إلى الحبيب المصطفى في ذكرى مولده العطرة
إلى الحبيب المصطفى في ذكرى مولده العطرة

(..إنّ شانئك هو الأبتر) إلى الحبيب المصطفى في ذكرى مولده العطرة

تحيي الأمّة الإسلاميّة هذه الأيّام ذكرى مولد خير الأنام وسيّد الأنبياء محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وبصرف النّظر عن جواز ذلك من عدمه فإنّ هذه الذّكرى العزيزة على قلوب المسلمين المتيّمين بحبّ نبيّهم وشفيعهم حدّ الهوس قد التحفت هذه السّنة برداء قاتم من العنصريّة والتّجديف والإسلاموفوبيا والتّحرّش المجّاني بجناب الرّسول الكريم، إذ تزامنت مع عودة أزمة الرّسوم الكاريكاتوريّة المسيئة لنبيّ الإسلام في أقبح تجلّياتها متّخذة من فرنسا (بلد الحرّيات وحقوق الإنسان) منطلقا لها.. فبعد تفجير بركان الرّسوم المسيئة سنة 2005 وما تلاه من هزّات ارتداديّة على امتداد 15 سنة، ها أنّ الأمّة الإسلاميّة تُطعن مجدّدًا في أقدس مقدّساتها وتُلدغ ـ وهي مؤمنة ـ من نفس الجحر الفرنسيّ الصّليبي اللّئيم :فكعادتها كلّ سنة وتزامنا مع بدء محاكمة المتّهمين في قضيّة (شارلي هبدو) أعادت تلك الصّحيفة الهزليّة الصّفراء نشر الرّسوم المسيئة في تحدّ صفيق لمشاعر المسلمين ،ثمّ تلقّف عنها مشعل الاستفزاز مدرّس بالضّاحية الغربيّة لباريس يدعى (صامويل باتي) حيث عمد إلى عرض تلك الصّور على تلاميذه في القسم في إطار (درس تطبيقيّ لمبدأ حريّة التّعبير).. وكان من الطبيعيّ أن يثير هذا السّلوك الاستفزازيّ طالبا شيشانيّا مسلما دفعته حميّته الإسلاميّة وغيرته على نبيّه الكريم إلى قطع رأس ذلك المدرّس (حسب الرّواية المتداولّة) ممّا أثار ـ رسميّا وشعبيّا ـ موجة عارمة من الكراهيّة العمياء والعداء الهستيريّ تجاه المسلمين خصوصا والمهاجرين عموما مصحوبة بإجراءات استئصاليّة قمعيّة قد تؤدّي مخرجاتها وتداعيّاتها إلى ما لا تُحمد عقباه..

حريّة تعبير.. أم ضغائن مستكنّة؟؟

لقد مثّلت هذه الحادثة الأليمة متنفّسا للأحقاد والأضغان الفرنسيّة ـ حكومة وشعبا ـ ضدّ كلّ ما يمتّ للإسلام والمسلمين بصلة :ففي حركة استفزازيّة متحدّية أعادت (شارلي هبدو) نشر الرّسوم المسيئة وتبعتها العديد من كبريات دور النّشر الأوروبيّة ،بل إنّ بلديّة الضّاحية الباريسيّة الغربيّة ـ مسرح الجريمة ـ قد عمدت إلى نشرها بالحجم العملاق على واجهة مبنى بأكمله إمعانا في التحدّي..كما أطلقت ناشطات نسويّات في مدينة (تولوز) حملة كبرى لإغراق مركز المدينة بألف رسم كاريكاتوري (تأكيدا على حقّهنّ في التّجديف) فيما نزل آلاف الأشخاص إلى الشّوارع في العديد من المدن الفرنسيّة والأوروبيّة للتّظاهر (تحيّة لروح المدرّس المغدور)، هذا فضلا عن التحرّشات العنصريّة بالمسلمين عموما والمتحجّبات خصوصا..

أمّا على المستوى الرّسمي فقد انخرطت الدّاخليّة الفرنسيّة في موجة ممنهجة من الاقتحام والإغلاق لبيوت الله ومن الاستهداف والتّضييق المجّاني على الجمعيّات الإسلاميّة ومن الإيقاف والطّرد التعسّفي لعشرات الأيمّة والشخصيّات الإسلاميّة..ورغم أنّ القوانين الفرنسيّة تجرّم مجرّد التّشكيك في عدد ضحايا المحرقة اليهوديّة المزعومة (الهولوكوست) ،ورغم أنّ المحكمة الأوروبيّة قضت بأنّ نشر الرّسوم المسيئة (غير مندرج ضمن حريّة التّعبير) ،إلاّ أنّ الرّئيس الفرنسي (ماكرون) المأزوم سياسيّا قد تمادى في غيّه وتحدّيه لمواطنيه المسلمين ـ فضلا عن المهاجرين ـ إذ اعتبر هذه الحملة السّوقيّة الصّفيقة على سيّد المرسلين مندرجة في إطار حريّة التّعبير والصّحافة والحقّ في التّجديف، كما تنصّل من مسؤوليّته الرئاسيّة عنها (ليس من شأن رئيس الجمهوريّة على الإطلاق الحكم على الاختيارات التحريريّة لصحفيّ أو غرفة أخبار أو أيّ شخص) متعلّلا باحترام الدّولة لحريّة التّعبير وحريّة الصّحافة والحقّ في التّجديف المكفول دستوريّا..أمّا عن المدرّس (باتي) فقد عدّه ماكرون (رمزا لحريّة التعبير) وخصّه بمراسم تكريم وطنيّة وبحفل تأبين رسمي في جامعة (السّوربون).. وبصرف النّظر عن ماضي فرنسا الاستعماريّة الغارق في الجرائم والمذابح وحاضرها الامبرياليّ المخزي المشين اللذين لا يؤهّلانها بأيّ حال من الأحوال للعب دور المدافع عن الحريّات والمكافح للإرهاب ،بصرف النّظر عن كلّ هذا فسنحاول فيما يلي أن نفهم هذه الحالة المتقدّمة من الإسلاموفوبيا وهذا الاستهداف الممنهج للرّسول الأكرم وأن نقرأ حادثة الضّاحية الباريسيّة قراءة مستنيرة تنزّلها في سياقها السياسيّ المأزوم في علاقته بالجمهوريّة الفرنسيّة وبمستقبل رئيسها الانتخابيّ..

محمّد صلّى الله عليه وسلّم مفرد في صيغة الجمع

إنّ التطاول على سيّدنا محمّد عليه الصّلاة والسّلام ليس بدعة ولا سابقة، فقد انطلق ذلك في حياته وتواصل بعد وفاته إلى يوم النّاس هذا، تخبو ناره حينًا وتستعر أحيانًا ولكن لا تبرد ولا تنطفئ، وقد اتّخذ أشكالاً أكثر جرأة ووقاحة واستهتارًا من تلك الرّسوم.. وإنّ أي محاولة لفهم هذا السّلوك المَرَضي العدواني تجاه أشرف المرسلين لا بدّ أن تكون عبر تنزيله في إطاره النّفسي وسياقه السّياسي:

  • فعلى المستوى النّفسي البسيكولوجي فإنّ محمّدًا صلّى الله عليه وسلّم هو المحرار والمؤشّر الذي يُقاس به مدى تمسّك المسلمين بدينهم وهويّتهم ،فهو يختزل الأمّة في ذاته ويَصهَرُها في شخصه، وإنّ الذين تعمّدوا الإساءة إليه قد بحثوا فيه عن شخص يحقّقون من خلاله إهانة الأمّة الإسلاميّة بأكملها بشكل غاية في الإيلام والإذلال والتحدّي..وقد أصابوا: فمحمّد سُويداء قلب الأمّة وبُؤبؤ عينها وفلذة كبدها، والحمد للّه أنّ هذه الأمّة لم تخذل حبيبها المصطفى وبرهنت فعلاً عن أنّه يسري في دمها ويسكن عظامها ويخالط نخاعها الشّوكي ويتربّع ملِكًا مُتوّجًا على عرش وجدانها بجميع أجناسها وأعراقها وطوائفها وشرائحها وطبقاتها..فمحمّد بامتياز نقطة التقاطع وكلمة السّر التي ينضوي تحت رايتها الجميع، إنّه باختصار مفرد في صيغة الجمع..لذلك وإبّان أزمة الرّسوم كنت تشتمّ حيثما ولّيت رائحة التّبرّم والامتعاض والاشمئزاز والقرف والغليان الذي ينذر بالانفجار والشعور العميق بالانكسار والإهانة ولا غرابة في ذلك: فمحمّد يتجاوز في المخيال الجمعي للمسلمين الجانب العقائدي المجرّد، فهو يمثّل عِرض الأمّة وشرفها وعزّتها وكرامتها وسُؤددها ورجولتها وإنسانيّتها..محمّد حياة الأمّة والنّسغ الذي يغذّي نسيجها، محمّد هويّة وانتساب وحالة مدنيّة  ألسنا نقول (أمّة محمّد)..؟؟ وإنّ المسلمين الذين اشتعلت تحت أقدامهم شوارع أغلب مدن العالم الإسلامي لم يكونوا في حقيقة الأمر يدافعون عن النّبي الكريم بقدر ما كانوا يثأرون لكرامتهم المهدورة وعرضهم المهتوك وشرفهم المدنّس مُجسّدًا في رسولهم الكريم عليه الصّلاة والسّلام:

  • ففي حقيقة الأمر ليس في تلك الرّسوم إهانة لنبيّ الإسلام بقدر ما فيها امتهان للمسلمين واستخفاف بهم كأتباع مهووسين بحبّ هذا النّبي..فأنّى لخطوط مبهمة أو لرسّام مغمور أو لصحيفة صفراء مأجورة أن تنال من خاتم الأنبياء وأشرف المرسلين..؟؟ فمحمّد أعظم من أن تطاله يدُ السّوء أو لسانه، وأجلّ من أن يكون في موقف دفاع أو أن يحتاج إلى من يُدافع عنه فقد تكفّل له بذلك الله تعالى ونعم الوكيل (إنّا كفيناك المستهزئين)..

خاتم الأنبياء والمرسلين، دينه رسالة عالميّة انبعاثه من جديد يهدّد هيمنة المستعمرين:

فيما يتعلّق بالسياق السّياسي، فمحمّد عليه الصّلاة والسّلام كان ومازال وسيظلّ محور صراع التّحالف المسيحي اليهودي ضدّ الإسلام: فالإسلام إن كان رُفض يومًا أو عُودِيَ أو حُورِب أو حُرّف فلأنّه بيان محمّدي لدنيّ معصوم، لشرع الله ليس فيه ثغرة ولا منفذ يتسلّل عبره هوى الإنسان ونزواته الشّخصيّة ومصالحه الدّنيويّة..فالقناة الشّرعيّة الوحيدة التي ارتضاها الله تعالى لتمرير رحمته إلى العالمين هي محمّد (وما آتاكم الرّسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا). والجهة الوحيدة المخوّلة شرعًا بتوضيح وبيان القرآن الكريم وترجمة أحكامه عمليًّا على أرض الواقع هي محمّد (وأنزلنا إليك الذّكر لتبيّن للنّاس ما نُزّل إليهم). فالغرب بوجهه الرّأسمالي البراغماتي النّفعي ليس له مُشكلة مع أيّ دين أو مذهب ما لم تمثّل خطرًا على مصالحه، بل قد ينتعش في ظلّها وتوفّر له ظروفًا مُلائمة لنهب خيرات الشّعوب الواقعة تحت تخدير الهرطقات والبِدع والتّحكم في مصائرها..أمّا الدّين الوحيد الذي يمثّل مشكلة حقيقيّة للغرب الاستعماري الرّأسمالي فهو الإسلام الذي استحال على الغرب تطويعه أو توظيفه أو استغلاله، لأنّه الوحي من ربّ العالمين، والغرب يبحث عن الميوعة والغموض والضّبابيّة التي تفتح أمامه أبواب المناورة والاحتواء على مصراعيها..فمشكلة الغرب ليست مع الإسلام باعتباره دينا من الأديان وإنّما مع محمّد صلّى الله عليه وسلّم والإسلام الذي جاء به إذ هو دين صاغ أمّة لم يستطع المستعمر مسخها وها هي بعد طول استعمار تثور عليه وتتفلّت من قبضته لتهدّد هيمنته العالميّة. إنّها تسعى إلى التوحّد من جديد وراء قائد يخلف محمّدا صلّى الله عليه وسلّم لتستعيد دورها في الموقف الدّولي. وهو ما أفزع فرنسا والغرب عموما.

التّوظيف السياسيّ

على أنّ مسألة الرّسوم المسيئة لا تخلو أيضا من جانب التّوظيف السّياسي: فمن الواضح أنّها كانت منذ انطلاقها سنة 2005 مفتعلة وراءها أطراف تمسك بخيوطها وتنفخ في كيرها لتحريك الشّعوب الإسلاميّة بالجملة واستدراجهم نحو أعمال من شأنها أن تُستغلّ سياسيًّا..والسّؤال الذي تطرحه حادثة الحال هو:ما الذي دفع بأزمة الرّسوم المسيئة للرّسول الأكرم لأن تطفو مجدّدا على ساحة الأحداث السياسيّة الفرنسيّة في هذه الظرفيّة السياسيّة بالذّات..؟؟

إنّ الغرب الاستعماري الذي ينوء تحت وقع جرائمه ضدّ الإنسانيّة يعيش اليوم هاجسين: هاجس سقوط مبدئه وهاجس عودة الإسلام لقيادة البشريّة، ممّا جعله يمرّ بحالة متقدّمة من (الإسلاموفوبيا) مفادها أنّ الإسلام السياسي قادرٌ اليوم إن لم يتداركه الغرب على (تأسيس دولة من إسبانيا إلى ماليزيا) ـ كما قال بوش الإبن وقبله بوتن ـ يمكن لها أن تمثّل خطرًا فعليًّا على حضارة الغرب وقيمه ومُثُله ورخائه الاقتصادي بل على وجوده أصلاً..هذه الفوبيا الأوروبيّة تتأكّد مع الواقع الفرنسيّ المأزوم اجتماعيّا وسياسيّا :فالمجتمع الفرنسيّ يشكو (غزوا إسلاميّا) يوشك أن يؤثّر بالنّسخ على تركيبته ،فمن جملة 15 مليون مسلم بالقارّة العجوز تُؤوي فرنسا وحدها قرابة الخمسة ملايين مسلم ،وهم في غالبيّتهم مواطنون فرنسيّون تجنيسا أو من أصول فرنسيّة بحتة..هذا الغزو تجاوز النّاحية البشريّة الكميّة ليطال النّاحية المبدئيّة بحيث أنّ مسلميّ فرنسا معظمهم إسلاميّون أي يعتنقون الإسلام السياسيّ ويطالبون بتطبيق الإسلام ،وقد سمح لهم مناخ الحريّة والديمقراطيّة بالنّمو والاستقطاب داخليّا وخارجيّا ودونك الصّفعة التي تلقّاها ماكرون مؤخّرا من الرّهينة المحرّرة من مالي (مريم بيترونين) ممّا دقّ ناقوس الخطر في قصر الإيليزي..أمّا على مستوى منظومة الحكم فإنّ تداعيّات الواقع الاجتماعيّ الآنف وتخبّط المنظومة الدّيمقراطيّة واتّضاح عجزها وبطلانها وإفلاسها قد حطّت مجتمعة بكلكلها على الجمهوريّة الفرنسيّة ممّا جعلها تمرّ بأزمة ثقة حادّة في مبادئها مافتئت تتعمّق يوما بعد يوم لاسيّما وهي تُغزى في عقر دارها بالأفكار الإسلاميّة المطالبة بتطبيق الشّرع وإقامة الخلافة..وقد ترجم الرّئيس ماكرون هذا الخوف الممزوج باليأس في احتفاليّة فرنسا بمرور قرن ونصف على إرساء الجمهوريّة بقوله (إنّ الجمهوريّة والديمقراطيّة في خطر حاليّا وإنّنا لن نترك مجموعة من النّاس يفرضون علينا قوانينهم) ،وقد أكّد ذلك الإحساس في تأبينه للمدرّس بقوله (إنّ صامويل باتي قُتل بيد جبناء لأنّه كان يجسّد قيم العلمانيّة والدّيمقراطية في الجمهوريّة الفرنسيّة والذين قتلوه يهدفون إلى الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أنّهم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مثله)..كما توعّد ماكرون بشنّ (معركة ضدّ أعداء الجمهوريّة) في رسالة عنصريّة ترجمها وزيره للدّاخليّة بقوله (لن ندع أعداء الجمهوريّة يرتاحون دقيقة واحدة)..

مناورة انتخابيّة

أمّا على مستوى طموحات الرّئيس ماكرون الانتخابيّة فمن الواضح أنّ حظوظه في النّجاح باتت شبه معدومة بعد موقفه المتشنّج من تحرّكات السّترات الصّفراء الأخيرة :فردّة فعله القمعيّة الجديرة بجمهوريّة موز إفريقيّة وحالة الإسلاموفوبيا والتوجّس المرضي من الأجانب عموما جعلت من مخزون ماكرون الانتخابيّ يتقلّص ويحوّل وجهته بالغريزة إلى منافسته وغريمته (مارين لوبان) رئيسة الجبهة الوطنيّة اليمينيّة..لذلك لم يجد ماكرون بدا من القيام بمناورة سياسيّة تعيد خلط الأوراق الانتخابيّة لصالحه :فالأحداث الأخيرة تفسّر بأنّها حركة يائسة من الرّئيس الفرنسيّ لمغازلة الأصوات اليمينيّة عساه يستعيد حظوظه في الانتخابات المقبلة التي أضحت على الأبواب (أقلّ من سنة).. كلّ هذه المعطيات تجعلنا نجزم أنّ عمليّة الضّاحية الباريسيّة مفتعلة ومخابراتيّة بامتياز لاسيّما وأنّها تحمل بصمات (المطبخ المخابراتي الفرنسي) التي اكتوت بنارها السّاحة السياسيّة التونسيّة بعد الثّورة ،ودونك إعدام المنفّذ المفترض على شاكلة إرهابيّي تونس في إجراء مقصود لتصفية شهود وإتلاف أدلّة..

أبو ذرّ التونسي (بسّام فرحات)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


x

مقالات مشابهة

"مثقفون"... لكنهم طابور خامس للحضارة الغربية
      تعمل كبرى وسائل الإعلام في بلاد الغرب على أن تسهم في تثبيت الوعي لدى شعوبهم، على جملة الأفكار والمفاهيم والمقاييس...
منظومة الحكم في الإسلام: هل يمكن أن توجد في دولة الخلافة جماعات ضغط تؤثّر على القرار السّياسي..؟؟
كثيرًا ما يجنح الباحثون إلى المقارنة بين منظومة الحكم في الإسلام ـ إن في كلّياتها أو في جزئيّاتها و تمظهراتها ـ وبين النّظام الجمهوري على بعد ال...
الدّراما الرمضانيّة التونسيّة: امتهان متعمّد لشهر الصّيام واستفزاز صفيق لمشاعر المسلمين
ممّا لا شكّ فيه أنّ متابعة البرامج التلفزيّة عموما والمسلسلات الدراميّة خصوصا على الفضائيّات التونسيّة في شهر رمضان يُعدّ من قبيل زنى الحواسّ وم...
جريدة التحرير
اقرأ المقال السابق:
حين تصبح "الكورونا" ملاذ الدولة الآمن
حين تصبح “الكورونا” ملاذ الدولة الآمن

ظهر دون سابق إنذار. أربك الدول الكبرى قبل الصغرى. دراسات عديدة وآراء مختلفة لم تصل إلى معرفة هويته بالكامل. هذا...

Close