعي فمن الواجب علينا بصفتنا مسلمين وقبل مباشرة التّعامل مع الضّمان الاجتماعي والانتفاع بخدماته أن نتسا...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
شخصنة الفساد: تضليل للرأي العام

الخبر:   شهدت تونس في الفترة الأخيرة، سلسلة من الإيقافات في صفوف عدد من رجال الأعمال المشتبه بتورطهم في قضايا...

Close