ومازالت البلاد تتسول.. بعنوان التعاون المالي

ومازالت البلاد تتسول.. بعنوان التعاون المالي

الخبر:

اثر مشاورات ثنائية بين البلدين وقع الاتفاق بأن تمنح ألمانيا تونس بعنوان التعاون المالي والفني لسنة 2017 ما قيمته 827 مليون دينار, منها ما يقارب مائة مليون دينار في شكل هيبة وفق ما تم الإعلان عليه اثر لقاء في مقر وزارة الشؤون الخارجية جمع السيد حاتم الفرجاني كاتب الدولة المكلف بالدبلوماسية الاقتصادية بالسيد أندرياس رايفيك سفير ألمانيا بتونس.  (تونس الشروق أون لاين 19-10-2017)

التعليق:

مازال النظام ما بعد الثورة في تونس يسير على خطى أسلافه, يستجدي ويتسول على أعتاب الدول الاستعمارية, ويرهن البلاد والعباد لأوروبا وأدواتها, وما زال النظام وعلى رأسه السبسي مصرا على تقَبّل الأموال المسمومة, والدفع بالبلاد نحو الكوميسيون المالي الجديد. إن هذه الحكومة الخانعة الخاضعة لسياسات الدول – الاستعمارية – المانحة – لم تكلف نفسها عناء البحث عن حلول حقيقية وصحيحة لأزمتها الاقتصادية في أحكام الشريعة الغراء.. والتي بها الخلاص والانعتاق من التبعية للغرب الكافر المستعمر وهباته الحاملة لغايات لا حدود لها ولإجرامها في حق هذا الشعب المنهك بألاعيب حكامه المتواصلة.

محمد علي الغرايري

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)
Disqus ( )

x

Related Posts