Welcome to جريدة التحرير- تونس   Click to listen highlighted text! Welcome to جريدة التحرير- تونس
تونس تمتلك ستة في المائة من نفطها, وقرارها السيادي مُصَادَر لصالح فرنسا
تونس تمتلك ستة في المائة من نفطها, وقرارها السيادي مُصَادَر لصالح فرنسا

تونس تمتلك ستة% من نفطها, وقرارها السيادي مُصَادَر لصالح فرنسا

نشرت هيئة الحقيقة و الكرامة الاربعاء 14 مارس 2018 وثائق أرشيفية بينت من خلالها استغلال المستعمر الفرنسي للثروات التونسية و خاصة منها الثروات الباطنية. وفي بلاغ توضيحي قالت الهيئة إن فرنسا ضمنت وثيقة الاستقلال الداخلي في جزئها الاقتصادي، فصلين هما الفصلان 33 و 34، و لم يقع إلغاؤهما باتفاقية الاستقلال التام التي تعرضت للجوانب الامنية و تغاضت عن المسألة الاقتصادية و المالية.

و قالت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين، في لقاء تلفزيوني تم بثه الثلاثاء الماضي، إن الدولة التونسية تمتلك ستة في المائة فقط من نفطها المستخرج والذي تستحوذ عليه الشركات الأجنبية وفق الاتفاقيات الموقعة منذ الاستقلال، مشيرة إلى أن القرار السيادي للبلاد ما زال «مصادراً» لصالح فرنسا، وقالت بن سدرين، إن الاتفاقية الموقعة بين تونس وفرنسا قبل الاستقلال بعام (1955) تتضمن شروطا مجحفة بحق تونس وخاصة الشق الاقتصادي الذي قالت إنه يمنع الدولة التونسية من مراجعة العقود الموقعة خلال فترة الاستعمار الفرنسي مع الشركات الأجنبية التي تنقب عن الثروات الباطنية، مشيرة إلى أن بعض هذه الاتفاقيات ما زالت سارية حتى اليوم.

وأضافت «ثمة مصادرة للقرار السيادي الخاص بتونس بسبب هذه الاتفاقيات، وفرنسا ما زالت تلاحقنا، ووصلنا عام 1972 (سنة تأسيس المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية) لنأخذ ستة في المئة فقط من بترولنا المستخرج.

وأشارت إلى وجود اتفاقية أخرى تم توقيعها بين تونس وفرنسا عام 1958 تمنح الجانب الفرنسي إمكانية التفاوض مكان تونس مع الشركات الأجنبية التي تنقب عن الثروات الوطنية في البلاد، مشيرة إلى أن الهيئة ستخاطب الوزارات المعنية للكشف عن العقود الموقعة مع الشركات الأجنبية «وسننشر ما لدينا من وثائق حول هذا الأمر».

و تابعت أن السفير الفرنسي بتونس على علم بكل ما تنتجه الحقول التونسية من البترول ويتدخل في كل القرارات المتعلقة بالاستثمار أو التوسعة حتى فيما يتعلق ببناء محطة تكرير النفط بقابس بقدرة انتاجية تكفي استهلاك البلاد بأكثر من 5 مليون طن.

و أضافت الهيئة في اخر بلاغها أن الشركات الأجنبية و تحديدا الفرنسية منها قامت باستغلال فاحش للموارد الباطنية للبلاد التونسية.

ويعتبر هذا التسريب قنبلة في وجه العملاء وهو يفضح ما يسمى بالاستقلال المزيف الذي وقعه المقبور بورقيبة في 20 مارس / آذار 1956.

د. الأسعد العجيلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

معركة الجلاء ضريبة دمويّة ثقيلة لإرضاء غرور بورقيبة ومطامع بريطانيا
حدّث أبو ذرّ التونسي قال: تمرّ بنا هذه الأيام الذّكرى الخامسة والخمسون لما اعتُبر في التّاريخ الرّسمي (جلاء لآخر جندي فرنسي عن الأراضي التّونسية)...
"ماكرون" في القمة الفرنكفونية: هل مدَح تونس أم أهانها !
مرة أخرى يتأكد الوجه القبيح لفرنسا الاستعمارية المتعالية على الشعوب الأخرى والمتدخلة في شؤونهم الداخلية والخارجية دون احترام للحد الأدني من الليا...
اختفاء خاشقجي والتدخل الغربي في السعودية
الخبر: لعل رسم الكاريكاتير الذي نشرته صحيفة الواشنطن بوست بتاريخ 10/10/2018 يلخص مسألة اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله القنصلية بل...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
تونس تعيش أجواء مشابهة لفترة انقلاب بن علي
تونس تعيش أجواء مشابهة لفترة انقلاب بن علي

قال نقيب الصحافيين ناجي البغوري إن تونس تعيش ظروفا مشابهة لتلك التي سادت قبيل انقلاب الرئيس السابق زين العابدين بن...

Close
Click to listen highlighted text!