ومازالت البلاد تتسول.. بعنوان التعاون المالي
ومازالت البلاد تتسول.. بعنوان التعاون المالي

ومازالت البلاد تتسول.. بعنوان التعاون المالي

الخبر:

اثر مشاورات ثنائية بين البلدين وقع الاتفاق بأن تمنح ألمانيا تونس بعنوان التعاون المالي والفني لسنة 2017 ما قيمته 827 مليون دينار, منها ما يقارب مائة مليون دينار في شكل هيبة وفق ما تم الإعلان عليه اثر لقاء في مقر وزارة الشؤون الخارجية جمع السيد حاتم الفرجاني كاتب الدولة المكلف بالدبلوماسية الاقتصادية بالسيد أندرياس رايفيك سفير ألمانيا بتونس.  (تونس الشروق أون لاين 19-10-2017)

التعليق:

مازال النظام ما بعد الثورة في تونس يسير على خطى أسلافه, يستجدي ويتسول على أعتاب الدول الاستعمارية, ويرهن البلاد والعباد لأوروبا وأدواتها, وما زال النظام وعلى رأسه السبسي مصرا على تقَبّل الأموال المسمومة, والدفع بالبلاد نحو الكوميسيون المالي الجديد. إن هذه الحكومة الخانعة الخاضعة لسياسات الدول – الاستعمارية – المانحة – لم تكلف نفسها عناء البحث عن حلول حقيقية وصحيحة لأزمتها الاقتصادية في أحكام الشريعة الغراء.. والتي بها الخلاص والانعتاق من التبعية للغرب الكافر المستعمر وهباته الحاملة لغايات لا حدود لها ولإجرامها في حق هذا الشعب المنهك بألاعيب حكامه المتواصلة.

محمد علي الغرايري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

ليبيا بين مؤتمر برلين وقمة الجزائر
د. الأسعد العجيلي بعد الاختراق الكبير الذي حققته الادارة الامريكية في الصراع على النفوذ في ليبيا وذلك بإقحام روسيا وتركيا كأحد أطراف النزاع الفا...
صفقة القرن مؤامرة تتربص بقضية فلسطين والتصدي لها يكون بإعادة القضية إلى أصلها
الخبر: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يعتزم الكشف عن خطة سلام الشرق الأوسط المنتظرة منذ وقت طويل قبل يوم الثلاثاء المقبل، وجاء ذلك بعد إعل...
حزام "الفخفاخ" السياسي: سياج لحماية فشل متجدد
أجهضت حكومة "الحبيب الجملي" ولم يكتب لها أن تمارس حقا تمتعت به كل الحكومات المتعاقبة بعد الثورة وهو جلد الشعب وسحله, وهذا ما كفله لهم دستورهم الو...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
مائدة مستديرة حول "التعليم في تونس: وتجارب الإصلاح"
حملة عالميّة (لإصلاح) التّعليم : تونس نموذجًا…

حدّث أبو ذرّ التونسي قال: صبيحة يوم الثلاثاء 24/10/2017 وبمقرّه (فضاء دار السيّدة)، نظّم المعهد العربي لحقوق الإنسان بالاشتراك مع...

Close